الرئيسية » شؤون كوردستانية » انعقاد الكونفرانس الأول تحت شعار التجديد والتنوير .. ومقاومة الاستبداد

انعقاد الكونفرانس الأول تحت شعار التجديد والتنوير .. ومقاومة الاستبداد

انعقاد الكونفرانس الأول بحضور وفود شبابية وحزبية ولفيف من الكتاب والمثقفين والباحثين الكورد ..

تحت شعار التجديد والتنوير .. ومقاومة الاستبداد ، وبتغطية واسعة من قناة ( روناهي tv ) الكوردية ، وبحضور وفود عشرات الأحزاب والتنسيقيات الكوردية وشخصيات سياسية وثقافية وإعلامية ، عقد تجمع شباب الكورد – سوريا في مدينة قامشلو الكوردية كونفرانسه الأول بتاريخ 9-4-2012 .
بدأ الكونفرانس بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء الكورد والثورة السورية ومن ثم بدأت اللجنة التحضيرية لإدارة الكونفرانس بشرح موسع وقراءة سياسية دقيقة حول الكونفرانس وماهية التجمع ونضاله بعد مرور سنة من تأسيسه في 9-4-2011 ومن ثم شرحت اللجنة عدد من جوانب العمل الميداني الثوري الذي قام به التجمع طيلة الشهور المنصرمة . وألقت ممثلة المرأة الكوردية في تجمع شباب الكورد بيان تحدثت فيها عن مشاركة المرأة الكوردية في الثورة من خلال فكر وأهداف تجمع شباب الكورد الثورية وتحدثت عن قيام تجمع شباب الكورد في تخصيص يوم الأحد من كل أسبوع في القيام بمظهرة نسائية تعبر فيها المرأة الكوردية عن وجودها وكيانها النضالي والثوري ومشاركتها الفاعلة في مجريات الثورة السورية الجارية. وبعد ذلك تم نشر برنامج التجمع على الحضور وبدأت المناقشة الواسعة حول البرنامج وكانت جميع المداخلات قيمة بحيث أغنت الكونفرانس حسب تقييم الحضور والمشاركين ، كما إن لفيف من الكتاب والمثقفين والباحثين أبدوا بآرائهم حول البرنامج ودعمهم لها وطالبوا بتعديل بعض البنود وإضافة بعض الملاحظات عليها .
ويأتي هذا الكونفرانس بعد مرور سنة على تأسيس تجمع شباب الكورد – سوريا وكجدول أعمال مراجعة شاملة لنشاطات التجمع وجميع الفعاليات التي أنجزت طيلة سنة كاملة سواء بالمشاركات الميدانية في الأعمال النضالية السلمية أو المشاركة في مجريات الثورة ، وشهد الكونفرانس حضور كافة مرشحي التجمع في منسقيات التجمع داخل المدن الكوردية وحي الأكراد بدمشق حيث أن التجمع من الإطارات الشبابية المهمة التي لها انتشار واسع بين الشباب وفي معظم المدن الكوردية والحي الكوردي في دمشق .
وتركزت معظم مداخلات الحضور والضيوف والمشاركين حول ضرورة وحدة صف الكوردي شباباً وأحزاباً وإطارات والالتزام بالثورة السورية بعيون كوردية .. حيث أن الشعب الكوردي الذي يمثل العامود الارتكاز للثورة منذُ عقود كونه الشعب الذي يقود ثورته ضد الاستبداد لأكثر من نصف قرن وظل رافضاً للمشاريع العنصرية وعمليات التهجير والتعريب وبرامج التجويع والتفقير كما أن الشعب الكوردي ظل يطالب بدمقرطة سوريا وتحويله من دولة استبدادية إلى ديمقراطية حرة .
وشهد الكونفرانس لفتة جميلة من اللافتات والأعلام الكوردية حيث جميع اللافتات والصور والأعلام التي كانت معلقة على جدران قاعة المنزل الذي أقيم فيه الكونفرانس تعبر عن جميع الاتجاهات المجتمع الكوردي لاسيما صور الشهيد مشعل تمو وبجانبه صورة الشهيد خبات ديريك .. وصور المعتقلين من بينهم المعتقل السياسي منذر أسكان وعلم كوردستان بطرفيه ( علم الإقليم وعلم منظومة غربي كوردستان ) كما أن اللافتات كانت جميعها ترمز إلى وحدة الصف الكوردي واستمرار الثورة السورية والمطالبة بتثبيت الحقوق القومية المشروعة للشعب الكوردي دستورياً في سوريا لكل السوريين – سوريا ديمقراطية تعددية لا مركزية ..
وبعد انتهاء المناقشات عقد أعضاء تجمع شباب الكورد اجتماعاً مغلقاً تم فيها تداول وضع التجمع الداخلي ومن ثم جرت الانتخابات الداخلية بشكل ديمقراطي وحضاري حيث تم تشكيل مكتب العلاقات العامة ومكتبه الإعلامي ومكتب التنظيم ومن ثم انتخب الناطق الإعلامي الرسمي للتجمع والمسؤول التنظيمي العام .
هذا وإن الكونفرانس أختتم أعماله بعد خمسة ساعات من ( النقاشات والحوارات والانتخابات ) في جو من الألفة والراحة والسعادة والانسجام ..

حضر مجريات الكونفرانس عدة اتجاهات سياسية وشبابية :
وفد من حزب الاتحاد الديمقراطي pyd
وفد من المكتب العلاقات العامة لتيار المستقبل الكوردي في سوريا
وفد من حزب آزادي الكوردي في سوريا ( جناح الأستاذ مصطفى جمعة )
وفد من الاتحاد القوى الديمقراطية في سوريا
وفد من الاتحاد الشعبي الكوردي في سوريا
وفد من حزب الوفاق الكوردي السوري
وفد من شباب الاتحاد الديمقراطي لغربي كوردستان ( KCK )
وفد من حزب اللبرالي الكوردستاني – سوريا
الباحث والكاتب الكوردي حسين أحمد ( تنسيقية عامودا – hv.amude )
مفكر وبالباحث الكوردي بافي جمشيد
الكاتبة الكوردية نارين متيني
الأستاذ فرهاد الشامي مذيع ومراسل قناة روناهي tv
كادر تصويري لقناة روناهي tv
مراسل موقع ناسنامامه كوم
كما تلقى الكونفرانس بعض الاتصالات ورسائل المشاركة والتهنئة :
المجلس الوطني الكوردستاني – سوريا
الباحث الكوردي حسو عفريني
المثقف الكوردي إبراهيم عبدي


وسننشر قريباً برنامج تجمع شباب الكورد – سوريا بعد نشره بشكل رسمي من قبل لجنة أدارة الكونفرانس التي سجلت ملاحظات الحضور حول البرنامج ورأت ضرورة تعديل بعض البنود أو مراجعتها رغبة واحتراما للكتاب والمثقفين والمفكرين الذين حضروا الاجتماع وأغنوا بمناقشتهم جوانب عدة للبرنامج .. وهو كجانب مهم من مبادئ وبنية أساسية لفكر ونضال تجمع شباب الكورد – سوريا من ضرورة مشاركة شامل حول صياغة برنامج والنظام الداخلي للتجمع وكملازمة للأخذ بالرأي العام الكوردي والاستماع إلى آرائهم ومقترحاتهم حول صيغة أفضل لشكل عمل التجمع واستمراره وأعماله سواء في النضالات العملية أو البنية الفكرية السياسية والثقافية الثورية .

كونفرانس الأول قامشلو 10-4-2012
المكتب الإعلامي لتجمع شباب الكورد – سوريا