الرئيسية » المرأة والأسرة » تحت شعار(الكرامة كالخبز ..حق للبقاء) بنت الرافدين تكرم خمسة وعشرين أمرأة قيادية

تحت شعار(الكرامة كالخبز ..حق للبقاء) بنت الرافدين تكرم خمسة وعشرين أمرأة قيادية

كرمت منظمة بنت الرافدين 25 امرأة قيادية وعاملة من المجتمع البابلي في احتفالية اقامتها بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، في يوم السبت المصادف 10/3/2012 وعلى قاعة مركز التأهيل الطبي، وتضمن التكريم درع منظمة بنت الرافدين للتميز والإبداع.
أبتدأ الحفل بقراءة آيات من الذكر الحكيم تلاها القارئ الشاب ازهر خيري.
ثم جاءت كلمة لجنة المرأة في مجلس محافظة بابل ألقتها السيدة أميرة البكري تحدثت فيها: (على المرأة أثبات وجودها في صفحات الحياة، فهي نصف الأمة وهي أيضاً الحضن للنصف الأخر، سقته من حنانها وحب الوطن والدين وعلمته معنى الحرية، فتألق النصف الثاني( الرجل) فهو رهين تلك الحاضنة الطاهرة الزكية، لذا لابد أن نعطي المرأة الفسحة المناسبة لكي تظهر ألقها قولاً وفعلاً).
وبينت البكري مراحل تحمل المرأة العراقية وكيف استمدت قوتها وصلابتها على مدى العقود الماضية من شخصيات نسائية تاريخية كان لها دور في تغيير مجرى الحياة.
ليأتي بعدها دور الشعر بقصيدة عضو الهيئة الادارية لمنظمة بنت الرافدين الشاعر أبو احمد الهنداوي جاء في مطلعها:
المرأة أمنه واختنه وشمعة تضوي البيت وإذا الليل طويل المرأة بيه كمره
الصبر مرات يذبح لايهد الحيل والله أنطه الصبر للمرأة بالفطرة
كما تم عرض مجموعة من الصور تمثل بعض من صور الحياة التي تحمل الكثير من الآلام والمعاناة التي تحملتها المرأة العراقية ومازلت تعاني، لتتحدث بعدها السيدة علياء الأنصاري المدير التنفيذي لمنظمة بنت الرافدين عن هذا الفلم قائلة: (نحن اليوم في بنت الرافدين نريد أن نقلب المقاييس، فقد أعطينا وردة للرجل في عيد المرأة، نريد أن نبكي اليوم لأن في البكاء جلو للقلب وهو صعقة ايضاً قد نحتاجها، أتمنى أن لا نحتفل بالنساء اللواتي استطعنا أن يرتدينا أفضل الثياب، ويرتدن المؤتمرات والندوات نريد اليوم ان نحتفل بهؤلاء النسوة اللواتي ظهرن في الفلم، بالمرأة التي تنام وهي حائرة كيف تؤمن لقمة العيش لأولادها، كل صورة من هذه الصور نحن مسؤولين عنها ليست فقط الحكومة المحلية أو المركزية لا نحن أيضا مسؤولين، فكل واحد منا لو يبحث حوله عن امرأة فيعينها او يحميها او يقدم لها السند والعون لكنا خير أمة اخرجت للناس).
ثم تحدثت الدكتورة أمل سلومي عضوة مجلس محافظة بابل قائلة: (في الحقيقة آلمتنا بعض الكلمات وأثارت في صدورنا الشجون لرؤية هذه الصورة للنساء العراقيات، لكن هذه الحقيقة وبنفس الوقت نأخذ النظرة المشرقة للمرأة، فهناك الكثير من النساء اللواتي تخلقَن بأخلاق الإسلام، فهناك قائمة طويلة لهؤلاء النساء اللاتي قادن المجتمع إلى التغيير، فإذا أتينا إلى العراق نجد المرأة في كل مجالات الحياة، فنحن دائما نقول بأن المرأة نصف المجتمع ولكن في الحقيقة هي المجتمع بأكمله ولكن عندما نرى غياب الرجل وكما حدث في العراق هو اكبر مثال على أن المرأة العراقية أخذت دورها المتميز في الحياة).
وكانت هناك مشاركة لفرقة الانشاد التابعة لمديرية الشباب والرياضة في أغنية للام، ثم تلاها قصيدة للشاعر ياسين بدر بعنوان: (لاغرابة)
جئتي ألينا ربيعا حاملا معه الشمس في موكب النهار وصورة القمر
ونسير خلفك على خطاك على الأثر لنصنع السلام والوئام ونمحو الكآبة
لا غرابة
كما ساهم كل من التيار الديمقراطي ونقابلة المعلمين واعلام مديرية توزيع كهرباء الفرات الاوسط بتقديم قصائد وكلمات للمرأة.
وفي ختام الاحتفالية كانت فقرة التكريم، حيث كان التكريم على محورين:
الاول: ترشيح 8 دوائر من خلال كتب رسمية، لاختيار امرأة موظفة قيادية في الدائرة على ان يكون لها نشاط اجتماعي اضافة الى العمل الوظيفي، فوقع الاختيارعلى الدوائر التالية: (مديرية توزيع كهرباء الفرات الاوسط، مديرية صحة بابل، مديرية ماء ومجاري بابل، هيئة استثمار بابل، نقابة المعلمين، ديوان محافظة بابل، مركز بابل لتأهيل المعاقين، شركة المنتجات النفطية في بابل).
ومن ضمنهن كانت اللاعبة الرياضية المعاقة (صفا علي جوير) الحائزة على المركز الاول في بطولة الفرات الاوسط للمبارزة والمركز الثاني في بطولة العراق للمبارزة وهي عضو المنتخب الوطني للمبارزة.
وكانت ايضا الدكتورة مريم عمران موسى، عالمة الاُثار في بابل والاستاذة الاكاديمية ومديرة الآثار في بابل والتي يعود لها الفضل الكبير في الحفاظ على آثار بابل من انتهاكات القوات الامريكية آنذاك.
اما المحور الثاني: فكان تكريم سيدات تعرضن للعنف في حياتهن، وعشن ظروفا قاسية لكنهن تحدين تلك الظروف وقاومن العنف الموجه اليهن، وأصبحن الآن قياديات في مجتمعهن، يعملن ويؤثرن في ذلك المجتمع، ورغم الظروف الصعبة التي تحيط بهن، لكنهن مازلن ناشطات فاعلات، فكان التكريم للأرادة الصلبة فيهن ولحبهن للحياة ودورهن في التنمية المجتمعية.
وفي نهاية الحفل كرم الكادر التنفيذي في منظمة بنت الرافدين، السيدة علياء الأنصاري لما قدمته لهم على الصعيد الشخصي والمهني، وللدور الذي تلعبه السيدة الانصاري في دعم المرأة وتمكينها من إداء دورها الريادي في المجتمع.

حيدر شاكر/منظمة بنت الرافدين