الرئيسية » اخبار كوردستانية » تجمع عربي لنصرة الكورد: سنتضامن مع الفيليين لاستعادة حقوقهم المغتصبة

تجمع عربي لنصرة الكورد: سنتضامن مع الفيليين لاستعادة حقوقهم المغتصبة

شفق نيوز/ قال الأمين العام للتجمع العربي لنصرة القضية الكوردية، الجمعة، إن مهاما كثيرة تنتظرهم لتحقيقها من بينها التضامن مع الكورد الفيليين لاستعادة حقوقهم المغتصبة، مؤكدا انه رغم مرور تسع سنوات على سقوط النظام السابق مازالت شريحة الفيليين لم تستعد حقوقها.




وجاءت تصريحات الأكاديمي العراقي كاظم حبيب في سياق كلمة له خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر العربي لدعم القضية الكوردية، والذي انطلقت أعماله اليوم الجمعة في مدينة اربيل بمشاركة 120 شخصية أكاديمية عربية وعراقية من الدول العربية والمهجر.




وأضاف حبيب في كلمته خلال المؤتمر الذي حضرته “شفق نيوز” إن “هناك مهمات كثيرة تنتظر المؤتمر منها الدفاع والتضامن مع الشعب الكوردي في تحقيق مطالبه العادلة وبالأخص حق تقرير المصير، والعمل من اجل تحقيق التضامن النضالي بين الشعب الكوردي وتلك الشعوب التي يتعايش معها في الدول الأربع التي يتوزع عليها شعب كوردستان وتمتد فيها أرضه”.




وأضاف أن التجمع يسعى إلى “التضامن مع الكورد الفيلية لاستعادة حقوقهم المغتصبة من النظام الفاشي والتي لم تسترجع لحد الآن رغم مرور تسعة أعوام على سقوط الدكتاتورية الصدامية”.




وأشار إلى أن “المؤتمر يسعى من اجل التضامن مع ضحايا الدكتاتورية على امتداد العقود المنصرمة وخاصة ضحايا الأنفال وحلبجة وضحايا السياسات القهرية واستخدام العنف ضد المطالب العادلة للشعوب الكوردية في منطقة الشرق الأوسط”.




كما يؤكد حبيب ان التجمع العربي يسعى الى “تنفيذ هذه المهمات وغيرها على أسس سلمية وديمقراطية متنوعة ويحافظ على استقلاليته التامة عن الأحزاب والقوى ويرفض التدخل في شؤون التجمع من اية جهة كانت”.




هذا ومن المقرر ان تقدم خمس محاضرات خلال أيام المؤتمر منها محاضرة حول العلاقة بين العرب والكورد على نطاق الدول العربية للمفكر العربي هاني فحص ومحاضرة حول العلاقة بين العرب والكورد على المستويين الرسمي والشعبي.




وسيقدم جاسم مطير محاضرة حول التجمع ومهماته ولماذا أسس وسيقدم قاسم حسين صالح رئيس جمعية علم الاجتماع في العراق محاضرة حول نضال الشعوب الكوردية في كل من سوريا وتركيا وإيران، بينما تقدم الكاتبة المغربية ليلى الشافعي بحثا عن الامازيغ والإسلام السياسي.




وكان رئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني قد قال خلال المؤتمر إنه يخشى أن تراق دماء العراقيين مرة ثانية بسبب تهديد الدكتاتورية لوحدة البلاد ومهاجمة كوردستان، مخاطبا المعارضين الذين يرفضون طموحات الكورد بالقول “لا تسلبوا حقنا بتقرير المصير”.




وكان بارزاني شن في آذار الماضي، انتقاداً “حادا” للمالكي وبعض السياسيين الذي اتهمهم بمحاولة الحصول على طائرات الـF16 لـ”ضرب” الكورد فيها




وشن بارزاني هجوما آخر الشهر الماضي على المالكي قائلا إنه لم يلتزم بأي وعد قطعه للكورد، مبينا في الوقت نفسه أن الإقليم ابلغ واشنطن انه يرفض تسلم طائرات الـF16 طالما المالكي بالسلطة.