الرئيسية » نشاطات الفيلية » لقاء منبر الإعلام الفيلي بالنائب سردار عبدالله

لقاء منبر الإعلام الفيلي بالنائب سردار عبدالله

إلتقى (منبر الإعلام الفيلي) صباح يوم الجمعة الموافق 4/5/2012 عند تمثال المتنبي على ضفاف نهر دجلة مع النائب العراقي الكوردي (سردار عبدالله) عن كتلة التغيير، وقد حضر هذا اللقاء كل من (صلاح البدري، وعباس عبد شاهين، وعصام الفيلي، وصادق المولائي، وزياد اسكندر، وماهر الفيلي، وابو مريم المسلم).
تبادل المجتمعون الآراء والأفكار بما يتعلق بالشأن الفيلي والمشكلات التي تواجههم وكذلك التحديات التي تعترضهم.
من جانبه أكد النائب (سردار عبد الله) على ضرورة توحد الفيليين لنيل حقوقهم ومستحقاتهم، واضاف ان من الخطأ جدا ان يُجبر الفيلي على ان يتخلى عن احد اركان هويته، اما ان يكون قوميا او ان يكون مذهبيا، موضحا ان لكل منا عدة هويات منها القومية والدينية والمذهبية والعشائرية والمناطقية وكذلك العائلية، فليس من السهل إلغاء وجود اية واحدة منها.
كما اضاف ايضا: نحن بحاجة الى دولة حقوق وليس بدولة قانون، موضحا ان جميع الدول والشعوب تدار شؤونها بواسطة القوانين، ويمكن للقانون ان يكون دوره سلبيا. فهناك الكثير من الأنظمة تحكم شعوبها بواسطة قوانين مجحفة وجائرة تكبل المواطنين وتمنعهم من التعبير وحرية الرأي وكذلك الإعلام واحترام حقوق المرأة والعمال وغيرها. مبينا ان الحقوق هي الأوجب منحها للشعوب وليس تكبيلهم بالقوانين، فعندما تمنح الحقوق عند ذاك القوانين تأخذ مسارها بشكل سلس، متسائلا: ما فائدة القانون الذي يفرض مزيدا من الممنوعات على المواطن والعقوبات في حين يتجاهل حقوقه الإنسانية والطبيعية بينما لا يتقيد به المسؤول او الحاكم.
وهناك سأل عن مدى قناعة الأخوة الحضور عن ظهور كيان الفيلي يمكن له ان ينال رضا وقبول غالبية الفيليين وسط هذه التحديات؟ أجابه (صادق المولائي) مسؤول فريق منبر الإعلام الفيلي قائلا: نعم يمكن ان يولد كيان يتمكن من كسب رضا الغالبية، مبينا اننا في منبر الإعلام الفيلي نسعى الى توفير فرص للحوار، اولا من اجل التعارف، وثانيا من اجل التقارب، وثالثا من اجل تبادل وجهات النظر، مما يعود بفائدة كبيرة لهذا المكون، ولكن الأمر بحاجة الى بعض الوقت، مضيفا: نحن نعتقد انه لا يجوز القفز على المراحل لان الولادة ربما ستكون ناقصة لمقومات الصمود والبقاء.
هذا وساد اللقاء جو لطيف من الحوار الهادف المفيد أثار رغبة الحضور بتكرار هكذا لقاءات.


مع تحيات صادق المولائي مسؤول فريق عمل منبر الإعلام الفيلي