الرئيسية » شؤون كوردستانية » بيان إلى الرأي العام بصدد محاولة اغتيال المناضل نصر الدين برهك

بيان إلى الرأي العام بصدد محاولة اغتيال المناضل نصر الدين برهك

بعد أيامٍ قلائل من اغتيال الدكتور شيرزاد حاج رشيد من كوادر حزب الوحدة الديموقراطي الكوردي في سوريا (يكيتي)، واختطاف شباب كورد في كلٍ من منطقة جبل الكورد وكوبانى، امتدت الأيادي الأثيمة الإرهابية للنظام الأسدي، المترنح داخلياً ودولياً، إلى مناضل كوردي عريق هو الأخ نصر الدين برهك، عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردي في سوريا (البارتي)، المعروف بمواقفه الوطنية وانفتاح صدره للآراء المخالفة والمختلفة واستعداده المستمر للحوار البناء.
إن تدافع الأحداث الجسام في سوريا، جعل النظام الذي تحول من السياسة إلى الاجرام والارهاب على غرار العصابات المافياوية يفقد أدنى مستويات التعقل، فشرع في تحريك شبيحته الدموية ومجرميه للاعتداء على معارضيه الكورد، والقياديين الكورد بشكل خاص، بهدف زعزعة التلاحم السياسي في غرب كوردستان، هذا التلاحم الذي سيؤدي اليوم أو غداً إلى تقليص نفوذ النظام وأزلامه المأجورين.
إننا ندين بشدة هذه الأساليب القذرة التي ينتهجها النظام الأسدي لتحقيق مأرب سياسية ضد المصالح العليا للشعب الكوردي، ونستنكر هذه السياسة الخرقاء التي تستهدف كوادر حراكنا الوطني الديموقراطي السلمي وقادته، ولذلك فإننا في الوقت الذي نتقدم إلى عائلة وأقرباء الشهيد الدكتور شيرزاد حاج رشيد بأحر العزاء من قلوبنا جميعاً في المجلس الوطني الكوردستاني – سوريا، وكذلك إلى رفاقه ومناصري حزبه، حزب الوحدة الديموقراطي الكوردي في سوريا (يكيتي)، فإننا نعتبر محاولة اغتيال الأخ القيادي نصر الدين برهك على أيدي “عصابة مسلحة” تطورأ نوعياً في هذا النهج المعادي لحركة التحرر القومي الكوردية في غرب كوردستان، يجب على سائر المناضلين الأحرار التباحث حوله وإيجاد الوسائل الناجعة لايقاف المجرمين عن الاستمرار في نهجهم العدواني الإرهابي هذا.
> المجد والخلود لشهداء الحرية في كل مكان.
> الخزي والعار للنظم الارهابية وعملائها أينما كانوا.
‏ 13.02.2012
المجلس الوطني الكوردستاني – سوريا