الرئيسية » الآداب » غونتر غراس قال في قصيدته مايجب ان يقال وعم الغضب في المانيا

غونتر غراس قال في قصيدته مايجب ان يقال وعم الغضب في المانيا

اثار حامل جائزة نوبل للاداب غونتر غراس زوبعة اعلامية وسياسية عندما هاجم بشدة سياسة اسرائيل بخصوص الملف الايراني في قصيدة له ومن خلال ذلك تعرض للانتقاد ايضا. اتهم غراس في قصيدته المنشورة في صحيفة زود دويتشة تسايتونغ اسرائيل بتعريض السلام العالمي للخطر. وردا على ذلك وجه المبعوث الاسرائيلي في المانيا ايمانويل نحشون وكذلك الجمعية الالمانية الاسرائيلية نقدا لاذعا لغونتر غراس.
وعنون غراس قصيدته ب (مايجب ان يقال) وفيها اتهم غراس اسرائيل بانها عبر ضربتها الاستباقية لايران ستمحو الشعب الايراني بكامله، لمجرد تخمينات تقول ببناء ايران للقنبلة النووية. في الوقت الذي تملك اسرائيل مخزونا نوويا, لايستطيع احد معرفة حجمه بسبب منع اسرائيل لتفتيشه.
لماذا أقول الآن ولاول مرة، بعد ان شخت ولم يتبق لي سوى قطرات اخيرة من الحبر: إن الطاقة النووية لاسرائيل تهدد السلام العالمي الهش بالفعل؟ كتب هذا غونتر غراس في قصيدته واكد انه صمت حتى الآن لانه كان مقتنعا بجرائم النازية الالمانية ضد اليهود، وكان هذا يمنع توجيه النقد لاسرائيل، والآن يمكن ذلك، ولكن “غدا سيكون متأخرا جدا” وألمانيا “ستكون المورد للجرائم”. غراس ينتقد بهذا توريد المانيا غواصة لاسرائيل. وبواسطة هذه الغواصة يمكن لاسرائيل” ان توجه الرؤوس النووية المدمرة لكل شيء” الى ايران. 

الخميس 5 أبريل – ايلاف