الرئيسية » شؤون كوردستانية » وقائع إحياء الذكرى الثالثة والثلاثين لرحيل البارزاني الخالد في النرويج

وقائع إحياء الذكرى الثالثة والثلاثين لرحيل البارزاني الخالد في النرويج

أحيى مکتب الحزب الديمقراطي الکردستاني في النرويج الذكرى الثالثة والثلاثين لوفاة الخالد الملا مصطفى البارزاني القائد التاريخي للأمة الكردية . حضرها ممثلوا الاحزاب الکردستانية والاحزاب العربية الصديقة ، منها الحرکة السورية للتجديد والمجلس الاعلی الاسلامي العراقي وممثلي السفارة العراقية في النرويج، کما شارك في إحياء الذکرێ وفد من جمعية اکراد سورية في النرويج برئاسة الصيدلي شيروان عمر رئيس الجمعية واعضاء مجلس الادارة، کما حضرها الناشط حسين يخو ممثل إتحاد تنسيقيات شباب الکرد في سوريا (تنسيقية النرويج).
وقد بدأت المناسبة بالنشيد الوطني الکردي ودقيقة صمت علی روح البارزاني الخالد ، وأرواح شهداء الكرد وكردستان، ىعد ذلك القی الاستاذ محمد اسکندر کلمة اللجنة التحضيرية رحب فيها بالحضور، تلتها کلمة المکتب السياسي لحزب الديمقراطي الکردستاني القاها السيد بابا علي غولاني مسؤول عضو اللجنة القيادية للحزب في اوروبا، وبعدها کلمات المنظمات والاحزاب الکردستانية والعربية المشارکة ، کما القيت فيها کلمة جمعية اکراد سورية في النرويج وکلمة إتحاد تنسيقيات شباب الکرد ، القاها الصيدلي شيروان عمر.
کما القيت في الحفل بعض القصائد باللغة الکردية ومعزوفات غنائية ثورية مع عازف الکمان ادريس کمال، وتليت مجموعة کبيرة من البرقيات التي وردت بهذ‌ه المناسبة.
کلمة جمعية اکراد سورية في النرويج وإتحاد تنسيقيات شباب الکرد في ذکری رحيل البارزاني الخالد.
الحضور الكريم
الاخوة ممثلي الحزب الديمقراطي الکردستاني ـ مکتب محلية النرويج
الاخوة ممثلي الاحزاب الکردية والکردستانية
الاخوة ممثلي الجمعيات والمنظمات الکردية والکردستانية الناشطة في النرويج
الاخوة ممثلي الاحزاب العربية الصديقة وممثلي السفارة العراقية

لا يسعنا في هذه المناسبة الأليمة ، وباسم جمعية اکراد سورية في النرويج وإتحاد تنسيقيات شباب الکرد في سوريا، إلا أن نقف إجلالا واحتراما لذكرى شهيد شعبنا والثورة الكردية مصطفى البارزاني،وبرحيله خسرت الأمة الكوردية والعراقيين جميعا،. الذي دخل القلوب وسيبقى في ذاكرة الأجيال، والذي يعد رمزا من رموز حركة التحرير الكوردستانية, وزعيم نهضة الكورد الحديثة, قائد كان يقول عن نفسه أنني خادم لشعبي ولقضيتي، ولهذا تفتخر كوردستان بانها انجبت للعالم ابنها البار مصطفى البارزاني، ودخل التاريخ في مصاف القادة الخالدين العظام.
الاخوة الکرام

اليوم نحن نحيي هذه المناسبة وسط أجواء الثورات العربية ورحيل الانظمة الشمولية، ونحن في سوريا نعيش الآن حالة ثورة شعبية عارمة على مستوى البلاد، فمنذ بداية الثورة في سوريا وحتى قبل ذلك كان الكورد سباقين الى مقارعة هذا النظام وانتفاضة قامشلو 2004 كانت الذروة قبل هذه الثورة والان ايضا يعتبر الكورد جزء اساسي من هذا الجسم ويتظاهر باستمرار من اجل اسقاط هذا النظام وبناء دولة الحرية والحق ، ومازلنا مصدومين ومفجوعين باستشهاد فقيدنا البطل مشعل التمو ونصرالدين برهك وعشرات الالاف من شهدائنا في سوريا علی يد النظام السوري وشبيحته، ولکننا ووفاءً لدماء شهدائنا ، مستمرون علی مسارنا لنيل حقوقنا المشروعة ونحن مستعدون لدفع ضريبة الدم وفاتورة الحرية ، مهما كلفنا ذلك. وسنبني الدولة الديمقراطية التعددية البرلمانية العلمانية المنشودة ، دولة الحق والقانون ، لكل مكونات الشعب السوري بعربه وکرده وکافة القوميات الاخری.


وما أقربنا اليوم وأكثر من أي وقت مضى إلى نيل حقوقنا المشروعة بوحدة الصف ووحدة القرار ووحدة الموقف والهدف وبفضل دماء الشهداء. ونحن بحاجة الی مساندتکم.
الاخوة الکرام
نحيکم مرة اخری
والمجد والخلود لهذا القائد العظيم وألف تحية إلى روحه الطاهرة
آلف تحية علی ارواح الحرکة الکردية والکردستانية
ألف تحية على أرواح شهداء الثورة السورية
وشكرا لكم جميعا
http://www.facebook.com/sherwan.omar/posts/309947252400785?notif_t=like#!/photo.php?v=10150597839443882&set=vb.721588881&type=2&theater  

http://www.facebook.com/sherwan.omar/posts/309947252400785?notif_t=like#!/photo.php?v=10150597826708882&set=vb.721588881&type=2&theater  

جمعية اکراد سورية في النرويج
مکتب الإعلام
05.03.2012