الرئيسية » مقالات » مسلسل خيال علمي مصري من اخراج السلفيين وانتاج الاخوان المسلمين(2)

مسلسل خيال علمي مصري من اخراج السلفيين وانتاج الاخوان المسلمين(2)

في الحلقة الاولي عرضنا الجزء البسيط، البسيط جدا مما حل بقطاع السياحة في مصر.السياحه في مصر متطورة، وتاريخها طويل، واهميتها كبيرة اقتصاديا، واعلاميا، واجتماعيا. وتشكل مصدرا مهما للدخل القومي المصري. لذا لم يستسلم العاملون فيه الى المضايقات، والتقييدات الاسلامية، فابتدعوا اساليب جديدة، لجذب السواح، متكيفة مع الوضع الجديد. مستفيدين من تجربة بولونيا، والمانيا بتنظيم زيارات للسجون، والمعسكرات النازية. حيث يقوم المرشد السياحي المصري بتنظيم جولة على المتاحف المغلقة، والمعارض الفنية المختومة بالشمع، لان فيها اصنام، والاصنام تتعارض مع حكم الشريعة القائم في مصر. معارض الرسم مختومة بالشمع، لان فيها المثير من الصور العارية، والعياذ بالله، ثم ان التجسيد حرام في الاسلام. لذلك الغيت فروع النحت، والرسم، والتصوير، والتمثيل في كلية الفنون، لان ذلك يتعارض مع احكام الاسلام، وانشأت كلية جديدة لتعلم تلاوة القرآن، والاذان على الطريقة الوهابية. يقوم المرشد ايضا بجولة حول ساحات، وملاعب كرة القدم المغلقة، لان كرة القدم “لهو غير مشروع” ولا يستر فيه الرجل عورته (افخاذه)! لذا منعت كرة القدم. ولان الشباب يذهبون للملاعب اكثر مما يذهبون للجوامع.استغرب السواح من بقع الدم على الارضية الخضراء للملاعب المصرية، فاوضح لهم المرشد ان الملاعب، والساحات الرياضية تحولت الى ساحات للاعدام، وقطع الايدي، والارجل، والرؤوس، والجلد، ورجم الزناة، وغيره. تطبيق الحدود حسب الشريعة الاسلامية وفق اصرار السلفيين، والاخوان المسلمين على التمثل بالسلف الصالح واعادة مجد الدولة الاسلامية في اوج همجيتها.ما اثار استغراب الضيوف القادمين لرؤية التجربة الاسلامية عن كثب، ان كثير من المحلات، و البنايات، والاسواق مغلقة، وبعضها مختوم بالشمع الاحمر مثل بيع اشرطة، واقراس الموسيقى، محلات الحلاقة، ومحلات الملابس الحديثة، خاصة، النسائية لان المرأة مكانها البيت، وليس التجارة، والرجال لا يحق لهم بيع الملابس للنساء حتى لو كن مع محرم. البنوك اغلقت لان الربا حرام في الاسلام، وما بقي من البنوك “الاسلامية” يخيم عليه الصمت، والسواد، والكساد. الاقباط يحملون علامات خاصة تميزهم عن “سادتهم” من المسلمين، مثل اليهود في المانيا النازية. يعملون فقط في الاعمال الحقيرة، التي يرفض “السادة” المسلمون العمل فيها. كنائسهم هدم ما ارتفع منه على جوامع المسلمين، ولا يسمع لاجراس كنائسهم رنين. البابا شنودة، الذي رفض، ولا زال يرفض التطبيع مع اسرائيل، ولا يعترف بمعاهدة كامب ديفد فرضت عليه الاقامة الجبرية، وربما مات كمدا. كل الممثلات فرض عليهن الحجاب، وفرضت اللحى على الممثلين، ولا يجوز لهم العمل في غير الافلام الاسلامية، التي لا زالت تنتظر الفتوة بطريقة عملها. الكثير من بنات عوائل الطبقات المتوسطة، اوالعليا. فرض عليهن البيع، او التخلي، او قتل الحيوان المنزلي، لانه لا يجوز الاختلاء بالذكر حتى لو كان كلبا. ولا يجوز لهن ركوب الدواب من الذكور، ناهيك عن الدراجات، فهناك طابور للنوق تقف فيه النساء، وطابور اخر للبعران يقف فيه الرجال لمنع الاختلاط المحرم على المرأة المسلمة. اما المرأة غير المسلمة، فعليها الالتزام بقوانين الدولة الاسلامية في مصر، والا تعرضت للعقاب الشديد. في الاسواق لا يجوز وضع الخيار الى جانب الطماطة(البندورة) خشية اثارة الشهوات الشيطانية، والا تعرض البائع للغرامة. اذا كان للبائع حمارة، او ناقة، او عنزة يستخدمها في عمله، ولم يغط عورتها فتسحب رخصته فورا. هذا اذا بقي حيا. انتزعت المايكروفونات من اسطح الجوامع، ومناراتها، لانها من انتاج بلاد الكفر، وعلى المؤذن ان يبح صوته خمس مرات يوميا رغم عوادي الجو، او مصاب بخوف الاماكن العالية. ولا يحق له تسجيل الاذان، واعادة قراءته، كما يحصل الان، وفي كل مكان. فجهاز التسجيل حرام لانه من انتاج الكفار. ثم انها وسيلة جيدة للقضاء على البطالة المستفحلة بين المطربين الممنوعين من الغناء حيث تقبل توبتهم، ويتم تدريبهم على اداء الاذان، ليعوضوا معصية الخالق فترة اشتغالهم بالغناء الحرام. وبما ان انظمة المرور بدعة غربية لم يعد احد يحتاجها، ولم تبق في البلد الا سيارات قليلة تعود للقليل من السفارات الباقية، والتي استثنيت من قرار المنع لابداء حسن النية السلفية، فقد توقفت كل اشارات المرور عن العمل، واصبح الامر فوضى كاملة، وبسبب حركة الدواب غير المنظبطة، فان حوادث الطرق تشغل الراي العام، وتثير التطفل، ويستخدمها الوعاظ في خطب الجمعة كدليل على صحة نظام المرور الاسلامي، الذي لاتؤدي الحوادث فيه الى الموت، الا نادرا باذن الله. وفي الغالب يكون الضحية حيوانا. وهنا لاتوجد “جمعية الرفق بالحيوان” فالانسان نفسه مهان!
استغرب احد الاجانب العاملين في احدى السفارات، والقادم حديثا لدولة مصر الاخواـ سلفية فسأل المرشد السياحي: اذا كنتم منعتم كل شي مستورد من الغرب، فكيف تتحرك حاويات القمامة تلك، وتسير بسهولة خلف ذاك الرجل، الذي يبدو انه يحركهن برمونت في يده؟! ضحك المرشد السياحي، اولا ثم كتم ضحكته، متلفتا حوله خشية، ان يكون احد افراد الامر بالعروف، والنهي عن المنكر قريبا منهم. فالضحك ليس للرجال، وليس في الاماكن العامة، فقال بصوت مخنوق: انهن حريمه!
ـ ماذا تعني حريمه فهن بحدود العشرة، وحق المسلم اربعة فقط،كما اخبرونا!
ـ صحيح، اربعة فقط زوجاته، والبقية جواري، لكن كلهن حريمه!
بهت الرجل الاجنبي محاولا اخفاء انزعاجه خوفا من الترحيل الفوري. لكنه مع ذلك تجرأ، وسال:
ـ وما الحكمة في وضع النساء في اكياس القمامة؟!
وفجأة انبرى رجل ملتحي، محلوق الشنب، ويلبس جلابية قصيرة كان يقف خلفه:
ـ للتمويه، بالضبط مثلما تصبغون وجوه جنود القوات الخاصة عندكم. المراة جوهرة ويجب تمويه لبسها لمنع سرقتها، وهي ناقصة عقل، وقد تستسلم بسرعة لعيون، وايدي سراقها من الرجال!!

14/2/2012
البقية في الحلقة القادمة من المسلسل الماساوي عفوا الاسلامي!