الرئيسية » مقالات » كل ثلاثاء : خبر وتعقيب

كل ثلاثاء : خبر وتعقيب

• مخضت (القمة..) فولدت فأراً!
لم تحظى أية قمة عربية بتغطية اعلامية ونفقات خيالية و اجراءات امنية مثل القمة العربية الـ 23 ببغداد، وإذا بها تنتهي على جناح السرعة مخلفة وراءها بياناً هزيلاً باعتراف الجميع، لاحقتهما انتقادات لاذعة ، نورد منها ما قاله نواب في لجنتي النزاهة وحقوق الأنسان في مجلس النواب العراقي: (قمة بغداد من اضعف القمم العربية اطلاقاً وكلفت مليار ونصف المليار دولار و5000 معتقل و(100) الف جندي..الخ!

• ملابس (القمة..) الجديدة!
تشبه القمة العربية الـ23 قصة (ملابس الامبراطور الجديدة) لمؤلفها (هانس اندرسن) فالخياط الذي عرض الامبراطور في القصة عارياً وسط هالة اعلامية ابهرت الجميع وهي: ان الامبراطور يرتدي ثياباً لم يسبق وان ارتداها أحد، كذلك فان المديح الذي مارسه برلمانيون وسياسيون واجهزة اعلام تابعة للحكومة العراقية ودول مثل ايران بخصوص القمة يذكرنا بدعاية ذلك الخياط للثوب الخداع و الوهم الذي (خاطه) للأمبراطور. 

• الكارثة العراقية بعد الكارثة اليابانية!
في العام الماضي ادت كارثة بحرية الى مقتل (20) الف ياباني وجرف الالاف من البواخر والسيارات والدور، وكانت الفضائيات تغطي ذلك الحادث تحت عنوان (الكارثة اليابانية) وفي هذا العام ألمت بالعراق كارثة لافته، عندما تم صرف اكثر من مليار ونصف المليار دولار على (القمة العربية ) على شراء 2000 بدلة و2000 ربطة عنق و600 سيارة ومليون دولار على شراء الزهور ….الخ فاعتقال الالاف، وتحولت بغداد إلى معسكر اعتقال …الخ. ان الاجيال سوف لن تنسى الكارثة العراقية وتتذكرها بمرارة.

• 10 أيام هزت (بغداد)!
بعد مرور اقل من 12 ساعة على انتهاء القمة العربية ببغداد تظاهر الشعب السوري في يوم الجمعة 30-03-2012 تحت شعار (جمعة خذلنا المسلمون والعرب ) احتجاجاً على موقفهما من الأزمة السورية، فهل حقاً كانت القمة تلك ناجحة كما قال المالكي بنجاحها : (ولتكون – اي القمة – بداية لعودة العراق الى محيطه العربي وعودة العرب إلى العراق؟!

القمة، أبغض الحلال الى (العراقيين) !
تقدم المالكي بالشكر إلى اهالي بغداد لتحملهم ايام القمة على حد قوله، في حين عانى البغداديون امر العذاب، وبلغ سخطهم على المالكي وحكومته أشده، وكم يشبه قوله، قول صدام يوم كان يسوق العراقيين بالقوة الى ساحات القتال زاعماً انهم يتدافعون للمشاركة في قادسيته!

• القمة، وبرامكة بغداد الجدد!
ذكرتنا النفقات الباهضة على القمة العربية الـ23 والتصرف اللامسؤول باموال العراقيين الجياع، بما كان يفعله البرامكة في العهد العباسي عندما كانوا يصرفون بسخاء أموال خزينة الدولة العباسية. فكان ذلك من اسباب النكبة التي حلت بهم وفيما بعد سميت بـ(نكبة البرامكة). فهل يحل اليوم الذي تحل فيه النكبة ببرامكة بغداد الجدد الذين فاقوا برامكة العصر العباسي في تبذير اموال العباد؟.

• الضيافة المرة!
رغم الاجراءات الأمنية غير المسبوقة فان ضيوف القمة العربية الـ23 لم يغمض لهم جفن على امتداد الساعات القليلة لمكوثهم ببغداد، خصوصأ عندما سمعوا دوي انفجارات بالقرب من قاعة المؤتمر، لهذا وجدناهم بعد انتهائه مباشرة يتدافعون لمغادرة العراق بأقصى سرعة، ذكرني الحادث بحكاية عن رجل قتل ضيفاً لجار له، فما كان من جاره إلا ان يقسم بان يقتل ضيفاً لجاره القاتل، وذات يوم أخطأ احدهم الطريق فدخل بيت القاتل، كضيف وسرعان ما علم جاره بذلك وراح يطلق الرصاص على البيت، ولما وقف الضيف على السبب نال منه الخوف ولم يتناول الطعام وفضل ان ينقذ روحه على تناوله للطعام.

• يا (أوغلو) إرحم العراقيين، يرحمك الله!
اعرب احمد داود أوغلوا وزير الخارجية التركي، عن أمله في أن يستضيف العراق مؤتمراً لمنظمة (التعاون الاسلامي) مماثلاً لمؤتمر القمة العربية الـ23، من غير ان ياخذ بباله النفقات التي صرفت من جيوب العراقيين وكيف انها احدثت جروحاً عميقة لديهم، ترى لماذا لا تقوم تركيا بعقد للمؤتمر المذكور وهي المتعطشة الى زعامة العالم الأسلامي وتقود تلك المنظمة ايضاً؟

• على العرب ان يحذو حذو العراق!
قال المالكي، ان العراق قطع شوطاً هاماً في المصالحة الوطنية وعلى الدول العربية ان تحذو حذوه! هذا في وقت يعلم الكل ان الحكومة العراقية اخفقت في تحقيق المصالحة حتى مع خصومها التقليديين من حاملي السلاح،كما ان اطرافاً اخرى في العملية السياسية مثل (العراقية) و (التحالف الكردستاني) على وشك الخروج من العملية السياسية والانتقال الى صف الخصوم فعن اية مصالحة يتحدث؟

• … وهل العراقيون راضون؟
في الخطاب الذي القاه المالكي في القمة العربية جاء: ان الشعوب العربية غير راضية عن اداء حكوماتها!. لسنا ندري كيف غاب عنه، ان الشعوب العراقية بدورها غير راضية اصلاً عن حكومته، وعدم الرضى يتفاقم بآستمرار.

• القوى الكردية غير متفائلة!
نسب بعضهم القول، الى ان الاطراف الكردية ترى بأن الخلافات بين العراقية ودولة القانون (عسيرة لا أفق لحلها).
على هذا البعض ان يعلم ان الخلافات بين الكرد ودولة القانون في طريقها إلى ان تكون أعسر بينهما!

• واجهة للاخوان المسلمين أم لتركيا؟
اتهمت فصائل سورية معارضة المجلس الوطني السوري بأنه واجهة للأخوان المسلمين، الأصح أنه واجهة لتركيا، عليه اقتضى التصحيح، ففي اتهامها نصف الحقيقة لا كلها.

• كان الله في عون العلما نيين المصريين!
انسحب ممثلوا الجامع الأزهر من لجنة صياغة الدستور وذلك احتجاجا على تهميش دور الأزهر! اذا كان هذا حال أكبر مؤسسة دينية اسلامية في العالمين العربي والاسلامي وفي ظل تقدم الاسلام السياسي في مصر، فكيف يكون حال علمانييها؟.

• ربيع (الاخوان) .. شتاء الأقليات!
طالبت قبيلة (التبو) غير العربية في سبها الليبية الأمم المتحدة التدخل لانقاذها مماوصفته بالتطهير العرقي، وفي جنوب تونس ارتفعت شكاوى مماثلة. اما في اسطنبول فان المؤتمر الوطني السوري تجاهل حقوق الكرد الذي يشكلون ثاني قومية كبيرة في سوريا والذين اضطروا الى الانسحاب من المؤتمر، وفي مصر هدد النوبيون بتدويل قضيتهم إذا استمر التهميش بحقهم فما انسحب ممثلوالاقباط الارثذوكس من لجنة صياغة الدستور!

• ما أشبه البشير بصدام.
قصف الطيران الحربي السوداني اباراً نفطية في جنوب السودان بهدف الحاق الضرر بالدولة الفتية. قبله بنحو 21 عاماً أشعل طيران صدام حسين النار في ابار النفط الكويتية، وما أشبههما بنيرون الذي أحرق روما.

• محنة الثقافة في العراق.
قال أدونيس 🙁 بكت المئذنة.. حين جاءها الغريب، إشتراها وبنى فوقها مدخنة) ذكرني قوله بتشكي رئيس اتحاد ادباء ذي قار من قيام مجهول باحتلال مقر اتحاد الادباء هناك وتحويله الى مقهى!. الثقافة محاصرة في كل العراق، ففي الموصل، كان الشارع النجفي، شارع كتب ومجلات وتجمع للمثقفين في الماضي، لكنه تحول الان في معظمه الى محال لبيع الاحذية ومواد لاتمت بصلة الى العلم والمعرفة.. بكت الثقافة ..الخ

• أردوغان، يساعد السوريين ويحارب الكرد منهم!
دعا أردوغان المجتمع الدولي الى وضع اليات صريحة لمساعدة الشعب السوري، لكن دعوته رافقها عداء صارخ لحق الشعب الكردي في سوريا، يقينا ان من يعادي جزءاً من شعب لن يخلص للكل منه.

• هل للطغاة قبور؟
لم نفاجاً بنقل قبر صدام الى مكان مجهول خارج مسقط رأسه قرية(العوجة) ومن الأرجح انه سيغيب الى الأبد. يذكر أنه بعد ادانة ستالين من قبل خروشوف في الستينات من القرن الماضي، نقلت رفاته من الساحة الحمراء الى مكان اخر، فأصبح قبره نسيأ منسياً. وقيل ان ابو جعفر المنصور كان قد أوصى قبل وفاته بحفر(100) قبر له ، لكي يصعب على خصومه الاهتداء اليه بعد موته. وبعده كان تيمور لنك قد حذر من ان اية يد تمتد الى قبره بعد وفاته، فان كارثة ماحقة تحل به، وعد الشيوعيون الروس تحذيره مجرد خرافة وقاموابنبش قبره، ثم اهالوا عليه التراب. ومن غرائب الصدف، ان الأتحاد السوفيتي بعد فترة دخل الحرب العالمية الثانية وقتل 14 مليونا من مواطنيه. وعد المتأثرون بتحذيره ذاك، ان ما حصل للروس كان بسبب نبشهم لقبر تيمور لنك.. بقي ان نعلم ان الطغاة نادراً ما يحظون بقبر.

• مرحباً بدولة الطوارق.
وسط تعتيم إعلامي ظالم، وتهديدات انقلابي مالي لهم، فقد اعلن ثوار الطوارق تحريرهم لكامل تراب وطنهم في شمال مالي وحسب الاخبار انهم اعلنوا دولة خاصة بهم، ومع ذلك مازال العالم الحر وكل انصار الحرية والديمقراطية يمارسون صمتاً مخجلاً ازاء القضية العادلة لهذا الشعب، فألى متى؟
• رئيس تحرير صحيفة راية الموصل- العراق .