الرئيسية » شؤون كوردستانية » من أجل كوردستان مشرقة ومستقبل أفضل … نحارب الفساد

من أجل كوردستان مشرقة ومستقبل أفضل … نحارب الفساد




استوقفني وقادني الى كتابة هذه السطورالمتواضعة , رسالة منسق حركة التغيير ( نوشيروان مصطفى أمين ) التي بثتها قناة ( KNN )(1 ) الفضائية التابعة لحركة التغيير ( كَوران ) و الناطقة باللغة الكوردية في( 2012-01-26 )والذي طلب مصطفى خلالها من اعضاء كتلته في برلمان كوردستان بالأعتذار من شعب كوردستان لانهم خالفوا وعودهم التي قطعوها امام الشعب ….!! وهم كل من (‌كاروان صالح ، اسماعيل كَلالي ‌، بيمان عبدالكريم ، عبدالرحمان حسين زاخويي ‌) …
وقال نوشيروان مصطفى في رسالته التي وجهها الى اعضاء كتلته في برلمان كوردستان خلال قناة ( KNN )الفضائية التي تبث ارسالها من مدينة السليمانية والذي قال فيها نصا : (منذ أكثر من عامين أقسمتم كممثلين لمئات الآلاف من مواطني الإقليم على أن تلتزموا ببرنامج حركة التغيير، وصوت لكم الناس بسبب هذا البرنامج ، ووضعت أنا وأصدقائي أسماءنا معكم بفخرواعتزاز …… ولكن تبين بان( بعضكم )لم ينجح في الامتحان الأول، وهو الصمود أمام مغريات (الشقق والفيلات والسيارة والحرس)….!! وعليه اطالب من الأعضاء الذين طالبوا بتمليك الشقق وفيلات البرلمان بـ(توجيه رسالة إلى الرأي العام يعتذروا فيها لشعب كوردستان وناخبينا ، لأنكم اقسمتم على أن تدافعوا عن الحق العام ..وليس عن حقكم الشخصي…….!!

كما ادعوا منكم ان تقدموا استقالتكم من البرلمان …وفي حال عدم تجاوبكم مع طلبنا هذا سنعلن للرأي العام بانكم لستم اعضاء في كتلة التغيير …)
من جانب اخر كشفت بعض الصحف الكوردية الاهلية والمستقلة الواسعة الانتشار مؤخرا ومنها ( صحيفة اوينة  http://www.awene.com/awene.aspx, صحيفة هاولاتي http://hawlati.info  , مجلة لفين http://lvinpress.com/‏) , بان عدد من أعضاء البرلمان من أحزاب (السلطة والمعارضة) طالبوا بتمليك الدور التي يسكنونها والعائدة للبرلمان لهم بأسعارها السابقة والتي تقدر بـ(200) ألف دولار أميركي في حين يقدر سعرها الحقيقي حالياً بـاكثر من( 600) ألف دولار.
وكان برلمان إقليم كوردستان رفض في بيان صحفي نشره بداية شهر كانون الثاني الجاري طلب (عددٍ من أعضائه )بتمليك الدور التي يسكنونها والعائدة للبرلمان لهم بأسعارها السابقة، لاسباب عديدة منها : أن تلك الدور هي ملك البرلمان وهي مخصصة لسكن أعضائه فقط ولا يمكن تمليكها لهم ….!!
وفي الختام نقول : أن (الفساد المالي و الإداري ) يكمن في إسناد الوظيفة إلى غير الأكفاء وغير المستحقين وممارسة المحسوبية والمنسوبية والمحاباة الشخصية دون النظر إلى اعتبارات الكفاءة والاستحقاق الشرعي والقانوني …..
نعم ……لو تعاملت الاحزاب الكوردستانية ومنها (الاتحاد الوطني والديمقراطي الكوردستاني )بنفس الاسلوب والمنطق مع (المقصرين والمفسدين) كما تعاملت حركة التغيير والتي صوت لها نصف مليون ناخب في الانتخابات الاخيرة مع ممثليها من المفسدين …لكنا الان في موقع افضل بكثير من تحقيق اهدافنا وفي جميع المجالات (الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية) من أجل كوردستان مشرقة ومستقبل أفضل للجميع ….!!
ويبقى السؤال : هل تستخلص الأحزاب الكوردية الاخرى الدروس والعبر من تجربة حركة التغيير الفريدة والنادرة من نوعها في تاريخ الاقليم في مكافحة الفساد ومحاربة المفسدين ؟!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 ـ شبكة الأخبار الكوردية المعروفة اختصارا بـ(KNN) والتي اطلقت من قبل مؤسسة (وشه اي الكلمة) الإعلامية التي يرأسها السياسي الكوردي المعروف نوشيروان مصطفى أمين، الرجل الثاني سابقا في حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني الذي يتزعمه الرئيس جلال طالباني، فهي قناة اخبارية صرفة تبث فقط باللغة الكوردية وتعنى بشؤون السياسة والبرامج الوثائقية والسياسية على غرار القنوات العربية والعالمية الإخبارية المعروفة، ومقرها مدينة السليمانية .

2012-01-28