الرئيسية » الآداب » الكورد وكوردستان في الشعر العربي المعاصر – المجموعة السابعة (7/15)

الكورد وكوردستان في الشعر العربي المعاصر – المجموعة السابعة (7/15)

* المجموعة السابعة :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( الكرد وكردستان في تراثيات الشعر والمجالس والغناء )
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* بتعريف علماءالإجتماع فأن التراث بمختصر العبارة هو الميراث الحضاري للبشرية ،
يؤرخ لمسيرة حياتهم، فهو يمثل الإنجاز الحضاري لأي شعب من الشعوب ….
ومن هنا تأتي أهمية توثيقه والحفاظ عليه من الضياع لإرتباطه بالإنسان في خضم حركة
التاريخ البشري وما أنتج في الماضي للإستفادة من تجاربه في حاضره ومستقبله .
ولغرض النهوض بالحياة من خلال تجارب الأجداد وطقوسهم الإجتماعية والإنسانية التي تثير وتحفز المحبة بين الناس .
وجدنا ان من الضرورة التذكير بزاوية من التراث الأدبي والشعري على وجه الخصوص ،
وما تناولته بعض المجالس والمحافل الأدبية بشان الكورد وكوردستان من شعر جميل
وأدبٍ رفيع في فترة ٍ من الماضي القريب .
وبلا شك فأننا نروم تعميم الفائدة وتمتين أواصرالمحبة في سعينا المتواضع الذي بين يديكم .
وفي بداية حديثنا عما ضم تراثيات الشعر من ذكر للكورد وكردستان ، نعطف في هذه المجموعة من دراستنا على الشاعر الكردي الحياوي المرحوم ( زاهد محمد زهدي ) *(1)

وما كتب من شعر شعبي يؤكد فيها ان العرب والكرد شركاء في هذا الوطن ..
* ولعل اشهر قصائده الشعبية بعد ثورة 14 تموز 1958 هي قصيدة :
( هر بزي ـ زاي بثلاث نقاط ) اي ( فليحيا ) كرد وعرب رمز النضال ،
التي لحنها وغناها الفنان الراحل احمد الخليل ، وهي ما زالت تلهب احاسيس ابناء الشعب وتعزز وحدة العرب والكرد في الوطن الواحد .

……………….

من تهب انسام عذبه من الجبال
على ضفاف الهور تتفتح گلوب
لو عزف عالناي راعي بالشمال
عالربابه يجاوبه راعي الجنوب
هر بزي كرد وعرب رمز النضال
……………….

صخره وحدتنه ومعدنهه صلب
ما تهزهزهه العواصف للأبد
إيد بيد وگلب مشدود بگلب
وبالشدايد واحد للآخر سند
گلوبنه تخفق سوه جنوب وشمال
………………

هاي خوتنه وتاريخ انكتب
النه حافل بالمجد والتضحيات
هالوطن شركة لكراد وعرب
حلوه مُره اثنينه نعيش الحياة
(فليحيا) كرد وعرب رمز النضال
…………………

* ومن قصيدة كتبها في سجن بعقوبة عام 1954 خلال مهرجان كبير اقامه
السجناء السياسيون نقطف هذه الأبيات :*(2)
رف يا حمام ….. ياحمام
غني نشيـد الســلام
رف يا حمام على بلادي
عالجبـل رف وعالوادي
صوت السلام عالي ينادي
رف يا حمام علينه …

رف يا حمام على بغداد
على العرب رف والأكراد
رف على ارض الأجداد
رف يا حمام علينه ….
………………………….

* كذلك كتب العديد من القصائد المغناة في تلك الفترة أي بعد ثورة 14 تموز
1958 يؤكد فيها تآخي الكرد والعرب منها نشيد المقاومة الشعبية ،
أيام لجان الدفاع عن الجمهورية :
………………..

آني مقاوم شعبي
آني أحرر شعبي
برشاشات ومدافع
عربي وكردي يدافع
واحد ارمي اثنين ارمي
ثلاثه أتقدم عالموت
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* لم يخض زاهد وحده هذا المضمار ، فكثير من شعراء الأناشيد الثورية التي إنطلقت في أعقاب ثورة 14 تموز 1958 إندفعوا في هذا الإتجاه الوطني :
( إذ كانت الاهزوجة الشعبية الشائعة يومذاك : كرد وعرب فد حزام.. موتو يا رجعية )
……………….


* وفي انشودة ريفية للثنائي :
( عبد الواحد جمعه وجواد وادي وبمشاركة فرقة اخوان الريف )
كانت تبث من اذاعة بغداد كنا نسمع :
( عبد الكريم يگول آني مو وحدي .. سيف العرب وياي والخنجر الكردي )
كدليل على مشاركة الكرد والعرب في الدفاع عن الجمهورية الفتية
التي كان شعارها يحمل السيف العربي والخنجر الكردي ..
…………………….

* وللتاريخ نذكر من تلك الأناشيد الوطنية آنذاك :
( عبد الكريم كل القلوب تهواك ..
عبد الكريم رب العباد يرعاك ..
كلنا فداك ..
نحمي حماك ..
عبد الكريم أنت الزعيم عاشت لك الأمجاد ..
لا عاد ملك يحكم ولا طاغي ولا جلاد ..
بثورتك إتوحدت كل القوى بين العرب واكراد )
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* أما شعراء المجالس والمواكب الحسينية فكان لهم دورهم في التأكيد على التلاحم العربي الكردي .. فكان رادود المواكب الحسينية المعروف 🙁 الملا شعبان رحيم الفيلي) * (3)
ينشد بصوته الجهوري من فوق المنبر الحسيني لموكب الشورجة ـ شارع الكفاح ـ في بغداد :
( عاش التضامن جيش وشعب .. قوة قوية كرد وعرب) كذلك :
( أكراد وعرب كلهم ينادون .. فدرالي يردون)
……………………………

*و في ليلة اعلان بيان اذار 1970وكان عاشوراء ، إنطلق موكب أهالي زرباطية من شورجة ـ شارع الجمهورية ـ صوب جامع الخلاني يقودهم
( محمد الصياد ـ والد اللاعب الكروي المشهور جاسم محمد غلام )
في مستهل طريف:
( هربزي كرد وعرب بسمك ياحسين .. هر بزي) ـ زاي بثلاث نقاط ـ
………………………….

* ومن ردات أربيعينية الامام الحسين في المجالس الحسينية هذه الابيات التراثية
للشاعر: ( احمد علي نظر ) وهو من شعراء مدينة زرباطية الكردية :*(4)
…………………………….

كُن يا سيدي انت علينا غداً تشهد
من زرباطيه أنصار أتينا يا محمد
إجينه أنصار لحسين
إجينه نوفي للدين
وبأرواحنه نفديك يا سبط محمد

***
أنت المرتجى وأنت الرجا وأنت السفينه
من زرباطيه يحسين إجينه أنصار جينه
إجينه أنصار لحسين
إجينه إحنه موالين
نوالي المصطفى والمرتضى الله يشهد
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*وتأكيداً للتأثير الكبير لتلك الاشعار في المواسم الحسينية على الشارع البغدادي والعراقي ، خصوصاً إبان الحملات العسكرية الشرسة ضد الشعب الكردي ، فقد كان لأحد المواكب الحسينية
( موكب الديوانية أو السماوة ) في أربعينية الإمام الحسين في كربلاء عام 1964 حضوراً جسوراً في تحدي سلطة عبد السلام عارف وما زلت اتذكر مستهل تلك القصيدة الحسينية :
( چا وين العدالة ..
چا وين العداله ..
شايف جنوبه بقوته تضرب شماله ..
چا وين العداله ).
ومن هنا يظهر دور الشعر الشعبي والعامي البغدادي والقصيدة الحسينية في بناء وتلاحم قوى العرب والكرد وتآخيهم المصيري في هذا الوطن العزيز على مد العصور والأزمان .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* ومن المستملح ان نثبت في هذه المجموعة ما حفظه التراث الشعبي عن الكرد .
هذه الأبوذية لشاعر مجهول يقول فيها :
…………………..
حبيبي متيمـك رشفه منك راد
علامه الگاصدك خايب منك راد
إبتليت آنه بهوى أغيد من اكراد
متت ولا هلي إل درو بيه
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* ومن الديوان المخطوط للشاعر الكردي الراحل علي حمزه ( ابو خالد)*(5)
نقتطع هذه الأبيات من احدى قصائده الشعبية التراثية :*(6)
………………………..
تفاح خـدك يا ترف لو گمـر
وحواجبك هــلال أول شهر
العين عين الريم سود الهدب
ما ملك مثلك عين كرد وعرب
تزعل عليَّ ليـش؟ يا للعجب
من غبت عن ناظري زاد القهر
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* ومن الآغانی التی تؤكد مظلومية الكورد الفيليين والتي يجوز لنا ان نعدها من تراثيات الشعر والغناء هذه الابيات للشاعر فالح حسون الدراجي * (7)
من قصيدة ٍ تحمل عنوان : (أهلي أكراد فيليه ) * (8)
والتي لحنها، وأداها بصوته الفنان الكردي المعروف جعفر حسن .
لقد نجحت هذه الأبيات بلحنها وأدائها المميزين من أن تكون أغنية تؤرخ لعذابات الكرد الفيليين العراقيين . وأن تترجم بصدق وإحساس فني عال محنتهم الكبيرة.
……………………………….

يناسي وأهلي مابيَّه..أموت وأحيا يومية
غريب وضايع بهيمة..ولا واحد شكه بضيمه
أنام أبيت..لو خيمة..لو عالصخر ليلية
وإذا عندي ذنب ذنبي..اهلي أكراد فيلية

*** *** ***
طلعت بليل وشطلعة..؟ گالوا ما ألك رجعة
رفضَت تنزل الدمعة..لأن ماكو دمع بيَّه
سلبوا كلشي في كلشي..وخلوا دمعتي برمشي
گالوا يلله روح أمشي..أصولك مو عراقية
وإذا عندي ذنب ذنبي..اهلي أكراد فيلية

*** *** ***
العراق بدمي وبروحي..وجرح الأحله بجروحي
يروحي لموطني روحي..وإغسلي همومچ بميَّه
خذوا جنسيتي واوراقي..لكن جذري ظل باقي
عراقي وأبقه أنه إعراقي..وهُمَّه المو عراقية
وإذا عندي ذنب ذنبي..اهلي أكراد فيلية
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هوامش المجموعة السابعة :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1ـ الشاعر زاهد محمد :ولد الشاعر الدكتور( زاهد محمد) عام 1929 في مدينة الحي / محافظةالكوت ـ من عائلة كردية فيلية معروفة حيث اكمل دراسته الابتدائية فيها بتفوق فاهله ذلك لان يواصل دراسته الثانوية في كلية الملك فيصل الاول ببغداد والتي لا تقبل الا الطلبة المتفوقين من خريجي المدارس الابتدائية في عموم العراق وقتها. وفي تلك السن المبكرة تفتحت قريحته الشعرية فزج نفسه في النشاط الوطني والسياسي ففصل من تلك الكلية الخاصة بطلبة الدراسة الثانوية وتعرض الى السجن حيث امضى فيه سبع سنوات وقام خلالها بتأليف عدد من الاغاني والاناشيد الثورية.وبعد قيام ثورة الرابع عشر من تموز عام 1958
عين مديرا لقسم البرامج والاحاديث السياسية في اذاعة بغداد وقام خلال تلك الفترة بكتابة ونظم العديد من الاغاني الوطنية ومنها
* اغنية عاش الزعيم -غناء المطربة مائدة نزهت
*اغنية هربجي كرد وعرب رمز النضال-لحن وغناء الفنان احمد الخليل وانتشرت هذه الاغنية وقتها انتشاراً واسعاً
اما الاغاني العاطفية فقد كتب عددا منها مثل اغنية
مروا علي الحلوين – من غناء ناظم الغزالي
وكذلك اغنية للمطربة وحيدة خليل ومطلعها
عين بعين عالشاطي تلاگينا
غير الگمر ما واحد عرف بينا
اما مجموعة مطربي الريف فكتب لها اغنية اصبحت هي اللازمة والمقدمة للبرنامج الريفي الذي كان يذاع من اذاعة بغداد وقتها ومطلعها
هيدي دهيدي آه ياروحي هيدي
مشحوفي طر الهور والفالة بيدي
وقام ايضا بكتابة وتاليف اشهر اوبريت غنائي في اذاعة بغداد حينها وهو( غيدة وحمد) والذي ادى الاصوات الغنائية فيه كل من المطربة وحيدة خليل والمطرب عبد محمد وكتب العديد من المنلوجات السياسية لفاضل رشيد
وبعد عام 63 استقر في لندن بعد ان حصل على شهادة الدكتوراه للتدريس الجامعي في بعض الدول وتوفي في لندن عام 2002 /* اما الأستاذ رفعت الصفارفقد كتب عنه :زاهد محمد : ولد
في مدينة الحي عام 1930 ، يعد من الخبراء في الادب والتراث الشعبي .عمل في الإذاعة
العراقية فأسس ركن ( التراث الشعبي )وقدم فيه رواد الشعر الشعبي ونتاجاتهم باسلوب معاصر
جذاب . نظم الشعر الشعبي ونشره في الصحف … من كتبه المطبوعة : (افراح تموز) ،
(شعاع في الليل ) (دراسات عن الملا عبود الكرخي )………….(المصدر رفعت مرهون الصفار
( تراثيون في الذاكرة )/ مطبعة النيزك / بغداد ـ 2010 صـ 72)
2 ـ عبد الرزاق الصافي / أغاني واناشيد من تراث زاهد محمد /
منشورات دار الرواد المزدهرة / بغداد 2009 / ط1 / صـ 16
3 ـ الملا شعبان في سطور
ـ ملا شعبان رحيم علي / مواليد بغداد ـ عكد الأكراد 1912 / من عشيرة ماليمان الكردية الفيلية
ـ عمل في تجارة الفواكه والخضر / اسس بعد ثورة 14 تموز 1958 نقابة الكيل والحمالة
وترأسها الحين إندماجها بنقابة الخدمات الإجتماعية .
ـ خدم المنبر الحسيني منذ ثلاثينيات القرن الماضي .
ـ كانت أغلب قصائده ذات صبغة سياسية حيث طالب بالفدرالية في احدى قصائده عام 1959
ومطلع تلك القصيدة : (كراد وعرب كلهم ينادون .. فدرالي يردون )
وعند سفر الرئيس عبد السلام محمد عارف الى القاهرة لغرض التوقيع على الوحدة الثلاثية
في نيسان 1963
أنشد الملا : ( خل تسمع أصحاب الإذاعات .. خل تسمع أصحاب الإذاعات .. إحنه إبتلينه بهل عصر .. أموالنه تروح المصر… خل تسمع اصحاب الإذاعات ) فسببت له تلك القصائد الاعتقال
اضطر الى ترك المنابر العلنية بعد ركضة طويريج في السبعينيات ومنع اجراء المآتم الحسينية
ـ أحيا بعض مجالس العزاء في الستينيات في البصرة والأهواز ومدن اخرى
ـ توفي الملا شعبان عام 1983
4 ـ أحمد علي نظر/ الشاعر في سطور :
* أحمد علي نظر / من مواليد محلة دعيسي في ناحية زرباطية 1957
* إنتقل الى بغداد عام 1973 تخلصاً من مضايقات أزلام السلطة في الناحية آنذاك .
* أنهى دراسته الإعدادية ولم يلتحق بالدراسة الجامعية بسبب تلك الظروف القاهرة .
* تم تهجير اهله وأفراد عائلته الى إيران في الحملة الظالمة ضد الكرد الفيليين ،
التي ابتدعها النظام البعثي الجائرعام 1980
5ـ علي حمزه دارا بيك الحيدر: شاعر كردي راحل / يتم الحديث عنه في المجموعة الثالثة عشرة
6ـ قصيدة ( تفاح خدك ) من الديوان المخطوط للشاعرالراحل علي حمزه
7 ـ فالح حسون الدراجي من شعراء محافظة الديوانية في العراق . بدأ كلاعب في نادي الزوراء في الخط الثاني …ثم أعتزل الرياضة متوجها إلى الشعر. يعتبره البعض من شعراء الصف الاول . سجن من قبل عدي صدام حسين بعد ذلك سافر إلى الأردن وانضم إلى ركب المعارضة .عاد الى العراق بعد عشرين عام على غيابه وعمل محرراً للصفحة الاخيرة في جريدة العراق ثم غادر العراق متوجها إلى الولايات المتحدة . ومن هناك قدم برنامجه الاذاعي المميز (مواويل وشعر) عبر اثير راديو العراق الحر.
8 ـ موقع إذاعة العراق الحر