الرئيسية » مقالات » ایران والعراق مشروع المستقبل

ایران والعراق مشروع المستقبل

طبعاً فکرة التقارب العربي الفارسي کان خطاً أحمراً لدی کثیر من حکام وسلاطین المنطقه بسبب العقیدة العدائیة التي کرستها الجاهلیة الاولی والشوفینیة القومیة .
ولکن وبمرور الزمن وبفضل الثورة الاسلامیة في ایران وقیادتها الرشیدة وبفضل الاعلام الحر أضحت هذه الخرافات والاوهام والجاهلیة یوم بعد یوم لا مکانة لها في صدور وعقول وقلوب الشعوب ، فشعوب المنطقة کانت دائماً ومازالت تبحث عن التقارب بین الحضارات والادیان وتنبذ العنف ولکنها کانت دائماً تصطدم بحقد وخبث أجندة الحکومات والسلاطین ووعاظها التي عَرّفت بقائها بإثارة الحروب والشعارات الطائفیة والقومیة، لذلک استخدمت کل أسالیب القوة والجبروة لأبعاد الشعوب بعضها عن البعض وأیجاد الفرقة والعداوة والبغضاء بین بني اللغة والدین الواحد ، لیسود لهم فرصة البقاء في الحکم مدة أطول لسلب خیراتها . ولکن سرعان ما تبدد غیوم الدکتاتوریة ولو بعد حین من الدهر وبفضل وعي الشعوب وتضحیاته الجسیمة ، بدأت آفاق وبوادرالعودة الی لَم الشمل والتلاقح الفکري والحضاري والابتعاد عن أمراض الماضي والجاهلیة القومیة وقول الفصل ان اکرمکم عند الله اتقاکم .
کم هو جمیل ان یقبل الأنسان لأخیة الأنسان مع اختلاف اللغة والهویة والدین . وها هو الیوم الذي کنا ننتظره جمیعاً وبعد فراق وعداوة طویلة رسختها انظمة دکتاتوریة وطائفیة مقیتة نخرة جسد الامة واخذت منها طاقاتها وشبابها في حروب بالنیابة لا طائلة لها ولا هدف سوی زرع الفتنة وزهق الارواح بحجة الاعاجم والاعارب ، جاء الیوم الذي نشهد فیه دولتین جارتین قویتین لا بل قطبین تاریخیین هما هما ایران والعراق تعیدان للأمة تاریخها ومجدها وحضارتها تعیدان للکوفة أمجادها وخلافتها فلا عجیب ولا غریب في طوس بعد الیوم ولا طائفیه في المنطق والمنطقة الجمیع یتحدث بلغة واحدة ان اکرمکم عند الله اتقاکم .

ففي خضم المؤامرات والمشاریع التخریبیة في جسد الامة واشغالها بالفتن استطاعتا إرادة قادة وشعبي الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وجمهوریة العراق من خلال دفع علاقة البلدین الجاریین الشقیقین لعلاقة نموذجیة واستراتیجیة ومصیریة متمیزة حرصاً منهما لمواجهة عدواً مشترکاً یتربص لهما ، لذا أعلنت الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وبشکل مفاجيء عن نیاتها تغییر مکان أجراء المفاوضات النوویة مع الدول5+1 من اسطنبول الی بغداد وجاءت رد بغداد بالترحیب ، وهذا الاعلان المفاجیء والمباغت حتی وان لاقت رفضاً من دول 5+1 فهو لم یأتي من فراغ ویعتبرانتصاراً لإرادة شعبیین وحکومتیین في الطریق الصحیح لبناء استراتیجیة ونموذج یحتذی به لبلدین جارین فرقتهم فتن الاعداء وسوف تحسب لهذه العلاقة ألف حساب والایام المقبلة سنشهد المزید من المفاجأت التي تسر المنطقة وتغیض الاعداء .
ولکن ما لبث ان اخذ هذا الخبر طریقة الی الاعلام ، صارت کالصاعقة وبدأت اسطنبول وعلی لسان کبیرها رئیس الوزراء السید اوردغان تبدي امتعاضها واحتجاجها وکأن خبر اعلان تغیر مکان المفاوضات بمثابة ولادة مشروع تکتل شرق اوسطي ایراني عراقي جدید، وتوالت الحملات الاعلامیة المغرضه والمعروفة بحقدها وسمومها من خلال ما شاهدناه وسمعناه من الذین حسبناهم في عداد المقبورین حیث فزع من شدة اعلان الخبر وخرج من مقبرته التي کان یختبأ فیها خوفاً أن یلقي حذفه کأسیاده ما یسمی بعزة الدوري المریض بداء سرطان الدم المیؤس منه بائع الثلج ربیب صدام المقبور المتهم بالارهاب لیلقي علینا کعادة اسلافه وصنمه صدام خطاب الشحن الطائفي القومي الشوفیني البعثي البغیض المعد سلفاً له من اسیاده ، وکآن الشعب العراقي نسيه صورته البشعه وهیکله العضمي کالجربوع وخطابات حزبه العفلقي المجرم وحروبهم بالنیابة وملایین الیتامی والارامل وما تصریحات طارق الهاشمي في قطر والسعودیة وهذا الاستقبال له إلا امتداد للفکر البعثي العربي الطائفي الجاهلي البغیض الیائس . ولکن هیهات ثم هیهات یا اشباه واشبال عدنان وقحطان وعرعور والقعقاع وأم المهازل أن تعود عقارب الساعة الی الوراء ، مهما حاولت قطر والسعودیة ومهما حاول
البعث الصدامي النفخ في کورة نار الفتن فسوف تخنقهم وتعمي عیونهم دخانها الاسود ورمادها اللعین .
کما قال قائلاً : ترکت الوادي وتسلقت القمم لأری تبدد الغیوم أمام هبوب النسیم وکیف تجلی الجمال
الطبیعي بعد هدوء العاصفة .
ختاماً أقول قولي یا ایها الناس انا خلقناکم من ذکر وانثي وجعلناکم شعوباً وقبائل لتعارفوا ان اکرمکم عند الله اتقاکم .
وایضاً للنبي (ص) حدیث شریف : یا ایها الناس ان ربکم واحد وان اباکم واحد کلکم من آدم وآدم من تراب لیس لعربي علی عجمي ولیس لعجمي علی عربي ولا أحمر علی أسود ولا أسود علی أحمر فضل الا التقوی.
والسلام علیکم ورحمة الله وبرکاته

مع تحیات اخوکم / أدیب محمود