الرئيسية » الآداب » مؤتمر القمة

مؤتمر القمة


تنفَّسوا الصعداء!
الديمقراطيةُ والعدالةُ قادمتانِ
على طبقٍ منْ كلام ،

تنفّسوا الصعداء!
مؤتمرُ القمةِ ينعقدُ في عاصمةِ الرشيد،
كانَ للرشيدِ ثلاثةُ آلافِ جاريةِ
وعبيدٌ مخصيون
وقتلةٌ محترفون،
فهلْ أخصوكِ ، يابغداد
يا منارةَ البلادْ ؟!

المدنُ العربيةُ قِـيانٌ
ترقصُ في بلاطِ السلاطين ،

تنفّسوا الصعداء !
مؤتمرُ القمةِ يتجمّعُ على مائدةِ بغداد
سيلَ جراد ،

أبغدادُ ،
على منكبيكِ الجراحُ الكبيرهْ
وخبثُ العشيرهْ!

رقاعُ الشطرنج في خارطة الوطنِ الكبيرِ
تسّاقطُ ، واحدةً … واحدةً ….

قالوا:
العُقُلُ ستطّايرُ ..
وها بغدادُ تجمعُها !

القِمَمُ قِمامةُ التاريخِ ،
“فالرؤوس قد أينعتْ
وحانَ قطافُها ”

اللاءاتُ الثلاثةُ سقطتْ بالثلاث
في حضنِ نعمْ ، نعمْ ، نعمْ !

ها كلُّهمْ غنمْ
وهذهِ القِممْ
قِمامةٌ تجمعُها حضيرةُ الأمَمْ
أبيضها ، أشقرها ،
وكلُّهمْ رِمَمْ
تمشي ومنْ ورائِـهمْ
مثلَ قطيـعٍ منْ غَنَمْ
جميعُهمْ حاضرْ ، نعمْ
لسادةِ الأبيضِ كالعبيدِ والخَدَمْ !

قلَمْ ، قلمْ ، قلمْ …
أشطبْ على عروشِهمْ بجرّةِ القلمْ
والصوتِ والشارعِ والنغمْ
وكلِّ هذا الفيضِ منْ ألمْ،
وثبِّتِ القدمْ
صلابةً تزدادُ كلّما انهزمْ
صَـنـَمْ
في إثرهِ صَـنَـمْ
أمّا القِمَمْ
فليسَ إلا جمعُ مصّاصٍ لدمْ
وبائعِ التاريخِ والأعراضِ والذمَمْ

عبد الستار نورعلي
الثلاثاء 27 مارس 2012