الرئيسية » مقالات » ملثم يطعن ناشطة اردنية لأنها انتقدت الامير الحسن

ملثم يطعن ناشطة اردنية لأنها انتقدت الامير الحسن

تعرضت الناشطة في الحراك الشبابي الاردني ايناس مسلم للطعن في البطن من قبل ملثم مساء الاثنين امام دارة الفنون في اللويبدة وسط العاصمة الاردنية . وذكرت الانباء أن المعتدي كان يرتدي قفازات وغطاءً على الوجه والرأس، وبحسب اقارب الشابة مسلم فقد جاء الاعتداء بعد تلقيها تهديدات على خلفية مدونة كتبتها تحت عنوان “تي نخل تي نخل”، وجهت خلالها انتقادات للامير حسن على خلفية مقابلته الاخيرة مع التلفزيون الاردني وتم نقل الفتاة الى مستشفى لوزميلا،ويجرى لها عملية في المعدة وحالتها متوسطة. ويذكر ان الحكومة الاردنية اعلنت انه لا تهاون في معاقبة المعتدين على ايناس مسلم . ودان الناطق الرسمي باسم الحكومة راكان المجالي على صفحته في”فيس بوك” الإعتداء مهما كانت أسبابه، وأيّا كان من يقفون خلفه .. وقال ” السلامةُ والتضامن لها، والعقاب والمحاسبة للفاعلين، وهو واجب الحكومة، الذي لن تتهاون فيه).وفيما يلي نص المقال الذي نشرته الطالبة إيناس مسلم
تي نخل تي نخل
تي نخل تي نخل
كل من شاهد لقاء سمو الأمير حسن على التلفزيون الأردني استنكر أقواله، واستنكر أن صاحب السمو الذي لطالما عقد الشعب الأردني الآمال على عقليته عقّد تلك الآمال بوجه أصحابها، وكل من رأى أنه الرجل المناسب في كل المناصب أعاد النظر فيما رأى، أما للأسف ما شهدناه من تهكم سموّه على الشعب، وتحدثه باستهزاء عن النخبة السياسية المعارضة في المملكة أثار حنق الشعب بما لا يمكن محوه.عزيزي سمو الأمير، هل حقاً ترانا بتلك السخافة، يمكنك النزول إلى ساحاتنا وقت ما شئت وتنخيلنا! نحن شعب لسنا أبناء قصور، وذوينا ليسوا أصحاب سمو، ولا يسبق اسمنا ألقاب ملكية، ولكن رضعنا الكرامة من تراب الوطن الذي سففناه جوعاً، وتعلمنا كيف نفكر وكيف نميّز عقولنا عن غيرنا وكيف نصبح نخبة بما لا فضل لكم به، فبأي حق تنخلونا سموّكم؟
نخّلنا بالحق سموّك، نخّلنا بالقلم والورق سموّك، إذا أردت نخّلنا على المنابر، حاورنا، أظهر لنا الحق من الباطل، واشرح لنا أين أخطأنا وأنت أصبت؟ إذا كنت تعتقد أن الشعب الأردني ضعيف العقل واهن الفكر لا يعي ما يفعل، فأعّد التفكير باعتقاداتك سموّك، وأعد ثقتك بالشعب الأردني وثقته بك لمكانها، الشعب الذي يكفي قراءة تاريخه لمعرفة عقليته ووعيه وأخلاقياته، الشعب الذي ملأ ساحات المملكة بلوحات الحق وشعاراته وحمل كل جبل من جبال المملكة وسهولها ووديانها صدى صوته مطالبا بحقوقه التي أدركها وآمن بها بكامل وعيه وطالب بها بكامل قوته، هذا شعبٌ لا ينخَّل، منابره مفتوحة فأشر على من شئت وناظره ستعلم أنه لا ينطق عن الهوى، وستجد أنه لا أجندات لديه سوى حب الوطن والانتماء إليه والولاء له، هذي هي معتقداته فهل تراها دون مستوى إيمانك سموّك؟
من أراد تنخيل الشعب بالساحات، نخلّه الشعب بالمقالات.
و من أراد تنخيل الشعب بالإهانات، نخلّه الشعب بمنابر الأدب. .