الرئيسية » الآداب » الهجرة

الهجرة

(كُتبتْ القصيدة عام 1982 وتُنشرْ اليوم لأول مرة)

لا تسلْ !
كمْ سألْنا الريحَ :
هل بين الفضاءاتِ استوتْ ملحمةُ الهجرِ
فهبّتْ … زمجرتْ … غابتْ
على موجِ الفضاءْ ؟

وتوقّفْنا على بابِ المسافاتِ
احتملْنا زمناً شوقَ المسافاتِ
ارتسمْنا فوق أهدابِ الموداتِ
اشتياقِ الشفةِ الظمآى لآلافِ الحكاياتِ
ارتحلْنا بينَ طيّاتِ الهوى ، عُدْنا
توقّفْنا لدى البابِ اقتلعْنا القفلَ
قالوا:
هو شوقُ الريحِ ،
شوقُ القمرِ الغارقِ في بحرِ الحرير ،
وتودّدْنا لذاتِ المعبدِ الأكبرِ والأعلى
وكُهّانِ البواخرْ .

قيلَ :
لونُ الشوقِ ذابْ
بين ألوانِ الوجوهِ السابحهْ
في عيونِ الكاهنِ الراحلِ
في صِفرِ الصحائفْ .

إنها الهجرةُ ،
قالوا : فلْنهاجرْ !

صمتَ الصوتُ على غوثِ المقابرْ
في المدينهْ ،
شاهدَ الأنصارُ عيبَ الأرملهْ
والصبايا ،
والوجوهُ الناحلهْ
ترتدي حتفَ الرزايا والحرابِ القاتلهْ ،

منذُ ألفينِ حداءُ القافلهْ
يعزفُ الهجرةَ في لحنِ الشفاهِ الذابلهْ
والعرايا والخدودِ الناحلهْ
ترتقي الصمتَ ورَجْعَ الصوتِ والقيدَ القتيلْ ،
وقريشٌ
أجّجتْ ضلعَ المواجعْ
وامتطتْ خيلَ الأصيلهْ
وعلى اليمنى السيوفُ المشرعاتْ
في وجوهِ الشيخِ والطفلِ
وأحداقِ الصبايا الحالماتْ

إيهِ يا كبرى القبائلْ !
هذهِ ساعةُ حسمِ الحقدِ في زيفِ المراجلْ
إيهِ يا كبرى القبائلْ !
أوَ ترضينَ احتلابَ الموتِ في أمنِ المنازلْ ؟
أوَ ترضينَ اقتلاعَ النجمِ منْ جبهةِ أزهارِ الجداولْ ؟
أوَ ترضينَ تكونين احترافاً للمَقاتلْ ؟

آهِ ، يا حشدَ المواجعْ !
فلقد قالتْ قريشٌ :
انتضوا جرحَ المَهاجرْ !
فاحتمى صوتُ المدينهْ
بالسكينهْ
هو يومُ الهجرِ والنحرِ
فصبّوا حلمَكمْ بين الرمالْ !
واقتفوا آثارَ أصداءِ الرمالْ !
واحملوها عهدَ آلافِ الرجالْ
فوق أكتافِ القبيلهْ
فلقد مزّقتِ العهدَ القبيلهْ
قتلتْ ابنَ القبيلهْ
ورمتْهُ للكلابْ
رفضتْ حتى الكلابْ
أنْ تباهيْ بالجريمهْ !

عبد الستار نورعلي
آذار 1982