الرئيسية » المرأة والأسرة » القهوة تخفض خطر الإصابة بالسكري

القهوة تخفض خطر الإصابة بالسكري

اكتشف علماء صينيون أن شرب القهوة يومياً يلعب دوراً في تخفيض خطر الإصابة بالسكري من النوع ،2 إذ إنه يعيق مادة مرتبطة بشكل مباشر بالمرض .

ووجد فريق البحث الصيني برئاسة كل من لينغ تشنغ وكون هوانغ، أنه في ما كان دراسات سابقة تتحدث عن أن شرب 4 أكواب قهوة يومياً أو أكثر يخفض خطر الإصابة بالسكري من النوع 2 بنسبة 50%، فقد أظهرت دراستنا أن كل كوب إضافي من القهوة يخفض الخطر بنسبة تقارب ال7% .

أوضح العلماء أن المادة البشرية “amyloid plypeptide” تعتبر بشكل متزايد مسببة للنوع الثاني من السكري وتلعب القهوة دوراً فعالاً في الحد من وجودها .

وأشاروا إلى أن دراستهم ساعدتهم على اكتشاف فئتين من المركبات في القهوة قادرتان على حد هذه المادة بشكل كبير .


وخلص الباحثون إلى أن هذه النتائج تفسر لماذا يظهر من يشربون القهوة خطراً أقل بالإصابة بالسكري، “وهذا التأثير المفيد قد يكون متوقعاً عند شاربي القهوة بشكل دائم” .

وكانت دراسة أخرى قد أظهرت أن ثمة رابطاً بين استهلاك الكافيين يومياً وتراجع خطر الإصابة بنوع شائع من أنواع سرطان الجلد .

وفي هذه الدراسة وجد باحثون أمريكيون أن “استهلاك القهوة قد يكون خياراً مهماً للمساعدة في تفادي الإصابة بسرطان الخلايا القاعدية”، وهو أحد أنواع سرطان الجلد الأكثر شيوعاً .

والمعروف أن هذا النوع من السرطان منتشر في أمريكا، وتشخص سنوياً نحو مليون حالة جديدة .

وقال المعد الرئيس للدراسة فنغجو سونغ، من كلية الطب بجامعة هارفارد، إن “كمية استهلاك الكافيين مرتبطة بتراجع خطر” هذا النوع من السرطان، ما يعني أنه كلما استهلكت القهوة بشكل أكبر تراجع خطر سرطان الجلد أكثر .

واستمرت الدراسة طوال 20 سنة وشخصت أكثر من 25 ألف حالة سرطان جلد، 23 ألفاً منها هي حالات سرطان الخلايا القاعدية .

وتبيّن أن النساء اللواتي شربن أكثر من 3 أكواب قهوة يومياً كن 20% أقل عرضة لخطر الإصابة بهذا النوع من الشرطان، في حين أن النسبة هي 9% عند الرجال، وذلك بالمقارنة مع من يشربون أقل من كوب واحد في الشهر .

يشار إلى أن الدراسة لم تتمكن بعد من اكتشاف وجود رابط سببي بين القهوة وسرطان الجلد، وإنما توصلت إلى وجود رابط بين الأمرين فقط .

ويذكر أن سرطان الخلايا القاعدية نادراً ما ينتقل أو يقتل ولأنه يمكن أن يتسبب بتدمير واسع وتشويه أيضاً فما زال يعتبر خبيثاً عن طريق غزو الأنسجة المحيطة به .

كما وجد باحثون أمريكيون أن الرجال الذين يشربون الكثير من القهوة خلال فترة طويلة قد يسهمون في تخفيض خطر إصابتهم بأحد أكثر أنواع سرطان البروستات حدة .

وأفادت وسائل الإعلام الأمريكية أن دراسة جديدة أجراها باحثون من كلية الصحة العامة في بوسطن أظهرت أن شرب 6 أكواب من القهوة أو أكثر يومياً يمكن أن يخفض خطر إصابة الرجل بمرض البروستات المميت بنسبة تصل إلى 60% .

وقال الباحثون إنهم لمسوا تراجعاً في خطر الإصابة بالسرطان عند الرجال بعض النظر عما إذا شربوا قهوة مع أو من دون كافيين، ما يشير إلى أن الفائدة تكمن في مادة القهوة بحد ذاتها .

وقالت المعدة الرئيسة للدراسة كاثرين ويلسون إن “للقهوة فوائد بيولوجية مختلفة وبعضها مرتبط على ما يبدو بسرطان البروستات” .

وأضافت ويلسون أن القهوة “هي مصدر مهم لمضادات التأكسد ولديها تأثيرات إيجابية في عملية الأيض ومعدلات الأنسولين، ويعتقد أن للأنسولين دوراً في تطور سرطان البروستات” .

وأشارت إلى أن القهوة تؤثر في ما يبدو في معدلات الهرمون الذكري “التستوسترون” وغيرها من الهرمونات الجنسية “ما يلعب دوراً واضحاً في سرطان البروستات” .

يشار إلى أن الدراسة شملت 48 ألف رجل .

وفي دراسة نشرت نتائجها في سبتمبر/أيلول العام الماضي، تبيّن أن النساء اللواتي يشربن القهوة الغنية بالكافيين بانتظام أقل عرضة للإصابة بالاكتئاب .

وخلص باحثون في جامعة (هارفرد) إلى أن النساء اللواتي يشربن 3 فناجين قهوة يومياً أقل عرضة بنسبة 15% للإصابة بالاكتئاب خلال فترة 10 سنوات، من اللواتي يشربن فنجاناً واحداً أقل في الأسبوع .

وقال العلماء إن شرب 4 فناجين من القهوة يومياً أو أكثر يخفف خطر الاكتئاب ب20% .

وحلّلت الدراسة بيانات صحية ل50 ألف امرأة كانت جزءاً من دراسة لصحة الممرضات ممولة من الحكومة الأمريكية في إطار تقييم العوامل التي تسبب السرطان وغيره من الأمراض لدى الآلاف من النساء الممرضات من 1996 إلى 2006 .

ولكن العلماء يوضحون أن الدراسة لا تثبت أن القهوة الغنية بالكافيين تخفف خطر الاكتئاب، بل تشير إلى أن لديها “مفعول حمائي” ويوصون بإجراء أبحاث إضافية لفهم الصلة بين القهوة والاكتئاب، ويقولون إنه من السابق لأوانه أن يوصوا بزيادة استهلاك القهوة لتجنب الاكتئاب .

ومع ذلك يقول الباحثون إن تأثير الكافيين يخفّ ويصبح ضعيفاً إذا تم تناول هذه المادة المنبهة باستمرار .

ويعتقد الباحثين أنه لا يعود للمشروبات التي تحتوي على الكافيين، ومنها القهوة، تأثير إذا شربها المرء طوال الوقت .

وأضاف هؤلاء أن القهوة تزيد اليقظة، ولكن تأثيرها في هذا المجال يقتصر على الأشخاص غير المعتادين على شربها وذلك بحسب الدراسة التي نشرت في دورية “نيورسايكوفارماكولوجي” .

وقال البروفيسور بيتر روجرز، من قسم علم النفس التجريبي في جامعة بريستول في بريطانيا، إن الذين يشربون الكافيين باستمرار قد يجعلون تأثيرها محدوداً فيهم وقد تجعل المدمنين منهم يشعرون بالنعاس .


ويصف البعض الكافيين بأنها المنبه الأكثر استخداماً في العالم، لأنها تؤثر في مستقبلات “الأدونوسين” الناقلة للإشارات العصبية في الجهاز العصبي المركزي، والمسؤولة عن ضبط ضغط الدم وأوقات النوم والاستيقاظ واليقظة والاستجابة للأمور التي تبعث على القلق .

وشملت الدراسة 379 متطوعاً طلب منهم عدم تناول مشروبات تحتوي على الكافيين ل 16 ساعة ثم أعطوا نصفهم 100 ميلغرام من الكافيين (أي ما يوازي قدح أو قدحين من القهوة) وبعد ذلك 150 ميلغراماً من المادة ذاتها بعد مرور نصف الساعة على ذلك . وتبيّن أن الذين يتناولون مشروبات عدة تحتوي على الكافيين عادة لم يلاحظوا أي فرق في مستوى يقظتهم في حين يشعر بذلك نظراؤهم الذين لا يشربون هذه المادة المنبهة عادة .

وخلص الباحثون إلى أن تأثير الكافيين كمادة منبهة ينخفض إذا تم شربها باستمرار، وأن تأثيرها القوي يظهر عند الذين لا يتناولون المشروبات التي تحتوي عليها.