الرئيسية » مقالات » لكَ تنحني الجبال ( كتاب لم يرَ النور بسبب غدر )

لكَ تنحني الجبال ( كتاب لم يرَ النور بسبب غدر )

عشقتْ عدن موطناً ومواطنين ، هواءً وماءً ، جبالاً وسماءً .. وبادلتها عدن ذات المشاعر ، فأفاضت في دفئها وسخت عليها في خيرها ، وأجزلت عطاءها وغسلتها بعبقها السحري ، الأزلي ، لئلا تنساها حتى وإن رحلت عنها يوماً . وها هي بلقيس الربيعي ، الكاتبة العراقية المعروفة ما زالت تحمل في ثنايا روحها عشقها لعدن ؛ فتنثر كلمات الوفاء لحبيبتها وتنظَّم معارض الصور والأزياء الشعبية لأهلها من أرض المهجر في السويد . ولا يمر يوماً إلا وتسأل الربيعي عن موطنها الثاني وناسه وأهله .. تسأل : ” كيف هي عدن ؟ أحلم بالعودة إليها . ما زلت أحمل عبقها .. أريد الارتماء في حضن بحرها،عدن يا ساحرة الألباب ..” . وفي زيارتها الأولى عام 2006 بعد سني الاغتراب القسري ، عادت الربيعي إلى حضن أمها عدن ، تسبقها لهفتها إلى رائحته البحرية . وما زالت كلماتها عن معرضها الذي أقامته في استكهولم عن الأزياء الشعبية اليمنية والعدنية ، ترن في أذني ، عندما زارتني في مكتبي في الصحيفة التي أعمل بها ، في اليوم التالي من وصولها إلى عدن: ” الكل يستغرب كيف أن المعرض مكرس لليمن وليس للعراق ، فأقول إن الوطن ليس فقط حيث تولد ، بل حيث تعيش فترة طويلة ، وأنا عشت أحلى سنوات عمري في عدن ، الوطن الأم الذي لم يبخل عليّ بشيء بل أعطاني كل شيء”.
قضت الصديقة بلقيس الربيعي ( أم ظفر ) في ربوع مدينة عدن أجمل سنين عمرها مع زوجها طيب الذكر الدكتور محمد بشيشي (أبي ظفر)ـ وقد عمل طبيباً (1979م) في مدينة ” عتق ” بمحافظة شبوة ، إحدى محافظات جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية الست . ولم يكن أبو ظفر طبيباً فحسب ، بل كان مؤسسة صحية وثقافية واجتماعية في رجل واحد ومعه عدد من الزملاء العراقيين العاملين في المدينة ، لكثر ما قام به وحده من نشاط ثقافي وفكري وصحي ، بتنظيم الندوات وتأسيس المشاريع الصحية ، كمشروع رعاية الأمومة والطفولة في هذه المدينة الفتية التي لم تعرف ” سفلتة ” الشوارع إلا في منتصف الثمانينيات من القرن المنصرم . وما زالت ذاكرة الكثير من أهالي عتق تحتفظ لأبي ظفر ، الإنسان ، بالكثير من المآثر الإنسانية الرائعة .
ثم انتقل الزوجان إلى العاصمة التاريخية عدن عام 1980م لتعمل أم ظفر مدرسة اللغة الإنجليزية في مدارس العاصمة ومتطوعة في عدد من المنظمات الجماهيرية ، منها الاتحاد العام لنساء اليمن ، مقدمة خدماتها لنساء وفتيات عدن لا تنتظر منها جزاءً ولا شكورا، وليعمل أبو ظفر طبيباً في مستشفىً للأطفال، حيث وجد كذلك كل الحب والاحترام من أهالي عدن . ولكنه لم يدم بقاؤه في المدينة طويلاً ، إذ لبى نداء حزبه ، طوعاً ، ليعود إلى كردستان ، طبيباً وسياسياً ومقاتلاً جسوراً ، مقاوماً لأعداء الحرية والإنسانية ، الذين بكل وحشية أطلقوا عليه رصاص الغدر في كمين نصبوه له ولعدد من رفاقه الأشاوس في 27 سبتمبر ( أيلول ) عام 1984م ، تاركاً وراءه ، في ربوع عدن وحضنها الدافئ أسرته الصغيرة ، . ولم يدُم للأسرة النازحة هناء العيش في عدن ، بعد سقوط المدينة في أيدي الطغاة ، إثر حرب غاشمة على جنوب اليمن في صيف عام 1994م ، فرحلت لاجئة إلى بلد أوروبي ، حيث وجدت السلام هناك .
وبقيت رفيقة درب النضال السياسي ، الزوجة والحبيبة بلقيس على العهد ، وفية لرفيق عمرها وحبها الأول والأخير ، الذي نسج معها أجمل قصة حب في سماوة العراق ، منذ سني شبابهما البضة ، حتى اقترانهما عام 1973 .
ذاكرة أم ظفر لا تختزن غير صورة فتاها أبي ظفر ومحطات من زمن الحب الجميل ، وتستوقفها كثيراً ذكرياتها معه في ” عتق ” و” عدن ” ، ففي حناياهما أحلى سنوات العمر، رغم قصرها معه .
وحتى لا تذهب تلك الذكريات الجميلة أدراج الرياح وتُترَك في غياهب النسيان ، بعد زمن طويل من حياة أم ظفر ، عزمت الزوجة الوفية والأم الرؤوم على تدوين مذكراتها ومذكرات رفيق دربها في كتاب أسمته “لكَ تنحني الجبال ” . وكان لي الشرف بالتعرف مبكراً على خطواتها الأولى والتؤدة في هذا المشروع القيّم من خلال تراسلاتنا الإلكترونية . وفي سؤالي لها عن آخر الأخبار في مشروعها ، كانت أسطرها حزينة تفوح منها رائحة التشاؤم والإحباط .. فعلمتُ أن صاحب دار الينابيع في سوريا قد غدر بها ولم يفِ بطباعة الكتاب (عزاؤها) .
فذكرت لي بلقيس الربيعي أن دار الينابيع للطباعة والنشر والتوزيع السورية ومقرها دمشق ، لم تلتزم بطباعة الثلاثمائة نسخة من كتابها الذي كانت أرسلته على عنوان البريد الإلكتروني الخاص لصاحب الدار ، صقر حمدان عليشي في شهر يونيو من العام الماضي . وكانت قد اتفقت مع صاحب الدار على إرسال نصف تكاليف الطباعة ، كدفعة أولى من المبلغ الكلي البالغ (900) دولار أمريكي ، قبل إنجاز العمل ، على أن يرسل النصف الآخر بعد إنجازه . وكان عليشي أكد للربيعي أنه سيتم طباعة الكتاب خلال شهر من إرساله . وفعلت بما تم الاتفاق عليه .
وذكرت أم ظفر ، والمقيمة في السويد ، أن السيد عمار كردية ، صاحب المطبعة في سورية والمكلفة بطبع كتابها ، لم يتمكن من طباعته بسبب عدم التزام صاحب دار الينابيع صقر حمدان عليشي بسداد مبلغ الطبع ، وأنه لم يفِ بالتزاماته الأخرى تجاه المطبعة .
ودّعتُ صديقتي أم ظفر والحزن يلفها من كل جانب (هكذا استشفيتُ من خلال ردودها) ، حاولت بكلماتي البسيطة ، المطبوعة ، مواساتها .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كاتبة صحفيية من عدن *