الرئيسية » مقالات » القمة العربية وزيارة الحسين عليه السلام

القمة العربية وزيارة الحسين عليه السلام

تلجأ الكثير من حكومات بلدان العالم إلى إجراءات قد تكون مضرة بالمصلحة العامة لأجل دفع مضار كبيرة متوقعة أو لغرض إنجاح مشاريع مهمة تمس مصلحة المواطن بالدرجة الأساس ، لكننا لم نسمع أن لجأت الحكومات إلى إجراءات مضرة بمصلحة المواطن لغرض إنجاح مشاريعها السياسية الخاصة بها ، والتي لا تعود بنفع حقيقي على المواطن إلا عند الحكومات الدكتاتورية واحتفالاتها المليونية أو تلك الحكومات الفاشلة التي لا تستطيع حفظ مصالح الشعب إلا بالإضرار به .
اليوم يعيش العراق واحدة من اكبر أزماته الأمنية وربما أكثرها ضررا لثلاث سنوات خلت بسبب إجراءات الحكومة الغير منطقية لإنجاح إقامة نشاطات القمة العربية ، والتي لا تعود بأي مصلحة ملحة على المواطن المسكين الذي سٌلبت ثرواته وصودرت حريته في العمل والتنقل والسفر إضافة إلى توقيف كل النشاطات الاقتصادية للبلد بدعوى إقامة القمة ( النقمة ) العربية في بغداد ، فاليوم أعلن الناطق الرسمي للحكومة العراقية ( الخضرائية ) بتوقيف كل النشاطات الاقتصادية للبلد اعتبارا من الخامس والعشرين من هذا الشهر ولسبعة أيام وقررت أيضا منع حركة التنقل وأمرت بإيقاف الدوام الرسمي لمؤسسات القطاع العام والخاص والمختلط وإلغاء كل المضاربات المالية المتواضعة في سوق بغداد للأوراق المالية ( البورصة ) لسبعة أيام مما يعني خسائر تقدر بـ 700 مليون دولار .
ربما الاقتصاديين في البلد سيقومون بتقديم لوائح الخسائر التي ستتكبدها الدولة والمواطن بسبب هذه الإجراءات الغير منطقية والغير ضرورية لتضاف إلى الألف مليون دولار التي صرفت من اجل إقامة هذه النقمة العربية والتي تعتبر أضخم ميزانية صرفت للقمم العربية على طول مسيرتها البروتوكولية العديمة الفائدة .
وللحظة غير بريئة قفز إلى ذهني استحضار تصريحات وكتابات كٌتاب وسياسيين محسوبين على تنظيم حزب الدعوة الإسلامية أو متعاطفين مع دولاراتها ، فقبل ثلاثة اشهر وإثناء إقامة مراسيم ذكرى أربعينية الإمام الحسين عليه السلام قرأنا الكثير من الكتابات المسمومة التي تتحدث عن ضخامة الخسائر المادية التي ستتكبدها الدولة بسبب هذه الزيارة من دون الالتفات إلى ضخامة رأس المال المدور الذي لا يعرفون فوائد انتقاله وحركته فهم أصلا لا يقيمون أي وزن لأي نظرية اقتصادية لان هدفهم يمنعهم من رؤية النظريات عندما يريدون محاربة خصومهم الذين توسعت دائرتهم لتشمل الحسين ع ومراسيم زيارته وبسبب تلك الزيارة والكتابات التي تحارب أقامتها قررت أن اطرح سؤال على احد الخبراء في اقتصاد السوق وحركة المال عن حقيقة الخسائر التي ستتكبدها الدولة عند اقامت مراسيم الزيارات المليونية مثل زيارة الأربعين فقال لي الأستاذ في جامعة عين شمس الدكتور زياد الألفي مشكورا :
الحركة المليونية لانتقال الأفراد على غرار ما يحدث في الزيارات المليونية في العراق تعني للاقتصادي والتاجر بالضرورة انتعاشا اقتصاديا وحركة نشطة للسوق تعود بالنفع على الفقير قبل الغني بسبب زيادة التبادلات التجارية وعقود البيع والشراء والعدد الكبير من الأيدي العاملة التي ستقوم بذلك النشاط التجاري إضافة إلى الآلاف من وسائل النقل التي ستقوم بتنفيذ تلك المبادلات التجارية وجيوش العمال المرافقين لكل تلك الأعمال وهي كلها صرفيات تحرك الأموال الجامدة . انتهى كلام الدكتور الألفي
هذا ليس مجرد كلام لدفع إرهاصات الأقلام المسمومة بل هي تقارير الاقتصاديين التي تتحدث عن مئات الآلاف من أطنان المواد الغذائية وغيرها التي يبذلها الناس في تلك الزيارة ، حتى أن الزيارة الأربعينية صارت محط اهتمام الاقتصاديين في دول الجوار كتركيا والأردن وإيران وحتى التجار في الكويت والسعودية دخلوا على هذا الخط مما يعني نشاطات تجارية مضاعفة لمنطقة الشرق الأوسط برمتها وإذا ما أضفنا إلى كل ذلك حركة الطائرات من والى العراق التي تجاوزت الـ 250 رحلة في مطار النجف فقط فتكون القضية انتعاش عالمي على غرار مراسيم حج بيت الله الحرام يشمل حتى أوربا إن فتح الطريق إلى الملايين من المسلمين الذين يتوقون إلى زيارة الحسين في تلك المناسبات الدينية المهمة .
ترى هل ستكتب تلك الأقلام عن خسائر الدولة بسبب النقمة عفوا القمة العربية التي لا يحصد من وراءها العراق غير المجاملات وبوس اللحى والخشوم ؟؟ أم أنهم سيرسخون قناعتنا في حقيقة انخراطهم في أعمال مشبوهة الغرض منها صناعة الدكتاتورية الناشئة في عراقنا الجديد ؟