الرئيسية » شؤون كوردستانية » الاعلان عن خطط وآليات جديدة لحل قضية الكورد الفيليين

الاعلان عن خطط وآليات جديدة لحل قضية الكورد الفيليين


أعلنت اللجنة المكلفة بإزالة الآثار السلبية عن الكورد الفيليين، الثلاثاء،  انها بصدد وضع الآليات المطلوبة لإزالة الآثار السلبية التي لحقت بشريحة الكورد الفيليين والتي نتجت عن القرارات الجائرة في زمن النظام المباد بحق الكورد الفيليين.



وقالت اللجنة في بيان تلقت “شفق نيوز” نسخة منه، إن وكيل وزارة حقوق الانسان حسين الزهيري ترأس الاجتماع السادس للجنة المكلفة بوضع الآليات المطلوبة لإزالة الآثار السلبية كافة والتي نتجت عن القرارات الجائرة في زمن النظام المباد بحق الكرد الفيليين، وحضر الاجتماع ممثلو وأعضاء اللجنة المتكونة من وزارات الداخلية والعدل والهجرة والمهجرين وهيئة دعاوى الملكية وممثل عن الامانة العامة لمجلس الوزراء.



وتعرض الكرد الفيليون للتهجير القسري إبان حكم الرئيس العراقي الأسبق أحمد حسن البكر في عامي 1970و 1975 ، ومن بعده صدام حسين في نيسان  1980، بحجة “التبعية الإيرانية”، فضلا عن قتل آلاف المعتقلين منهم ونهب ممتلكاتهم، واستخدامهم كدروع بشرية في الحرب العراقية – الإيرانية ولاسيما في فتح حقول الألغام لتمكين القوات العراقية من التقدم أثناء المعارك.



وتابع بيان اللجنة، ان المجتمعين ناقشوا مسألة اعمار المناطق التي تسكنها شريحة الكرد الفيليين والتي تمثل المناطق في الشريط الحدودي ما بين العراق وايران اضافة الى مناطق اخرى في مدينة بغداد وجرى التنويه خلال الاجتماع على انه “جرت مفاتحة وزارة الهجرة والمهجرين مسبقاً ومن قبل الامانة العامة لمجلس الوزراء لغرض اجراء دراسة تمهيدية لتلك المناطق كونها عانت ما عانته من ازمات ولمدد طويلة”.



وأردف، ان وكيل وزارة حقوق الإنسان اطلع على الملف الخاص باقامة الدعاوى لاسترداد حقوق الكرد الفيليين وما وصلت اليه هيئة دعاوى الملكية في متابعتها لهذا الموضوع و”تم التأكيد على مفاتحة دائرة الجنسية لتقديم احصائيات بأعداد الذين حصلوا والذين لم يحصلوا على الجنسية العراقية”، والتأكيد على تقديم التسهيلات لاجراءاتهم وكذلك لمجلس القضاء الأعلى لاتباع الاجراءات الاصولية بحسم موضوع الشهداء الفيليين.



و اضاف بيان اللجنة، انه جرت الإشارة الى امكانية اخذ عينات الدم من قبل ذوي شهداء الكرد الفيليين لأجل مقارنتها مع العينات التي اخذت من جثث الشهداء لتحديد هوياتهم. مشيرا الى ان الزهيري اكد  على ضرورة مفاتحة ومناشدة منظمات المجتمع المدني لتزويد اللجنة بكل ما تعرض له الفيليون من انتهاكات من اجل اعطاء كل ذي حقه.



والفيليون هم احد مكونات الشعب العراقي ويقطنون في مناطق جلولاء وخانقين ومندلي شمالا إلى منطقة علي الغربي جنوباً مروراً بمناطق بدرة وجصان والكوت والنعمانية والعزيزية. كما يسكن الفيليون في بغداد في مناطق حي “الأكراد” وباب الشيخ والصدرية والدهانة والشورجة والكفاح وجميلة ويتواجدون أيضا في مناطق البياع والعطيفية والكاظمية والحرية وشارع فلسطين.



ولا توجد إحصاءات رسمية لعدد الكرد الفيليين في العراق لاسيما في ظل الظروف التي تعرضت لها هذه الشريحة من عمليات التهجير وإسقاط الجنسية وعدم الاعتراف.