الرئيسية » مقالات » الفوضى الخلاقة لبهاء الدين الخاقاني

الفوضى الخلاقة لبهاء الدين الخاقاني

صدر كتاب الفوضى الخلاقة
( استراتيجية السياسة الخارجية الامريكية لمائة سنة قادمة )

تاليف الاستاذ بهاء الدين الخاقاني

قدم للكتاب الدكتور دوني جورج يوخنا
المدير العام السابق للمتاحف العراقية، والرئيس السابق لهيئة الآثار العراقية، والمدير العام السابق لدائرة الدراسات والبحوث في الهيئة العامة للآثار العراقية وغيرها، والاستاذ الزائر في جامعة نيويورك الحكومية في ستوني بروك في الولايات المتحدة الامريكية

http://www.arabicbookshop.net/main/details.asp?id=215-39#  
الرويس – مفرق محلات محفوظ ستورز – بناية رمال
ص.ب 5479/14 – هاتف 287179/03 – 541211/01
تفاكس: 552847/01
almahajja@terra.netlb  
info@daralmahaja.com  
دار المحجة البيضاء للطباعة والنشر والتوزيع/ لبنان – بيروت
……………………………

التقديم: للتأريخ رؤية في الفوضى الخلاقة
الدكتور دوني جورج يوخنا
عندما وجدت نفسي أكتب هذه المقدمة، كنت أفرض على نفسي البعد عن وجهة النظر السياسية وقد كنت موفقا في ذلك لما عرفته من التاريخ أن السياسة لا يمكنها أن تكون عبرة للتأريخ لأنها أبدا لم تعتبر بالتاريخ الا نادرا ومجرد أشارات في كتب المنظرين ولكن عند التطبيق تشعر أن الحياة تلد من جديد بغباء وانها تلد في الضحالات وليس من تأريخ مملوء بالعبر والاساطير والحكايات .
على هذا الاعتبار وجدت نفسي أيضا في هذه المقدمة بعيدا عن السياسة وقريبا من التاريخ ، لأن في فكرة هذا الكتاب رؤية اسطورية للسياسة وفي نفس وقت استنتاج سياسي للتأريخ لأول مرة أتلمسه في كتاب ما، وان كان الموضوع عن اطروحة معاصرة هي الفوضى الخلاقة والتي ظهرت بوضوح أكثر بكثير من اطروحة العولمة التي ما زالت تتلمس الخطى لاثبات وجودها، ولم تجد لنفسها وجودا الا بالانرنت وحقيقة القرية الصغيرة .
عرفت بهاء الدين الخاقاني من خلال أبيه والصديق والعلامة الاديب البارز رحمه الله، وحسب اهتماهات المرحوم الاستاذ الاديب ضياء الدين الخاقاني بتاريخ العيلامين والمشعشعيين والكعبيين ودولة كندة بحكم اختصاصه والتنسيق مع اتحاد المؤرخين العرب تمتنت علاقتي بالعزيز بهاء الدين وكان يتابع هذه الاهتمامات ويؤرشف التواريخ والقطع الأثرية ولكن ما أحكم العلاقة اهتمامه بالدراسات المسيحية والكتاب المقدس وما يمكن أن يستدل بها من الآثار من القيم لشرائع السماء، وأتمنى ان ما جمعه يرى النور. وهكذا استمرت العلاقة ضمن لقاءاتنا المتوالية في كلية الاداب وكلية اللغات فيما بعد، وهو يكمل قسم الاعلام في الآداب لأرى لديه اندفاعات في تحليل الأحداث المعاصرة برؤى تاريخية وان لم يكن التاريخ اختصاصه فقد كان أقرب الى الاعلام والأدب وكنت انتظر صدور ديوان له أو رواية قبل كل شيء، ولكن كانت حواراته وأسئلته تثير المتلقي وتتعبني شخصيا بالبحث، ورغم التغرب والمهجر والبعد وعدم اللقاء فأن العلاقة لم تنقطع بين أونة وأخرى.
ان هذا التأليف الذي بين أيدينا فيه مجرى المقالات وقد أثري بوجهات النظر التي تتصارع مع الواقع، بل والواقع أحيانا يرفضها ووجدت فيه من رؤى تأخذ مأخذ النظريات وتدعم حوار الحضارات وما يشبه الرد ضد أطروحات صدام الحضارات وكذلك اطروحات نهاية التاريخ، بما يشبه معالجة حكيمة لمفهوم الارهاب. وكأن عزيزي الأستاذ بهاء الدين الخاقاني يدفع الزمن الذي تجمد ثقافيا على فكرة الصراعات والارهاب بنقطة الصفر الى أمام ولو بدرجات، منقذا المؤيد لهما والمعارض من فخ فكري ذكي بالوقوع هذه الجهة أو تلك في فخ الاتجاه الذي عارضته أو أيدته، ومحفز المهتم للتوقف في فكرة الانسانية أكثر من فكرة اليأس التي افتقدت التحليل واكتفت بالكسل، محاولا ايقاف الارتداد الفكري الذي تفرضه الادعاءات والشعارات، وكأن هذا الارتداد قدر فكري علينا دوما الخوض فيه دون الاهتمام بمستقبل انساني نعيشه بسلام وتكافل عالمي ينقذ البشرية من أزماتها فضلا عن قمع الحداثة وهي سنة تأريخية لأي أمة تريد النهوض، فضلا عن ناحية ثقافية سلبية وهي تفرض على الفكر البشري التسلية بالحلقات المفقودة، وهي ثقافة اختلقها الانسان لتبرير عجزه والعيش في منطقة الفراغ كلما افتقد الجواب أو أرعبه المجهول وعدم الحصول على الاجابة من أسئلة هي في الحقيقة مادة التاريخ وصناعته وسبب وجوده ووجود قيمة الانسان وقد أوجدها الله سبحانه هذه الاسئلة للتطور وليس للارعاب.
وشعرت بحكم خبرتي أن مثل هذه النظريات بين طيات مقالات الكتاب ستجد النور في تحليلها والتفكير بها لتكون البعض أو الكثير منها نظريات أتمنى أن أجد بلدي العراق يأخذ بها وأن تكون هناك مراكز دراسات تشعرنا بأهمية العراق التاريخية والعالمية، وهو هكذا بالفعل .
تبرهن الأحداث، ان اللحظة دوما هي لحظة رعب من الجديد، ففي الوقت الذي هناك تنصل من الارهاب ولكن هناك دعم ممن يتنصل ليوقف عجلة تقدم شعب عظيم كالعراق . ان الظواهر مع الأسف خلاف للتاريخ تتحكم بالتطبيقات ولكن هناك ضحالة في مناهج تطبيق الحقائق، مع غلو واضح نحو التطرف والتعصب والمأساة اذا ما اتصفت بالتحريف الفكري وهو يؤدلج من أجل الاستقواء وظهور الذات دون الوعي بها مع الافراط مع الأسف بالأنوية وكأنها غول عملاق في الثقافة والتنظير والفكر عموما ، مع تأثر واضح لمناهج توحدت للقريب وللبعيد في أدلجة احتقان تاريخي ضدنا واثاره في التاريخ مثبتة.فانعكس ذلك على التطبيقات لنرى على أرض الواقع من ان الموقع المناسب يفتقد الانسان المناسب وبالأخص في بلداننا الا ما ندر، عندما نفتقد الى أفق يبشرنا بعصر للتعايش والتفاهم والسلام، وعندما يفتقد الزمن كفالته بأن يأتي بمثل هذه الأيام، وعندما نفتقد لمراكز ومؤسسات للدراسات والبحث للارتقاء بشعوبنا وبلداننا .
ان العودة التي يدفعنا بها هذا الكتاب الى التاريخ واللغة هي نوع أيضا من الارتداد ولكن الايجابي لتأسيس قواعد تنظيرات أخرى للعلاقات الثقافية والحضارية والانسانية، أي أن الافكار تقربنا من أحضان أمّنا وهي حضارة العراق وأديانه وعباقرته، حيث يدفعنا الكاتب العزيز الى صلب السنن في الكون من أجل الاحتفاظ بمهد الفكرة الاولى وهو العراق والكلمة الاولى المنزلة قبل الفكر كيما يكون للفكر معنى، وكيما يستوعب المهتم والمفكر المتغيرات المتوثبة أما لتثبيتنا ان كنا واعين أو الغائنا ان افتقدنا الوعي لأسباب وجودنا في هذا الكم المتلاطم من الثقافات وهجوماته المتوالية عبر سيد التقنية المعاصر الانترنت.
ان الكتاب وخزة لا يمكن أن لا تدمينا، فان كانت قطرة دمنا عزيزة لفهم بنية العلم والاقدار من جهة ومن جهة أخرى بنية البيئة والمحيط لندرك من نحن والا لم نكن شيئا مذكورا عندما نتعامل بلا أبالية مع تلك الوخزة فنمتص قطرة الدم التي نبعت بسببها وكأنه لم يكن للأمر أهمية على أجسادنا فكيف بأرواحنا، لنبقى نتصارع ضمن عقدة الدونكيشوت مع طواحين الهواء دون أن نفهم مدى سخرية الموقف، والنتيجة من كل ذلك هو تسائل علينا أن ندركه من الكتاب وهو أين كل ذلك من التيار العلمي ووعي ضرورة رفض الخيارات القصوى التي يراد منها أن تكون عقيدة مفروضة للتاريخ البشري الى جانب ذلك الوهم الذي يريد أن يلغي أهمية التلاقح والتفاعل بحجة الاصطدام والنهايات.
ان هذا الكتاب هو تحفيز لتحريك التفكير بمنطقة اللا تفكير بالأشياء، اما ما تم التفكير به فقد تم التفكير به وحصل التوضيح فيه، لتخرج الافكار والتنظيرات من مجرد رؤى للتحليل الى فهمها من انها مشاريع خطط واعمال ومناهج للتفكير المستقبلي، حيث أن الكاتب يرفض أي انزواء حضاري وتعصب تاريخي على بلده وأمته ولغته ودينه لتسهل لديه شريعة يتلمسها من السماء بالتفاعل مع الآخر والحوار معه وتقبل أي أمر ايجابي منه، وان كان في مواجهة التناقض والأخطاء كي لا يقع مفكرونا في سبات ضمني وشكلي بنيوي وانغلاق قاتل على النفس فيكون ضحية الخلل الحضاري الدولي ولتأتي النتيجة بضحيتها الأكبر وهو الشعب وبالأخص اذا انتجت الضحايا سيادات مستبدة، لأن الفكرة هي القطيعة مع التاريخ كوننا لم نعتبر منه، ولأن أولى الاعتبارات في التاريخ لا تؤسس للأكراه ولا تؤيد الظلم ولأن التاريخ يمارس الحرية التامة، فانه الوجه الآخر لمبادىء السماء عندما يمارس النقد من خلال العبر والسنن، حيث ينتقد ما يعاكس كل طرح سلبي معروف ليأتي بالخبر اليقين من الأخطاء البشرية المعروفة بسلوكيات معهودة فيعطي حلا دائما من خلال فكرة من انه لابد من ترويض ارادات السيطرة المانعة من الاتجاه نحو الحرية الأخلاقية من جهة ومن جهة اخرى معالجة التغريب من أنه هناك لا تغريب وهذا من صنع وهم الانسان لأن الانسان أخ الانسان ولا يوجد بديل لهذه الفكرة أبدا، ولا يمكن اعتبارهما نوازع نعاني منها بل انها أمراض تاريخية نفسية ان تخلف الشعب او استبد الحاكم.
ان الكتاب رؤية حكيمة تدعو لكي يتصالح الانسان أولا مع نفسه ويؤسس لقاعدة من التكافل الثقافي.
أتمنا للعزيز بهاء الدين الخاقاني الصديق وابن الصديق كل الموفقية على هذه الانشطة الفكرية التي تجعل المتابع يستوعب الانسان والوطن فيها والسماء، منتظرا من عقله وقلمه السيال تأليفات أخرى مع رغبتي من أن أقراء شيئا له عن التاريخ وما استجمعه من الكتب السماوية المقدسة فضلا عن أدبياته في الشعر والقصة.

دوني جورج
2010
امريكا
…………….

محتويات الكتاب
التقديم: للتاريخ رؤية في الفوضى الخلاقة
الدكتور دوني جورج يوخنا
الانتروبي : ( نظرية المستقبل للسياسة الخارجية الامريكية)
مقدمة المؤلف
الفصل الاول: الانتروبي في الاشتقاق المعرفي
اولا: الاشتقاق .. نمو وحياة
ثانيا: الانسان في الطبيعة
ثالثا: ما بعد السياسة الرقمية
رابعا: النظرية
خامسا: دور مراكز التفكير في التاثير على صنع السياسة
سادسا: مفهوم كلمة (السياسة) لغة واصطلاحا
الفصل الثاني: خليقة الفوضى
اولا: مفهوم الانتروبي
ثانيا: الصراع والتنافس
ثالثا: فوضوية النظام ونظامية الفوضى
رابعا: قاعدة التفويض الالهي
الفصل الثالث: الاشكاليات
اولا: اشكالية التحليل والتفسير والمصطلح
ثانيا: الجانب الفكري للفوضى الخلاقة
ثالثا: صناعة مصطلحات في واقعية التجربة
ملاحظة
الفصل الرابع: الابعاد
اولا: البداية والنهاية
ثانيا: السلطة الخفية
ثالثا: الطبيعة الاخرى
رابعا: الوقت الوفير عامل الدعم الانتروبي
خامسا: جدلية الواقع والمثال الزمني
سادسا: سهم الاتجاه الزمني
الفصل الخامس: عولمة الانتروبي
اولا: رؤية العولمة
ثانيا: اقتصاد الفوضى
ثالثا: واقع الملوماتية في نظرية الانتروبي
الفصل السادس: الاستراتيجية
اولا: استراتيجية الدوائر الفكرية
ثانيا: استراتيجية التفكيك والترميم(نظرية الهيمنة)
ثالثا: اخلاقية الاستراتيجية
رابعا: العراق في قلب الاستراتيجية
الفصل السابع: أخلاقية الانتروبي
أولا: حافز التاريخ
ثانيا: مشروع وحدة قيادية للدولة والمنظمات الدولية
ثالثا: عاملا، الثابت الفوضى والنظام المتغير
رابعا: رؤية الدواء الشافي للعالم
خامسا: فاعلية العلوم في اطروحة الانتروبي
سادسا: الفلسفة الامنية الامريكية
سابعا: ابهار الاعلام بحرب الافكار دون النتائج
الختام
…………………

مصادر تم الاستفادة منها وغيرها:
1- القران
2- نهج البلاغة
3- كتب الحديث
4- الكتاب المقدس
5- ألبير ، ميشيل . الرأسمالية ضد الرأسمالية / ميشيل ألبير ، ترجمة البعثة الفرنسية للابحاث والتعاون (قسم الترجمة) .- القاهرة : دار الشروق ، 1995 .
6- الموضوعات: الدول المتقدمة / الاقتصاد العالمى / الرأسمالية
7- بايلى ، مارتن . النمو مع المساواة : هدف السياسة الاقتصادية للقرن القادم / مارتن بايلى ، جارى بيرتلس ، وروبرت ا. ليتان ، ترجمة محمد فتحى صقر .- القاهرة : مؤسسة الاهرام ، 1996 . الموضوعات: امريكا / الوضع الاقتصادى / سياسة اقتصادية / الاستثمار
8- البنك الدولى . تقرير عن التنمية فى العالم 1993 : الاستثمار فى الصحة / البنك الدولى ، ترجمة مركز الاهرام للترجمة والنشر .- القاهرة : مؤسسة الاهرام ، 1993 . (مؤشرات التنمية الدولية) . الموضوعات: الدول النامية / الصحة (سياسة وخدمات) / البنك الدولى / تقرير
9- تانزر ، مايكل . من الاقتصاد القومى الى الاقتصاد الكونى : دور الشركات المتعددة الجنسيات / مايكل تانزر ، ريتشارد بارنيت وآخرون ، ترجمة عفيف الرزاز .- بيروت : مؤسسة الابحاث العربية ، 1981 .
الموضوعات: الشركات متعددة الجنسية / المصارف متعددة الجنسية / اقتصاد سياسى
10- جيلدر ، جورج . الاغنياء والفقراء / جورج جيلدر ، ترجمة جمال الدين احمد ، مراجعة نور الدين احمد الرازى .- القاهرة : سجل العرب ، 1982 .
11- الموضوعات: التضخم / الفقر / الاقتصاد الليبرالى / سوق العمل
12- جيلينييه ، اوكتاف . المشروع الخلاق : دراسة للاقتصاد المتقدم والمجتمع المتعدد / اوكتاف جيلينييه ، ترجمة باهر محمد عتلم ، مراجعة صليب بطرس .- القاهرة : دار نهضة مصر للطباعة والنشر ، 1976 .
13- الموضوعات: الاقتصاد الوحدوى / السياسة والتنمية الاقتصادية / مشروعات .
14- دال ، روبرت ا. مقدمة الى الديمقراطية الاقتصادية / روبرت ا. دال ، ترجمة محمد مصطفى غنيم .- القاهرة : الدار الدولية للنشر والوزيع ، 1992 .
15- الموضوعات: المساواة السياسية / الحرية الاقتصادية / مؤسسات
16- دوناهيو ، جون د. قرار التحول الى القطاع الخاص : غايات عامة ووسائل خاصة / جون د. دوناهيو ، ترجمة محمد مصطفى غنيم .- القاهرة : الجمعية المصرية لنشر المعرفة والثقافة العالمية، 1991 . الموضوعات: الخصخصة / حالات دراسية
17- روزنبرج ، ناثان . التحول الاقتصادى فى العالم الصناعى : الغرب واسباب ثرائه / ناثان روزنبرج ،
ول. و. بيردزل ، ترجمة صليب بطرس .- القاهرة : دار الفكر العربى
الموضوعات: الدول المتقدمة / تجارة / صناعة / الاوراق المالية .
18- سالفاتور ، دومينيك . نظريات ومسائل فى الاقتصاد الدولى : 260 مسألة محلولة / دومينيك سالفاتور ، ترجمة محمد رضا على العدل ، مراجعة عبد العظيم انيس .- القاهرة : دار ماكجروهيل للنشر ، 1975 . (ملخصات شوم فى الاقتصاد) .
19- الموضوعات: الاقتصاد العالمى / التجارة الدولية / سياسات اقتصادية
20- العايدى ، زكى . التاريخ السرى للبنك الدولى / زكى العايدى ، ترجمة سينا للنشر ، مراجعة ريشار جاكمون ، تحرير على حامد .- القاهرة : دار سينا للنشر ، 1992 .
21- الموضوعات: البنك الدولى / تنمية اقتصادية / قروض
22- فتح الله ، سعد حسين . التنمية المستقلة … المتطلبات والاستراتيجيات والنتائج : دراسة مقارنة فى اقطار مختلفة / سعد حسين فتح الله .- بيروت : مركز دراسات الوحدة العربية ، 1995 . (سلسلة اطروحات الدكتوراه 27) .
23- الموضوعات: مصر / العراق / كوريا / الصين / تنمية اقتصادية / دراسة مقارنة
24- كارسون ، روبرت ب. ماذا يعرف الاقتصاديون عن التسعينات وما بعدها / روبرت ب. كارسون ، ترجمة دانيال رزق ، مراجعة احمد سعيد دويدار .- القاهرة : الدار الدولية للنشر والوزيع ، 1994 .
25- الموضوعات: امريكا / سياسة / الاقتصاد العالمى / الحكومة والسوق 26- كازاننسجيل ، على [تحرير] . اوروبا : اعادة الصياغة … منظورات عالمية واقليمية / تحرير على كازانسجيل ، ترجمة اليونسكو .- القاهرة : اليونسكو ، 1992 . (المجلة الدولية للعلوم الاجتماعية 131) .
27- الموضوعات: اوروبا / التكامل الاقتصادى / العالم الثالث / العلوم الاجتماعية .
28- كلارك ، نورمان . الاقتصاد السياسى للعلم والتكنولوجيا / نورمان كلارك ، ترجمة محمد رضا محرم .- القاهرة : الهيئة المصرية العامة للكتاب ، 1996 . (سلسلة الالف كتاب الثانى 205) .
29- الموضوعات: الاقتصاد السياسى / التغيير التكنولوجى / التخلف / العلم والتكنولوجيا والتنمية
30- كوميليو ، كريستيان . الشمال والجنوب / كريستيان كوميليو ، ترجمة احمد عبد العليم .- القاهرة : دار المستقبل العربى ، 1993 .
31- الموضوعات: الدول النامية / العلاقة بين الشمال والجنوب / الاقتصاد العالمى / قضايا المستقبل.
32- هايك ، ف. ا. الطريق الى العبودية / ف. ا. هايك ، ترجمة محمد مصطفى غنيم .- القاهرة : دار الشروق ، 1994 .
الموضوعات: الدول المتقدمة / الاقتصاد العالمى / الاشتراكية / الدولة والافراد .
33- مؤتمر برعاية الامم المتحدة/الجريمة المنظمة- العبودية الحديثة/30-11-2000/عن الفقر والبطالة/ تقرير منطمة التعاون والتنمية الاقتصادية/نيويورك/20-2-2000.
34- الدراسات تدل على ان التجارة الالكترونية كانت قيمتها 43 مليار دولار عام 1998 وقد تصل الى 300 مليار عام 2003 وقد اطلقت المجلة الامريكية الشهيرة وورد عبارة اقتصاد الشبكات في وصفها الجديد للاقتصاد الجديد اذ ان اي شكل من اشكال النشاط الانساني يسير عبر نطام متسلسل لهذه الشبكات.
35- مؤلفات الدكتور دوني جورج يوخنا التاريخية والىثارية.