الرئيسية » مقالات » ح 6 : رواية رسالة منتظرة

ح 6 : رواية رسالة منتظرة

لم أتخيل أنني بين ليلة وضحاها أتحول لفتاة لا يهمها الحب والعشق ، لفتاة تستهوها أفلام الحب والغرام .

صعدت للروف لنتحدث كعادتنا كل يوم فقالت سمر :

ــ جنة ما رأيك سنقوم برحلة للإسكندرية يوم الجمعة .

ــ صعدت ِ من سكونك لتخبرني بالرحلة .

منال :

ــ ولما لا .. منذ ساكن وسام بجوارك وأنتي مضطربة .. ربما فرصة جيدة لتعيد التخطيط لحياتك من جديد.

ــ في أخطط لحياتي من جديد .. مستحيل .

منال :

ــ الوقت ليس المهم .. المهم الذهن الخالي والحالة النفسية المستقرة .

روجينا :

ــ ما رأيك إذا .. هيا خبرينا .. ستكن رحلة شبابية .. ساكن العمارة وأصدقاءنا .

ــ حسنا موافقة .. ياليت أبي يوافق .

ليلي أخت منال :

ــ أظنه سيوافق .

ــ ولما أنتي متأكدة ؟! .

ليلي :

ــ والدك لا يضيع فرصة كهذه .. ربما يراك رجل أعمال ثري ويطلبك للزواج .

ــ برحلة يراني ويطلبني للزواج !!.

ليلي :

ــ والدك كسائر رجال الأعمال .. الحب عندهم ليس له أهمية .. المهم المال والطبقة الراقية المنتمي لها .

ــ أحيانا ً أتمني لو أبي حنون كعمي آدم .

سمر :

ــ اسس حياتك بنفسك ولا تنتظري والدك يخططك هو.

منال :

ــ ألم أخبركم ؟.

ــ بماذا ؟.

منال :

ــ لقد تقدم إلي رجل متدين ليتزوجني .

روجينا :

ــ ماذا ؟ .. أهو وسيم .. محترم .. هيا أخبرنا عنه .

منال :

ــ عمره خمس وأربعون عام .. محترم .. لن ينتظر كثير سنتزوج بعد شهر .. ويريدني أرتدي النقاب .

سمر :

ــ خمس وأربعون .. وترتدي النقاب .. مستحيل توافقي .

منال :

ــ لا مستحيل .. الفرق في العمر عشرة أعوام .. أم عن النقاب .. سترة من عند الله .. المشكلة أنه متزوج .

ــ ماذا !!.. متزوج .

روجينا :

ــ ولما جاء إذا ليتزوجك ؟! .

منال :

ــ يريد أن يصبح أب .. وزوجته لم تنجب له .

ــ منذ متى متزوج ؟ .

منال :

ــ من خمسة وعشرين عاما.

ليلي :

ــ زوجته كانت تمنعه .

ــ ولما وافقت الآن ؟ .

منال :

ــ كان يبحث من ورائها .. وعندما رآني ووجدني مناسبة أخبرها .

ــ أرأيتها ؟.

منال :

ــ أجل .. امرأة عادية جدا ً وبسيطة .

روجينا :

ــ أهي متقلبه زواجه ؟ .

منال :

ــ تحاول التظاهر .. لكن عيونها تكشف غيرتها .

روجينا :

ــ رأيك في هذا الزواج .. أهناك احتمال للنجاح .. أم الفشل مصيره من البداية ؟.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
انتظروا لتعرفوا ردها