الرئيسية » مقالات » الفصل الســـــــــــــــــــــابع من رواية ((أحلام المشاحيف)) المفتــــــــرق

الفصل الســـــــــــــــــــــابع من رواية ((أحلام المشاحيف)) المفتــــــــرق

قبل ان يكمل كلمته حدث لغط وشبه فوضى إذ ارتأى البعض انه لا يتفق مع راي الخطيب وان التعاون مع الأمريكان هو أفضل الطرق للخلاص من النظام الذي عجزنا عن إسقاطه عبر أكثر من ثلاثين عاما خلت … وان الأمريكان أعلنوا بأنهم سيدخلون محررين وليس فاتحين او محتلين.. ولابد من الخلاص من الديكتاتورية حتى وان حصل الاحتلال …
تدارك ((جيفا را الاهوار)) الأمر لكي لا يتطور الي احتكاك خشن معلنا ان لكل منا رأيه وطريقته وقناعته ومن هنا سنفترق ولكل مساره الذي ستثبت الوقائع والأحداث القادمة خطله من صوابه فلا داعي للاحتراب والتلاسن والعداء……
كانت ((سعيده)) ووالدها وجمع من المقاومين الآخرين الي صف ((جيفا را الاهوار)) ورفاقه ، صافحته بحرارة عند أكماله لكلمته قائلة :-
هذا عين الصواب والطريق الصحيح للخلاص من الديكتاتور ربيب وصنيعة أمريكا وحلفائها، يجب ان نتعض من تاريخنا البعيد والقريب ، الاستعمار ينصب صنائعه ويرعاهم على حساب حرية ورفاه شعوبهم طالما ينفذون مخططاته ويعملون لضمان مصالحه ، وبالتأكيد ان لهؤلاء الصنائع عمرا محددا بعدها لابد وان تتهاوى عروشهم تحت ضربات شعوبهم وثوراتها التي لابد منها مهما طال الوقت ، غالبا ما تسعى أمريكا الي اتخاذ خطوات استباقية لإجهاض أجنة الثورات قبل ولادتها ، عبر نشر الفوضى وخلق الذرائع للتدخل العسكري المباشر وفرش البساط لوجوه جديدة في شكلها قديمة في جوهرها … لابد ان يقرر الشعب مصيره بيده …. استحسن الجميع ما ذهبت إليه ((سعيده)) وقررا ان يقيموا الوضع الجديد وما بعده ودراسة كل الاحتمالات والتكيف معها….. مما يستوجب عقد اجتماع موسع لنخلص ن خلاله الي القرارات والخطط التي تقينا وتحافظ على عناصرنا ، ومحاولة إيجاد صلة بتنظيمات الحزب في كردستان وفي الخارج للتنسيق وتوحيد الرؤى والتحركات المستقبلية .. وعدم الانجرار لمخططات قوى الرأسمال العالمي كثمن للخلاص من الديكتاتورية ..
افترق الجمع موزعا على ثلاث مجموعات ((سيد حمزه)) وأنصاره اللذين يسعون لإسقاط النظام بأي ثمن ، و((جيفا را الاهوار)) وأنصاره اللذين اختطوا طريق الخلاص عبر ثورة شعبية عراقية ، ومجموعة ((ماهود)) التي لم تحسم أمرها بعد في تأييد ومساندة اي الفريقين………..دارت رحى الحرب ، شهد الكل ما سببته من تدمير وخراب ، كانت الهزيمة الكبرى للنظام / دمرت القدرة العسكرية العراقية ومرغت كرامة الجيش العراقي بالتراب ، كانت الانتفاضة التي أتت على ما تبقى من مؤسسات الدولة والبني التحتية للبلاد، حرف مسارها منذ انطلاقتها الأولى لتصب في مصلحة دول مجاورة(( لاشرقية ولا غربية ، جمهورية اسلامية)) و (( لا ولي الا علي أنريد قايد جعفري)) ، أدارت لها أمريكا ظهر المجن ، أعطي الضوء الأخضر للنظام لسحق الانتفاضة ، انشغلت قوى((المعارضة)) في الخارج بالاجتماعات والمناورات وتقسيم المناصب والمكاسب فيما بعد النظام ، تركت الجماهير بلا قياده، قرر ((العقل)) الأكبر الأمريكي تأجيل الإطاحة بالنظام لحين استنزاف قدراته المتبقية و إخضاعه لشروط استسلامية مذلة في خيمة صفوان، لابد ان تتم عملية تجريف القيم الايجابية والثورية للشعب العراقي عبر تجويعه وإطلاق يد النظام لتأديبه وقمعه ، فخيم ليل الحصار الاقتصادي، أصبح الشعب مرتهنا لدى السلطة، حدث الانهيار الكبير للمعسكر ((الاشتراكي))، صالت وجالت فرق التفتيش ، ابتلعت قوى ((المعارضة)) الطعم الأمريكي ، استكملت أدوات اللعبة : اعد المسرح على أكمل وجه لغزو جديد ،عاد التاريخ الي سنوات الاحتلال الانكليزي ، انهار النظام بوقت غير متوقع ، عمت الفوضى ((البناءة)) مدن العراق ، أعلن المحرر نفسه محتلا ، هدمت خيمة الناصرية ، تولى ((برايمر)) تفصل سلطة على مقاس أمريكا ، هرولت قوى ((المعارضة )) دخلوا ما اسمي بمجلس الحكم الانتقالي …….
كان ((جيفا را)) و((سعيده)) وبقية رفاقهما منهمكين بإعادة بناء بيوت الحزب في كل مدن العراق وقصباته ، إعادة ارتباط رفاق الدرب ، التفكير بدخول حزبهم مرحلة جديدة من الكفاح وفق شعاره المعلن ((لا ديكتاتورية ولا احتلال))…….
عقد اجتماع استثنائي لمجموعته لتدارس الوضع:-
” رفاقنا الأعزاء إننا الان ندخل مرحلة جديدة وخطيرة من الكفاح من اجل انجاز مرحلة التحرر الوطني الديمقراطي وفي مقدمتها التخلص من الاحتلال بكافة السبل المتاحة وبكافة الوسائل المتيسرة، ها هي البرجوازية قد قدمت الوطن بطبق من ذهب لأسيادها وأولياء نعمتها الأمريكان وحلفائهم، وذهبت جعجعتها وجبروتها في أول اختبار حقيقي لوطنيتها ، علينا ان نكون أوفياء لوعودنا وشعاراتنا ، ولدماء شهدائنا ، إننا بالضد من قوى الرأسمال المتوحش في كل مكان وكل زمان فكيف به وقد احتل بلدنا وإذلال شعبنا وجاء بدباباته وطائراته لسرق ثرواتنا وعليه فننا ندعو الي رفض الاحتلال وعدم مصافحة ممثليه ومريديه مهما اختلفت مسمياتهم وأوصافهم ”
كانت سعيده تستمع بانتباه شديد لتقرير الرفيق ((جيفا را)) التي كانت ترى فيه ((ناطور)) ورفاقه سالت:-
ولكن هل لك ان تعلمنا بموقف قيادة الحزب في هذه المرحلة ؟؟
التفت إليها مستغربا سؤالها، قائلا:-
وهل الأمر يحتاج الي سؤال او وضوح فشعار الحزب في غاية الوضوح ، ونهجنا الفكري والسياسي ليست بحاجة الي شرح في عدائنا لكل احتلال بالإضافة الي موقنا المناهض للرأسمالية في كل حين ومكان، فما الداعي للسؤال؟؟؟
رفيقنا العزيز تتناقل وكالات الأنباء ان هناك دعوة موجهة للحزب الشيوعي لدخول مجلس الحكم المرتقب….. فما هو موقف قيادة الحزب من هذه الدعوة؟؟؟
نعم … ان برايمر وبتوجيه من البنتاغون هناك محاولة لتسقيط جماعي لكل قوى ((المعارضة )) العراقية عبر إدخالها في مجلس الحكم بقيادة برايمر، واعتقد جازما ان هذه الخطة سوف لن تنطلي على قيادة الحزب ، ناهيك عن كونها متناقضة مع شعاره المعلن والمقر عبر مؤتمره السابع، ثم اتخاذ مثل هذا القرار يجب ان يكون راي فاعدة الحزب وفقا لمبدأي الديمقراطية والتجديد للحزب المقرة في مؤتمره الخامس ……
لاباس سنرى ما سيحدث ؟؟
بعد يوم عمل مضني للتواصل مع رفاق الأمس وترتيب الخلايا واللجان ،كانت الصدمة الكبرى حين اخبرهم الرفيق المسئول ان الحزب قرر الاشتراك في مجلس الحكم الانتقالي ممثلا بسكرتيره العام التي توافق الدخول للمجلس ممثلة بمسئولها الأول …..
أصيب الجمع بالصدمة الشديدة والمفاجأة التي لم تكن في الحسبان بحيث تعذر على ((جيفا را)) و((سعيده)) و((العم سرحان)) أسلوب الرد والرفض القاطع لهذا القرار الذي سيعيد قتل شهدائه من جديد ويضحي بالحزب على مذبح الرأسمال العالمي ويتنكر لتاريخه النضالي الطويل ولشعاراته التي لم يجف حبر حروفها بعد……
انصرف الرفاق وفض الاجتماع برفض الأغلبية الساحقة للرفاق للقرار ….

اعتكفت ((سعيده )) في دارها بمعية والدها الذي بدى عليه الهرم والتعب ، كانت تراقب باهتمام شاشة التلفاز الذي سينقل وقائع الجلسة الأولى لمجلس الحكم وياهوال المفاجأة الكبرى وهي تلمح ((حاشوش)) يدور في أروقة المجلس بمعية ((مريوده))، ولقائائهما مع القنوات الفضائية باعتبارهما من الشخصيات التي كانت تخوض نضالا ضاريا ضد النظام ألصدامي ، وتحمسهم لخطوة إعلان مجلس الحكم ودعوتهم كل القوى لتسهيل مهمة برايمر من اجل بناء دولة الحرية والديمقراطية في العراق … وكذا أعقبه ((سيد حمزه)) وكانت المفاجأة الكبرى بظهور الرفيق ((حميد)) وهو يوزع البسمات ويعلن عن تفاؤله وتحمسه لمشاركة حزبه في بناء الديمقراطية ودولة المؤسسات في العراق من خلال مجلس الحكم الانتقالي؟؟؟؟!!!!!!!!
كان ((سرحان )) منشغلا في لف سيكارة حين شاهد ((حاشوش)) و ((مريوده))
قدما نفسيهما باسم ((سيد علوان)) و(( علويه فضيله)) وهم يتحدثون للناس عن جهادهم وتضحياتهم في مقارعة الديكتاتورية الصدامية وتحملهم للسجن والتعذيب مما اضطرهما للهجرة خارج العراق كلاجئين بعد الانتفاضة الشعبانية المباركة، سقطت علبة تبغه من يده فتناثر تبغها وتناثرت أوراق دفتر اللف على الحصيرة … وقد بلغ به العجب والاستغراب والغضب ا شده ، التفت الي سعيده قائلا:-
ولكم هاي خوش سالفه ولكم صرنه مثل الگال
(( المارضه بچزه رضه بچزه وخروف)) ..
ردنه نتخلص من صدام ادور اچانه برايمر وفوگاها ربع صدام وشلون صايرين مناضلين ومجاهدين …….!!!!!!!!!!!
ألقم ((مشربه)) سيكارة دبل لف ،ملأت دوامات دخانه الغرفة … ملتفتا لدهشة وشهقة ابنته ((سعيده)) حين قالت :-
ها ولكم هذا الرفيق ((ابو عايف))، يابويه ياگاع انشگي وبلعيني هاي وينك ي ((فهد)) ي ((سلام عادل)) ي (( خالد)) ي (( سيد عباس)) ي ((ناطور)) ولكم هاي شلون صارت؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وعندما استفسر منها ((سرحان)) عما رأت وما الذي أثار استغرابها أكثر مما رأى… منهو هذا النوب ((أبو عايف)) … فقالت :-
والله يابويه ألشفته مصيبه هذا ألشفته سكرتير الحزب …. فقال سرحان :-
يعني شنهو ربعكم هم طبو لمجلس الحكم ((ألانتعالي )) ويّــــــه الجماعة…
ولكم هاي صدگ مصيبه عله گولت أبو المثل:-
((ضرط وزانه وتاه الحساب))”
چاوين صار شعارهم ((لا ديكتاتورية ولا احتلال)) يبين يبعد أبوچ الجماعة لاگتلهم كراسي مجلس الحكم ألاحتلالي بقيادة ((الدم قراطي)) برايمر الحَيّمِر ، فشالوا ال(لا) راس الشعار حتى يصير خفيف ((ديكتاتورية واحتلال)) اي والله رحمه من رب العالمين (( رادله گرون گصوا أذانه))، چا شنهو همه وحد عن الجماعة أهل اللحه الچانوا يصيحون ((أمريكا الشيطان الأكبر)) هسا اشو صارت ((أمريكا الملاك الأكبر))… اي والله رحمة الله عله أبو المهوال الهوس
(( ذبوله رغيف وهز ذيله))
قررت سعيده ان تلتقي بالرفيق ((جيفا را)) وهي في غاية الالم والتوجع ولازال في ذاكرتها حلمها في الليلة السابقة (( بعد الكدر الذي خيم على صدرها حينما شاهدت لمة ((مجلس الحكم الانتعالي )) خلدت للنوم متعبة فسمعت والدها (( سرحان )) ومشاهداته في يوم العيد فقررت ان تقصه لرفيقها ((جيفارا)) قائلة:-


يتبع الفصل الثامن والاخير