بيان توضيحي

نشر منذ يومين تاريخ 9/2/2012 شريط فيديو على بعض المواقع الاجتماعية يظهر فيه الرفيق ابو علاء عضو المكتب السياسي لحزبنا وهو يلقي كلمة على ضريح احد الشهداء من جنودنا الكورد الذي قتل على ايدي قوات النظام ويحيط به مجموعة من الناس يهتفون بحياة بشار الاسد .
وحقيقة الامر ان هذا الشريط هو صحيح في قسم منه ومفبرك في قسم اخر ،فالقسم الصحيح هو ان الرفيق ابو علاء القى كلمة على ضريح الشهيد ندد فيها بشدة بالنظام السوري وقال (نحن نرسل اولادنا الى الجيش لكي يدافعوا عن ارض الوطن واستعادة الجولان المحتل وليس لزجهم في معركة ضد ابناء شعبنا والشهيد البطل الذي رفض اطلاق النار على ابناء شعبنا في تظاهراتهم السلمية فاعدم من قبل قوات النظام ).
ثم قال اننا ندين بشدة مثل هذه الاعمال الاجرامية ونحن كشعب كوردي وحركته وكحزب ناضلنا وسنناضل بكل وسائل السلمية والديمقراطية حتى تغيير النظام الشمولي وبناء دولة ديمقراطية تعددية تحقق للكورد حقوقه المشروعة على اساس شعب يعيش على ارضه التاريخية ،وفي الوقت الذي كان الرفيق ابو علاء يلقي كلمته الارتجالية الشديدة اللهجة ضد النظام الدكتانوري،كان بعض المسؤولين ومجموعة تابعة لهم يهتفون باسم الديكتاتور بشار وحياته وذلك للتشويش على كلمة الرفيق ابو علاء الذي كان يطالب الشباب الكورد بالانخراط بقوة في الثورة لان الفرصة مؤاتية جدا وآن الآوان لرحيل النظام .
اننا في المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردي في سوريا(البارتي)في الوقت الذي يعرف الجميع اننا لعبنا دورا مهما في بناء المجلس الوطني الكوردي بالتعاون مع الأحزاب الكوردية الشقيقة واخوتنا المناضلين من مختلف الفعاليات الكوردية وخاصة الشبابية، ولعبنا دورا مهما في صياغة قراراته والتي نالت رضى القسم الاعظم من ابناء شعبنا ،نؤكد ان مثل هذه الفبركات الرخيصة التي يسعى البعض الى نشرها للنيل من سمعة الحزب ورفاقه واعضائه المناضلون لن ينالوا سوى الخيبة والخزلان لان مواقف الحزب وقرارته ومشاركته في الثورة هي التي تعبر عن حقيقة حزبنا.
المكتب السياسي
للحزب الديمقراطي الكوردي في سوريا(البارتي)
11/2/2012