الرئيسية » مقالات » ملائكة وأولياء حسب الطلب !

ملائكة وأولياء حسب الطلب !

بعد انتفاضة العام 91 بقليل نشطت أجهزة صدام المخابراتية والأمنية بالإساءة لعقائد المنتفضين وقومياتهم , نشط في تلك الفترة إمام أوجدته المخابرات , الإمام الصدامي , كان يسرق بيوت الناس ومواشيهم , كان يتجول في أطراف القرى والمناطق التي تسكنها أغلبية شيعية , راكبا حصانا ابيضا وملابس بيضاء يدعي انه المهدي, يبشر ضحاياه بقرب ساعة ظهوره . يوزع عليهم عصير وحلويات فيها مواد مخدرة , يأمرهم بشربها يغادرهم بعدها مؤقتا ليعود هذه المرة بسيارة حمل بعد ان يأخذ عصيره المخدر مفعوله ليسرق مواشيهم وممتلكاتهم .

مهدي المخابرات العراقية اللص راكب الحصان الأبيض والملابس البيضاء , كان أنسانا حقيقيا وعنصر صدامي مخابراتي , أما ملائكة السعودي محمد العريفي , الذين اخبره عنهم صديقه “الشيخ الكبير” والذين ستسمعون عنهم في هذا الفلم القصير
http://www.youtube.com/watch?v=gE8_9Gb7ltY  

ملائكة العريفي وصديقه “الشيخ الكبير”, كانوا يقاتلون إلى جانب من يقاتلون النظام في سوريا , الذين بحث عنهم “زبانية النظام” ولم يعثروا عليهم , هؤلاء ملائكة اكشن لا يظهرون إلا في أفلام الخيال أو يحضرون كوجبة دسمة من خرافات وتفاهات تشبع نهم أتباعهم للخرافة , التي أساءت وتسيء للإسلام قبل إساءتها للعريفي .

هذه التفاهات والخرافات هي وجبة سلفية يومية تسهم بغسيل أدمغة الشباب ذو التوجه السلفي والسيطرة عليها !.

ان الملائكة الذين قاتلوا إلى جانب المسلمين في معركة بدر وصفهم القران الكريم “إذ يوحي ربُّك إلى الملائكة أنّي معكم فثبتوا الذين آمنوا سألقي في قلوب الذين كفروا الرعب” وفي موقع آخر يصف القران الملائكة”جنود لم تروها “.

كيف حول العريفي الملائكة غير المشاهدين إلى بشر من لحم ودم يركبون خيولا بيضاء يقاتلون قوات بشار الأسد !؟.

أما كان الأجدر بملائكة العريفي ان تنزل لتناصر الفلسطينيين أو ان تناصر العرب في حروبهم الخاسرة مع إسرائيل ؟.

لماذا لم نر أو نسمع عن ملائكة قاتلت من وصفهم الصحاف بالعلوج الذين غزوا العراق وأفغانستان ؟.

لماذا ظلت ملائكة العريفي وصديقه “الشيخ الكبير” محايدة في معارك المسلمين في الشيشان ؟.
لماذا ظل مسلمو البوسنة يستغيثون ومات عشرات الآلاف منهم على أيدي الصرب ولم تنزل ملائكة العريفي وصديقة , لتنقذهم في تلك الأوقات العصيبة ؟.لم نشاهد ملائكة العريفي وجيوش المسلمين والمرابطين والموحدين وتنظيم القاعدة والانتحاريين وغيرهم من المسميات في البوسنة, لكنا شاهدنا ضربات طائرات “العلوج ” وهي تنقذ ما تبقى من مسلمين هناك.كان العرب وقادتهم وجيوشهم وفصائلهم وتنظيماتهم المتطرفة , يكتفون بالتفرج عبر التلفاز على مذابح المسلمين وانتهاك أعراضهم .
هل ان ملائكة العريفي سعودية المنشأ تستعمل للاستخدام الداخلي ؟.
تستخدم في حروب السعودية مع “الكفار ” في المنطقة الشرقية وفي البحرين واليمن وسوريا !.

يبدو ان ملائكة العريفي يحذرون الجنود الصليبيين ويخشون النجاسة, ملائكة يشبهون مهدي صدام , ينزلون حسب الطلب “ملائكة سفري”!.


(الأعراب اشد كفرا ونفاقا وأجدر ان لا يعلموا حدود ما أنزل الله)
قران كريم

Hassan_al;hafaji_54@yahoo.com    
5-5-2012


http://akhbaar.org/home/2012/04/129579.html