الرئيسية » شؤون كوردستانية » بيان في الذكرى الرابعة والعشرين لمجزرة حلبجة الكوردستانية

بيان في الذكرى الرابعة والعشرين لمجزرة حلبجة الكوردستانية

يوم السادس عشر من آذار نستذكر الذكرى الأليمة التي مرت بتاريخ شعبنا الكوردي ألا وهي ذكرى الرابعة والعشرون لمجزرة حلبجة الجريمة البشعة الأولى من نوعها في التاريخ الإنساني التي أرتكبها النظام البعثي المقبور والمجرم العراقي البائد بحق مدينة حلبجة الكوردستانية المسالمة لقصفها بالأسلحة الكيمياوية , فراح ضحيتها خمسة آلاف شهيد ، وأكثر من عشرة آلاف من المشوهين والمشردين من أبناء شعبنا الكوردي ، ولا تزال تلك المدينة تعاني من آثار الأسلحة الكيمياوية من حيث الأمراض والولادات المشوهة ، وحصلت تلك المجزرة وسط صمت عالمي رهيب على الجريمة وآثارها ونتائجها .
لكن في هذه الذكرى سكان حلبجة باتوا أحراراً من حكم المجرم .. وقبالة إعلان عن استقلال دولتهم كوردستان حرة مستقلة ورمزاً للسلام والديمقراطية .. ومن خلال هذه الذكرى نكرر إدانتنا لهذه المجزرة بحق السكان الآمنين ولكل المجازر التي يرتكبها الطغاة في العالم بحق شعوبهم بلا رحمة ولا شفقة .. واليوم يفعله حالياً النظام البعثي الحاقد في سوريا بحق شعبنا السوري العزل ويجرب عليهم جميع أصناف الأسلحة الثقيلة والمحرمة وترتكب المجازر وتدمر المدن من أجل البقاء على الحكم ناسين أو يتناسون بأن الأنظمة ترحل وتموت لكن الأرض والشعوب باقون مهما طال الزمن أو قصر .. وكأن الشعوب في العالم العربي حقل للتجربة وكل من عاش على هذا الأرض متهم بالإرهابيين والمسلحين ويقتلون الأطفال بعمر الزهور ويوصفونهم بالإرهابيين والمسلحين .. فكل من يعارض سياستهم مجرماً وعلى خطأ أما أنظمتهم الفاسدة التي دنسوا لقمة مواطنيهم وارتكبوا المجازر من الشيوخ والنساء والأطفال فقط على الصواب .. فهم كانوا من الشعب وبقدرة القادر تحولوا إلى الشعب بنفسه بدون عودة إلى الدستور والعهود والمواثيق الدولية وحق الإنسان في الحياة والحرية .

المجد والخلود لشهداء حلبجة
المجد والخلود لأرواح شهداء ثورة الحرية
الموت للطغاة في كل مكان

16 / 3 / 2012

حزب المجتمع الديمقراطي في سوريا