الرئيسية » مقالات » خريف الجسد و رفض الانثى المرتد نحوها

خريف الجسد و رفض الانثى المرتد نحوها

بعيدا عن كل ما يمكن ان يقال تحت مخيم مصطنع لمدارس النقد المتنوعة التي نأت بالانسان و ابقت على الادوات النقدية كضرورة حتمية لقياس ابداعه بشكل آلي خاضع لتلك الادوات اكثر مما للانسان من حق في البقاء يظل الشعر احد اشكال التعبير الامثل عن وعي الانسان الاجتماعي و من خلاله ينعكس الفعل على المفعول به في حين يظل الفاعل هو الناطق الاعلى بلغة الوجود و التواجد لمن قوي على علاقة الصراع و كانت له الغلبة لذلك لم يكن بدا من ارتداد المفعول به الى النواح قرب ما تبقى له من خرائب فهو خياره اللصيق لصيق شهيقه و زفيره كدلائل على اشغاله حيزا من الوجود و له كتلة (و هي للاسف دلائل فيزيائية بحتة تقاس بها المواد الصلدة و الغازية و السائلة كما هي ادوات النقد المحجمة للخيال و الفكر وفقا لفلسفتها القياسية المجردة) ازاء نفي الفاعل الآمر الناهي بإقصائه عن ساحة الفعل و الادراك تماما.

و كحاصل لاجتماع الاثر الانساني مع مقاييسه الفاقدة لمرونتها مثل كل قانون رياضي يغترب المتلقي خارج لعبة النقد و الابداع و بدلا من ان يصبح النقد اداة لفهم النص يتحول الى سور يلقي بغير حاملي لافتة القانون الفيزيائي خارج حصنه المنيع.

لابد ان تفتقد كل القوانين في حضارة الاقوى لجمال المرونة و الانسانية فهي وليدة احد اطراف العملية لولادة الانسان و ليس ثنائيته و مادام مبعث الدفء و الجمال مبعدا عن مصنع انتاج الحضارة البارد الصلد المذكر جفت الاقلام و رفعت الصحف و حل اللون الواحد محل تدرج الالوان في موشورها القادر على اخراج ماخفي منها من قبل الكائن الموهوب = المرأة.

أرى جسدي،

يمضي ذابلا

يحصي خريفا

وراء خريف


ليس هنالك من توقد اعظم من هذه الابيات يلقي بانعكاساته المضيئة على عتمة انطواء الانثى مقتلعة عن ثرى انسانيتها امام ابصار و بصائر البشرية و قد حل الخريف في مجتمع معولم يحكم المرأة و يحكم عليها من خلال مواسم تشييئها فهي ليست سوى ظل لانهمار الفصول على سكونها و موتها المسبق عدا ما كان لها من ربيع فائت استهلكته السلطة الذكورية و منحته جواز مرور مؤقت تنتهي صلاحيته بانتهاء الذكر منه.


أجسادنا

يا ربعنا الخالي

يا هذه الصحراء

لا شمساً

أرى

ولا قمراً

المكان لم يمنحنا المكان


لا يتفق ان يعطي المكان مكانا لغير مواطنيه و لانها تحمل جواز مرور مؤقت تنتهي صلاحيته بانتهاء صلاحية الجسد للاستخدام من قبل الفاعل الذكر فمن المعقول جدا ان يكون الجسد مجرد صحراء خال من الحياة منفيا و نافيا لما حل به راثيا مستنكرا جور المواسم و الفصول مستشعرا من خلال بصيص النبض الانساني داخله حجم الظلم الذي احاله الى بقعة خربة او صحراء اسمتها الشاعرة بالربع الخالي.


الأجساد تلمع، ببرق الرغبات.

نزف إليها أوهامنا،

ثوبا يشفُ عن نجوم لا تنام



النجوم لا تنام فقط لان الانسان لا يتمكن من رؤيتها ..انها موجودة و هائلة الحجم و الغاؤها ينم عن محدودية الفكر السلطوي الذكوري الذي يرى الاشياء حسب انعكاس بريقها على عدسة عينه (و هذه ايضا نظرة فيزيائية صرف قاسية قسوة ما يقاس بها من اشياء) مع انكاره تماما (و هنا يتعاظم التناقض في سلوكه ازاء الكيان الانثوي) انه قد احصى الافعال المطلوبة من هذا الشيء المكنى بالجسد الانثوي و ليس (الانسان_المرأة) و ارغمه على النفي سلفا بتوقيت مدة و تأثير افعاله الممنوحة له بموجب السلطة المطلقة.


نصلي بقدم واحدة،

نحن الذين فقدوا أجسادهم في معارك الحب الطويلة.

مجنونان،

بلغا الرشد في ساعة متأخرة.


لم يعد هنالك سوى الاشلاء و نصف صلاة تفي بالغرض لمن اعاقته الحرب عن بلوغ مجمل قدراته الحركية و مثل هذا المعوق المنفي ليس سوى مجنون حين تتضح له الحقائق و يرى ان الحب يتطلب النضوج الفكري ليتم فصوله جميعا و يقطف ربيعه الابدي نائيا عن فعل السلطة مناوئا لها واقفا على الضد منها يشع بما اوتي النجم من قوة في سماء هي ملكه قبل ان تعمى عنه العيون و تجبره على الرحيل و هو الذي يرى الارض من عل و ينيرها بصبر و تأن تعرفه المرأة اكثر من اي مخلوق اخر.




جسدي جاء معي، لكنه ظل هناك

منذ عمر وأنا اكتبُ بيدي العرجاء.

كم تحمل من جنون يا جسدي!




تبدو خريطة التناقض و النفي واضحة في هذا المقطع حد تجسيمها و تحميلها إثم الجنون فمن ذا الذي يحارب السلطة بوجوده فحسب دون سلاح عالما بجحود الاعتراف السلطوي بابعاده الثلاثية التي تعكس ظله على الارض؟.


بكاء الموج

زبدٌ أبيضٌ

على جسد الصخور

هكذا تصرخ الأسماك في جسدي.


ان البحر يبكي زبدا و قد احيل صراخ الجسد الى فعل متوار خلف وجود الاسماك.
هنا يبلغ الالم قمته فالكائن كأنه قد بدأ يصدق ان لا وجود له فعلا و ان الزبد لا قيمة له ان كان حقا دموعا لبحر عظيم.


يسحبني إلى الضوء

كفراشة

هو، جسدي يحب النار


الوجود و اعلانه معضلة المرأة و ما يقابله من انكار و استنكار لانسانيته و قد يكون الضوء هو اشارة من النجم الى بعض عطائه مثلما هي الفراشة التي تخص موسما واحدا لجواز مرورها و عمرها القصير و ليس صدفة ان النتاج الفني الذكوري قد شبه المرأة بكل ما هو موسمي قابلا للذبول و قريبا من النهاية ، بقاؤه يتعلق تماما بمدى احتيازه للالوان و العطر و النضارة كالزهرة و الفراشة و الاريج.

ان الجسد الذي يصر على البقاء وان تجاهله الاخرون ليس الا عابثا بالنار محبا لها.


الأثداءُ جفت..

أيتها الأنثى، الأنثى ..

سأهُديك كل كلامي الأخرس.

جسدي طائرٌ، وهبته لصياد

مرَّ في غابتي



هنا لسنا بحاجة لأية مدرسة نقدية لتحليل هذا النص.
الاثداء هي المرأة و مع جفافها تنتفي الحاجة اليها ، فاي رجل هذا الذي يحب المرأة دون نهدين نضرين واقفين كجبلين اشمين وان كان ذلك بفعل كيسين من السليكون دسا داخلهما اثر عملية جراحية مؤلمة لا يطالب بمثيلها الفاعل فهو مالك الارض و حاميها و خصاله تتلخص بوجوده كحاكم لا تشمله اعراف الانوثة و لا آلام عملياتها لصالح جسد افروديت او عشتار الخرافي نتاج الثقافة الذكورية لا غيرها؟

ان الكلام هدية خرساء في غابة هي هبة لقويّها و الجسد طائر عابر لا يصح له الاقامة اكثر مما يتطلبه مرور عابر لا يستدعي تأمل الوحوش و غرائزهم الهائجة.


الفصول لا تنام في جسدي !!

يقصصن الروايات عن سيرتي الأولى

يا حنيني

يا ثوبي الممزّق

من يرتق لي هذا الجسد،

ويرتّب الألوان


اضحى الاعتراف كاملا فالفصول تمر بسرعة و لا تقيم و ما كان من مواسم مجرد روايات عن سيرة ماض لم يتبق منه سوى مزق من ثوب و حنين فمن يرتق الجسد و يرتب الالوان دون ارتكاب معصية الثورة و هو ابعد من ان تنوله المرأة و قد علمنا ان قادة الثورات يولدون خارج عالمها و رحمها فمن اين للمضطهد قوى و نظرية الثائر؟؟؟؟؟؟؟؟؟.

على مرالتأريخ كان القادة ينبثقون من خارج المناجم و المعامل و اراضي العبيد كذلك كانت حرية المرأة حصيلة حاجة السلطة اليها و ازمة الايدي العاملة التي مجدت الحليب المبستر عوضا عن ثدي الام و الحضانة بديلا للجو الاسري و كل مؤسسة حكومية تعنى بالفرد كقيمة لما ينتجه القوي منها و يحصل ضعيفها على افرازات هذا الانتاج سلبا او ايجابا.

لم تثن صعوبة الطاعة لمبدأ الحرية الذي خدم الذكر اكثر مما خدم المرأة و حملها ما يزيد عن طاقة الرجل على احتماله اضعافا مضاعفة و باعتراف حضارته نفسها عزيمة الانثى الملغية اصلا كأنسان وقد صدقت هذه الكذبة و راحت تعمل لمدة 24 ساعة متتالية تنجب النصف الاخر من المجتمع و تربيه و تنتج كشريك له غير مشمول بحرية الرجل القائد و الخالق المنفرد بالحضارة الذي يطلب باستمرار ان تمتثل المرأة لمنجزاته العلمية و الفنية و الادبية معبرا عن رؤيته الانانية لكل ما حوله حتى باتت المرأة تخضع نفسها لتغييرات هائلة في شكلها الخارجي تحت عذاب مستديم ارضاء للشكل الاسطوري للانوثة الطاغية التي لا تعبأ بما تحت هذا الشكل ما ان يتجعد و تظهر عليه ملامح سن (اليأس) ، اما من اطلق عليه اسم سن اليأس بدلا من سن النضوج و قمة العطاء فهذا بحث آخر لا يسعنا الخوض فيه الآن.

نص ثائر بألم و منعكس بكامل عدته المقيتة الجارحة الى داخل النقطة التي انطلق منها (الجسد المغيب غياب الفصول و الذات المنفية خارج نطاق ضرورات الذكورة).

ايتها المرأة..

يا فرات أسبر ..في كل عصر

انت صوت يطيح بكل ما يدعونه حضارة و يقيم في متاحف الحجارة ساحقا لحمك شاربا دمك لاغيا كل عطائك الثر و حنانك المسبغ دون منة مكرها لك على تقبل النفي و الاقصاء و الالغاء و التهميش و ما زلت تعشقين و تلدين و ترضعين و تهبين بلا توقف منذ الاف السنين كما فعلت افروديت و عشتار و خلد الرجل منها موسم ربيعها و تنافر نهديها فحسب محولا اياه الى حجارة منحوتة دون عطاءات انسانية تذكر.