الرئيسية » مقالات » الحبس أو 100 روبية

الحبس أو 100 روبية

بهدوء غريب، مرّ مرور الكرام، قبل أيام، تحذير مخيف، أطلقته، مسؤولة أنيقة بوزارة الصحة.

كشفت الوكيل المساعد للرعاية الأولية والصحة العامة بالوزارة د. مريم الجلاهمة عن أن نتائج المسح الوطني الأخير أظهر إصابة أكثر من نصف سكان البحرين بالسمنة وزيادة الوزن، فيما بلغ انتشار هذه المشكلة أكثر من ربع الطلبة!

يبدو أن السياسة أفقدت البحرين رشاقتها ووسامتها.

ومن تاريخ الأمراض البحرينية الشهيرة يمكن استحضار معاناة كثير من البحرينيين مع مرض “الجدري” اللعين.

في مايو 1940 أصدر حاكم البحرين الأسبق الراحل الشيخ حمد بن عيسى بن علي آل خليفة (توفي عام 1942) إعلانا حكوميا لمواجهة زيادة حالات الإصابة بوباء الجدري المعدي والقاتل.

أوجب الإعلان الحكومي على صاحب البيت التطعيم، المجاني بصيدليات الحكومة، للمصاب بالجدري، وإلا سيعاقب بغرامة لا تزيد على 100 روبية أو الحبس لا يزيد على شهر واحد.

ومن بين من ساهموا بقوة في تطعيم السكان بالزمن القديم الحاج حبيب غيث (والد المفتش العام بوزارة الداخلية) من منطقة رأس الرمان، والذي يُعتبر أول ممرض بحريني، وأطلق عليه لقب “ممرض الحاكم”، والمقصود حاكم البحرين الأسبق الراحل الشيخ سلمان بن حمد آل خليفة (أكتوبر 1894- نوفمبر 1961).

ولم يتنفس البحرينيون الصعداء إلا حين أصدر مستشار الحكومة البريطاني تشارلز بلغريف بلاغه الشهير في ديسمبر 1941 معلنا القضاء على وباء الجدري.

استطاعت الإدارة الحكومية القديمة أن تواجه بتحدٍ أوبئة العصر القديم بعد أن فتكت بشريحة واسعة من البحرينيين.

تعليق الجلاهمة الجرس، كافٍ، لإعلان السمنة أحد أمراض العصر، قبل أن يفوت الفوت، وذلك أجدى للوطن والمواطن، من الزيارات التفقدية السياحية لوزير الصحة الجديد.

تيار

“صحة الجسم في قلة الطعام، وصحة القلب في قلة الذنوب والآثام، وصحة النفس في قلة الكلام”.

الأصمعي