الرئيسية » الآداب » برج النارنج

برج النارنج

في هذا المبكى الفلكي الفسيح
ما كان يجدر بي التولع ببرج العقرب
أو التورط مع كفة الميزان
من أجل ترجيح خمرتي منكودة الحظ
ضد السأم العالق بلحية السرطان
قلبي نارنجة تتوهج كالمصباح
لا نور يشبهني
ولا نار على غراري
أغزل ذبالة حبي بأطيب قداح
ولي أخوة سبعة
أدوا ما عليهم من قمل مذموم
أمام باب العذراء
حتى انقلبت بئرهم مأذنة وأقواس
انخرطوا في جبة السادن
يرفعون صلاة النفاثات
ويُكَبرون عُقَد الخناس
ما الذي دعاني لأرتدي
قميصا صارخا بعربدات النفط
بدل الخمرة ؟
هل ليحفظني أرباب
تولعت مشيئتهم بخلق المحنة
من الريع المقشور
والكلمات المقلية بزيت نهم الحوت
ألم يكفني اني نَمَت الغمغمات على كاهلي
حتى دَرَت قبائلا و دخان
و اذا ما مشيت في درب
مَشَت قبلي
جلبة عظام موتاي المصطكة
من فرط الضحكات
ألم يكفني اني غَرَفتُ دلاء الطين
من نبعك الشمسي
احتسيتُ دربك المغشوش
ثم مترنحاً سكران
مضيت في سهوي بين فخذي الجوزاء
أزوع ثغاء أسدي المخمور
و أسطرُ الآخ فوق الآخ
ألواحا فخرتها سعفتاك المشعتان
حين الخلق ، و كربتك المظلمة
هذان الثوران الأعوران
لن يدعاني وشأني
لماذا يسوقان خطوي
ويدفعاني
لبلوغ الغثيان الكئيب
فوق ضريح القلب
ألكي أندب شواهدي المارقة
أم أمارس مع صمت الحملان
لعبة تسجير الموت
الآن
خوف تشمع المقبرة