الرئيسية » مقالات » أوبرا وينفري.. أنت أفضلنا تدينا

أوبرا وينفري.. أنت أفضلنا تدينا

بعد فترة قصيرة تترك أوبرا وينفري أشهر وأفضل وأرقى إعلامية في العالم عرشها الذي تربعت عليه طيلة أكثر من ربع قرن.
لا يتوجب على ( أوبرا وينفري ) أن تكون مسلمة لكي تكون طيبة وبنت حلال. الحقيقة إنها بنت أوادم, ومن الدرجة الممتازة أيضا, رغم أنها لا تعرف عن الإسلام كثيرا ولم تقرأ صفحة واحدة في القرآن.
على العكس من ( الحاجة أوبرا بنت الشيخ وينفري) تحفل الأديان السماوية ومنها الإسلام ذاته بكثير من الذين لا يهمهم من أمر الديانة شيء سوى ضمان مكانهم في الجنة, عن طريق تحويل العبادة إلى عبودية, وقطع صلة الدين بكل ما له علاقة بأمور غير الطقوس والزى والعمامة وعلامة الميتسوبيشي على الجبهة, تلك العلامة التي صارت بغياب القيم الأخلاقية, وكأنها رشوة يدفعها المخلوق للخالق لكي يرتاح ويريح ويسد الباب التي تأتي منها الريح .
( أنجلينا جولي ) الجميلة وجها وإخلاقا, وزوجة الجميل بن الجميل ( براد بت ) لا تصلي الخمسة ولا تنوي الحج إلى بيت الله الحرام, ولكنها أقرب إلى رب المسلمين من كثير من المسلمين إلى مقام الكعبة والحجر الأسود, وكذلك فإن ( أوبرا ) التي تجاوزت تبرعاتها لأطفال أفريقيا الخمسين مليون دولار, ( مدارس ومستشفيات ) هي أقرب إلى رب المسلمين من إمام يصلي الخمسة ويحج كل عام إلى بيت رب المسلمين في مكة, ولا يعمل صالحا غير ذلك.
وإذا لم تدخل الأم تريزا يوم الحساب إلى الجنة التي أعدها الله للمسلمين فقط, وبالذات للفرقة الناجية منهم, فلسوف تكون هذه الجنة بلا معنى وغير صالحة للسكن, إلا من قبل أولئك الذين دخلوا إليها بعد عملية انتحارية دنيئة وحقيرة كانت قد منحتهم بطاقة الدخول إلى حفلة إفطار على مائدة نبي حاشاه أن يقبل بالنظر إلى وجوهم وهي تحترق في نار جهنم, وجنة كهذه ستكون جهنم أفضل منها ألف مرة.
وكل حديث عن الحاجة أوبرا وينفري, والشيخة جوليانا جولي, لا يتضمن اسم الشيخ بيل غيت, سوف يكون حديثا غير منصفا بالمرة, إن هذا الرجل الذي لا يعرف شيئا عن ولاية الفقيه, ولم يقرأ شيئا من فقه بن تيمية ولم يتبع فتوى واحدة لقبيحي الوجوه من أئمة التكفيريين, قد تبرع بكامل ثروته إلى المراكز الخيرية التي ترعى الفقراء والمحتاجين على امتداد المعمورة في كل أقسامها البيضاء والصفراء والسمراء والسوداء.
وقد حرص هذا الرجل على أن لا يمنح أولاده الثلاثة سوى جزءا قيلا جدا من ثروته التي تعادل أكثر من نصف الميزانية السنوية لبلدان قارة أفريقيا, والتي جمعها من خلال تحويل العالم من نظام السبورة والطباشير إلى نظام الكمبيوتر والسوفت وير والدوت كم.
إن جنة ليس فيها الأم تريزا وأوبرا وينفري وانجلينا جولي وبيل غيت هي جهنم, رغم ما قد تضمه من شيوخ دين ومن منافقين لا يجمعهم مع الدين سوى طقوسه وعلامة الميتسوبتشي التي تزين جباههم الكاذبة.