الرئيسية » اخبار كوردستانية » الكوردستاني يتهم حكومة ديالى بالتورط في ترحيل الكورد من جلولاء والسعدية

الكوردستاني يتهم حكومة ديالى بالتورط في ترحيل الكورد من جلولاء والسعدية



اتهم ائتلاف الكتل الكوردستانية، الخميس، الحكومة المحلية في ديالى بتورطها لما يتعرض له الكورد من قتل وتهجير في ناحيتي جلولاء والسعدية.



وقال المتحدث بأسم ائتلاف الكتل الكوردستانية مؤيد الطيب في حديث لـ”شفق نيوز” إن ائتلافه “لا يبرئ مجلس محافظة ديالى لما يتعرض له الكورد في ناحيتي جلولاء والسعدية، وكذلك الاجهزة الامنية هناك تمارس سياسية النظام السابق تجاه الكورد من قتل وتهجير”.



وأشار الطيب إلى أن “النظام الفدرالي في البلاد كفل لمجالس المحافظات صلاحيات واسعة، وامتناع بعضها في عدم تطبيق قانون المساءلة والعدالة سببه أن بعضها لديها توجهات مغايرة للتوجه العام للحكومة الاتحادية”، مبينا أن “عدم تطبيق القانون المذكور في تلك المناطق أمر غير مقبول”.



وتابع المتحدث باسم ائتلاف الكتل الكوردستانية أن “مجلس النواب قرأ قانون حظر حزب البعث والتنظيمات الارهابية والتكفيرية قراءة أولى، وبعد تشريعه سيكون الجميع ملزم بتطبيقه”.



وتشهد الأوضاع الأمنية في منطقتي جلولاء والسعدية، التابعتين لقضاء خانقين بمحافظة ديالى، أوضاعا أمنية متوترة، نتيجة لما يتردد من قيام مسلحين متشددين من هجمات ضد السكان الكورد في المناطق المتنازع عليها بين حكومتي أربيل وبغداد، أدت حسب مصادر كوردية الى مقتل المئات وتهجير الآلاف من المواطنين العزل الى مناطق أكثر أمانا في خانقين وكفري وكلار ضمن إقليم كوردستان.



وكان السكان الكورد في المنطقة والكثير من الأوساط الشعبية بإقليم كوردستان ومنظمات معنية بحقوق الإنسان منها فدرالية المنظمات غير الحكومية في إقليم كوردستان قد دعت إلى إرسال قوات البيشمركة الكوردية فورا إلى المناطق المتنازع عليها، خصوصا جلولاء والسعدية، لوقف عمليات القتل التي تستهدف السكان الكورد من قبل المجاميع المسلحة التي تنشط هناك.



يذكر أن الاحزاب الكوردية قد أعربت عن قلقها واستغرابها من “صمت” الحكومة العراقية إزاء الأوضاع الأمنية المتردية للمواطنين الكورد في ناحيتي جلولاء والسعدية التابعتين لقضاء خانقين بمحافظة ديالى واتهموا القوات الأمنية العراقية بـ”تهيئة” الفرصة أمام المسلحين للقيام بمهاجمتهم.