الرئيسية » اخبار كوردستانية » بني صدر: طالباني شاهد على منحنا الكورد حق تقرير المصير الا انهم رفضوا

بني صدر: طالباني شاهد على منحنا الكورد حق تقرير المصير الا انهم رفضوا


    / أعلن أول رئيس للجمهورية الاسلامية في ايران، الاربعاء، أن الرئيس العراقي الحالي جلال طالباني كان شاهدا على منح ايران حق تقرير المصير للكورد، الا انهم لم يكونوا مستعدين لقبول العرض وكانوا “يدبرون” شيئا اخر.




وقال ابو الحسن بني صدر في حديث لمركز وثائق حقوق الانسان في ايران انه “لم يرسل الحرس الثوري لكوردستان ايران ولم يأمرهم بعدم فتح قياطين احذيتهم قبل احتلالها”.




واشار بني صدر الى ان “ثلاثين سنة مرت على اطلاق بعض الكورد لكذبة مفادها أن بني صدر أمر الحرس الثوري بعدم فتح قياطين احذيتهم قبل احتلال كوردستان”، مضيفا ان “تلك الكذبة تم تكرارها على مدى سنين طويلة، حتى ساورني الشك بأني فعلا قد أمرت بذلك”.




واوضح بني صدر ان “ذلك الامر لم يكن له علاقة بكوردستان؛ انما كانت بشأن قيام بعض العناصر باخذ عدد من المسلحين والمواطنين العاديين رهائن”، منوها الى انه “امر القوات المسلحة الايرانية بعدم نزع احذيتهم حتى تحرير هؤلاء الرهائن”.




ووصف بني صدر ممارسات الجمهورية الاسلامية كاعمال القتل ومحاكمات خلخالي للشعب الكوردي في كوردستان ايران بانها “جرائم”.




واتهم بني صدر في جانب اخر من حديثه “القوى الكوردستانية في ايران وخصوصا الـ”كومله” والملا شيخ عزالدين بتسلم ونقل الاسلحة من حكومة البعث في العراق، واشعال فتيل القتال، بتشجيع من صدام”، مشيرا الى “وثيقة للحزب الديمقراطي الكوردستاني الايراني تتهم الكومله باشعال فتيل الاقتتال في سنندج”.




واعلن بني صدر ان “الحرب التي اشعلها هؤلاء ليست لها علاقة بالسعي لحق تقرير المصير للشعب الكوردي”، مبينا ان “مجلس شورى الثورة الاسلامية صادق على حق تقرير المصير”.




ومن اجل اثبات ادعائه اكد بني صدر ان “رئيس العراق الحالي جلال طالباني والصحفي والسياسي الفرنسي ايريك رولو والكاتب رولان شيبري شهود على ما ذكرته”.