الرئيسية » مقالات » تيارات -الجاباني

تيارات -الجاباني

في يوم الأربعاء 11 ابريل الجاري ستحط الطائرة الملكية بمطار طوكيو إيذانا بأول زيارة دولة من حاكم بحريني إلى امبراطورية اليابان.

سجل العلاقات البحرينية اليابانية حافل بالكثير من المحطات المضيئة، أبرزها أن أول شحنة نفط بحرينية إلى اليابان وصلت في عام 1934، وذلك بعد تفجر أول بئر نفط بالجزيرة الخليجية في عام 1932.

ولا يمكن أن تحضر سيرة اليابان دون الإشارة إلى عصر اللؤلؤ، الذي مثل عصب الاقتصاد البحريني في الزمن القديم.

تكثف النشاط الاقتصادي بين البلدين في عقد العشرينات الماضي باستيراد تجار البحرين الأقمشة وتصدير اللؤلؤ الطبيعي.

وشهد عقد الثلاثينات أزمة تجارية في البحرين لمزاحمة اللؤلؤ الصناعي المستورد والمستزرع في اليابان، وتسبَّب بتداعيات مؤلمة لمهنة الغوص وتجارة اللؤلؤ الطبيعي، وهو ما قاد إلى نزوح الأيدي العاملة الوطنية للعمل في القطاع المدني.

ومن صفحات تاريخ البحرين يدوِّن المستشار البريطاني السابق للحكومة تشارلز بلجريف في مذكراته قضية شهيرة بالمحكمة في يوليو 1930 أطلق عليها اسم “قضية اللؤلؤ الصناعي”، وهي صفقة بيع لؤلؤ مزيف على أنه طبيعي!

وفي نوفمبر 1933 أصدر حاكم البحرين الأسبق الراحل حمد بن عيسى بن علي آل خليفة قانونا يمنع استيراد اللؤلؤ من “بلاد اليابان”، ويعاقب من يحوزه بعقاب شديد؛ لأن فيه “خطرا شديدا على عموم تجار البحرين” حسب نص الإعلان الحكومي.

أما أطرف القصص في هذا السياق ما كتبه رجل الأعمال المعروف يوسف صلاح الدين عن زيارة تاجر الأقمشة المرحوم ابراهيم أجور إلى اليابان في عقد الستينات، واتفاقه مع مندوب بالامبراطورية على استيراد عِقِلْ عربية (شماغات) بلونين، الأسود والأبيض، والأخير يعتمره الوجهاء وكبار السن وبعض الأثنيات في الزمن القديم.

وبعد فترة من الاتفاق، بعث المندوب شحنة العقل “الجابانية” إلى البحرين.

والمفاجأة أنه أرسل عقلا بألوان متعددة، لاعتقاده بأنها ستلقى رواجا أكثر، ولكل لون زبائن، ولكن الشحنة اليابانية الغريبة كسدت عند أجور!


تيار

“الكتابة انفتاح جرح ما”

فرانتس كافكا