الرئيسية » مقالات » قمة الحكومات المستبدة …؟!

قمة الحكومات المستبدة …؟!




أصدرت منظمة (اليونيسيف) مؤخرأ تقريرأ بشأن الاوضاع الاطفال في العالم ، وتضمن باباً كاملاً عن العراق والدول العربية ، والذي جاء فيه : إن استمرار ممارسات العنف الدامية التي لا يمكن التنبؤ بها، والتي تتسم بها المراحل الانتقالية كما حال العراق، يعتبر أحد العوامل الرئيسة في زيادة عزلة الأطفال، وذلك بحرمانهم من الذهاب إلى المدارس وممارسة حياتهم العادية….
وجاء في التقرير الذي أعلنه مكتب المنظمة الإقليمي في القاهرة : إن حقيقة الوضع في العراق فرضت على الأطفال أن يعيشوا أسرى وضع متقلب لا يمكن التنبؤ به، كما كرست عزلتهم وافتقادهم أبسط حقوقهم الإنسانية.

ونقل التقرير عن ممثل اليونيسيف في العراق روجر رايت قوله : إن الجهود اللازمة لسد حاجة الأطفال، ولا سيما في المناطق الأكثر حرمانا في محافظات الجنوب لا تتناسب مع الإمكانيات المتاحة، كما أن تفاقم انعدام الأمن والاستقرار يشكل تحديا إنسانيا كبيرا يواجه أطفال العراق.

ومضى التقرير قائلاً إن نسبة الالتحاق بالتعليم الأولي الأساسي في العراق يبلغ ( 86% ) إلا أن الإخفاق يكمن في تفاوت معدلات الالتحاق في البلاد، كما تشير الإحصاءات الحالية إلى أن نسبة (21% ) من الفتيات في سن الدراسة معظمهن في المناطق الريفية لا يذهبن إلى المدارس ….!!
كما اشار التقرير ايضا الى ظاهرة عمل الاطفال في (الدول العربية ) كاحدى الظواهر التي تشكل انتهاكاً بشعا للاطفال وبراءتهم مما يدلل على )المستوى المتدني للقوانين الانسانية في هذه البلدان وانعدام وغياب قوانين العمل التي تمنع عمل الاطفال بشكل قاطع(. وتتنصل )الحكومات المستبدة العربية عن مسؤولياتها الاساسية ازاء المجتمع وحياة الانسان فيه)……
كما جاء في التقرير ارقاما مخيفة عن عدد وفيات الاطفال حيث يسجل فيها : (225) حالة وفاة لكل الف ولادة، وهي خامس اعلى نسبة وفيات في العالم …!! . ومن ناحية الرعاية الصحية وتقديم الخدمات للاطفال، فقد ذكر ان(15% ) من اطفال العالم العربي لا يتوفر لديهم اي لقاح صحي ضد الامراض كالتهاب الكبد والحمى الصفراء.
فيما يخص التربية والتعليم، فقد سجل التقرير ان نسبة الامية تبلغ (26% للذكور) و(48% للاناث)….!!
وعلى الرغم من كل ما ذكره التقرير فانه سجل حالة مرعبة وخطيرة الا وهي اصابة ( 351 ) الف طفل في الدول العربية بمرض الايدز ……
والسؤال الذي يطرح نفسه وبالحاح على المشاركين في القمة العربية المزمع انعقادها ببغداد نهاية الشهر الحالي هو:
بما انكم تجتمعون من أجل (مصالح شعوبكم ) …!! ألم يكن الأجدر بكم ان تخصصوا نسب ضئيلة من ميزانيات بناء اجهزتكم القمعية الاخطبوطية الخانقة والجاثمة على رقاب ابناء شعبكم … في خدمة الطفولة المنصوص عليها في اتفاقية حقوق الطفل التي صادقتم عليها بالاجماع …… ؟!!
الم يكن من الافضل ان تتفقوا على تجريم (التعذيب الذي يعد من أبشع انتهاكات حقوق الإنسان وخرق سافر لسيادة القانون وكرامة الإنسان …..) , فتقارير المنظمات الدولية لحقوق الانسان تحفل بممارسات مشينة للتعذيب في الدول العربية التي وقعت على الاتفاقات الدولية المحرمة للتعذيب ومن أهمها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان واتفاقية مناهضة التعذيب ومعاهدات جينيف …… ؟
اخيرأ اقول …. نعم يا اصحاب الجلالة و الفخامة و السمو و المعالي رؤساء الدول العربية :
الربيع العربي اتٍ لا محال لان شعوبكم تريد اسقاط الطغاة والاصنام ….؟!