الرئيسية » اللغة » الابجدية في پشتكوه ج2

الابجدية في پشتكوه ج2

من المعلومات التي توفرت في كتاب الاستاذ زين احمد عبد الله ، وهذه قراءة في كتابه بعنوان {مباحث في نشأة الشعب الكوردي وتطور ابجدياته- دراسة تاريخية تناقش نشأة وتطوير الابجديات الكوردية}.
طبعة أولى- توزيع مكتبة زين النقشبندي (بغداد- شارع المتنبي) 2008 . قدم له د- عماد عبد السلام رؤوف :

ايضا من الفصل الثالث

ان الامراء الاردلانيين كانوا يشجعون الشعراء والادباء على الكتابة باللهجة الگورانية في بلاطهم وانتهی عند سقوط هذه الامارة على يد القاچاريين 967 هـ . الاب پول بايندر ، الصرف والنحو الكوردي ، طبع باريس 1925 : ان اللغة الكوردية لغة مبهجة ذات نغمات موزونة غير متكلفة صريحة غنية قابلة للتمويل والتصرف ، سهلة التعلم جذابة رقيقة فيها امثال بديعة كثيرة التداول كما ان اللهجة الكوردية لغة شعرية والشعر فيها قد تضمن جميع نواحي الحياة . {مقطع من الفصل الخامس للاستاذ زين : ان اللغة الفارسية ليست من مجموعة اللغات الايرانية الشمالية التي تنتمي اليها الافستا ، وان اللغة الكوردية تمثل التطور التاريخي للغة الافستا ، وان تاريخ الكتابة والتدوين باللغة التي تنتمي اليها اللغة الكوردية اقدم من تاريخ التدوين باللغة التي تنتمي اليها الفارسية بنحو 3 قرون على الاقل ، هذا ما تؤكده الدراسات} . هناك شاهد على ما قاله بايندر فنقلا عن الاديب احمد زرادشت ان قاموسه المخطوط (قاموس زره ده شت) عربي كوردي ، عدد صفحاته 11 ألف صفحة ، 75 ألف مفردة عربية يقابلها ما لايقل عن 10 الى 20 كلمة مفردة كوردية باللهجات الاربع الرئيسة في اللغة الكوردية ، بالاضافة الى اللهجات الفرعية ، امثلة على ذلك : جاهل : نه فام ، جانب : لا ، جبان : كه ورخ ، جدال : ده مه قره ، جــُرأة : زه نه ق ، جـــُرح : زه خمن ، جرىء : جاوقايم يا ئازا ، جزء : كوت ، جلسة القرفصاء : قنجگان .

وفي الفصل الرابع

يذكر الاستاذ توفيق وهبي : اني اعد استعمال لفظ كور بمعنى الابن علامة دالة على اصل القوم ، ونجد ذلك عند الكرمانج واللور والگوران باستثناء الزازا الذين يستعملون لفظة- لاج- بمعنى الابن ولكن- لاج- أو- لاز- الزازائية يلوح لي انها ترجع مع- لاو- الكرمانجية التي تسمى بمعنى- الشاب- الى مصدر واحد ويجدر بالذكر ان الزازا يسمون انفسهم- كوردا- في حين يسمون الكرمانج- كرداسي- الاسم الذي ربما يعني- شبيه كوردي . وان كلمة كورد يضيف زين (كورده) تتكون من مقطعين الاول كور وتعني أبناء والمقطع الثاني (ده) وتعني العشرة أي ابناء عشرة شعوب او قبائل {اضافة من الفصل السادس يضيف زين : ولكننا نرجح ان اجداد القبائل (العشائر) الكوردية الفيلية اللورستانية (سكان لورستان الحالية) نعم حتما هم الشعب او القسم العاشر الذي تكون منه الشعب الكوردي} ، ولماذا لايكون الشعب الكوردي عبارة عن امتزاج وانضمام وتفاعل 10 شعوب او قبائل عاشت في هذه المنطقة منذ الازمنة القديمة وبمرور الوقت انصهروا وكونوا الشعب الكوردي اجداد الكورد الحاليين .

وفي الفصل الخامس

انا اتفق مع مترجم كتاب تاريخ الكتابة ليوهانز فريدريش يضيف زين بان الاتفاقية مع الملك الاكدي نرام سين المدونة بلغة عيلامية والتي يعود تاريخها الى القرن 23 ق- م ، ويعد هذا النص من اوائل النصوص بالكتابة المسمارية . وليس هناك فرق جوهري على الاطلاق بين الكتابة المسمارية الاوراتية والكتابة المسمارية الاشورية الجديدة والفارق بينهما ينحصر بان الكتابة الاشورية يتقاطع الاسفين الافقي فيها مع الاسفين العمودي ، اما الكتابة الاوراتية فليس ثمة تقاطع بل الى جانب الاسفين العمودي يدون اسفينا افقيا . يذكر العلامة ويديل في مقدمة كتابه القاموس السومري الآري حسبما يذكر زين ان اكثر من 50 % من الكلمات الشائعة في اللغة الانكليزية اليوم هي من اصل سومري وبنفس خصائص الكلمة الاصلية ، اي بصوتها ومعناها ، ونتيجة للتحاليل التفصيلية والمقارنة بين السومرية وعائلة اللغات الاخرى توصل الى ان : اللغة السومرية لغة آرية بكلماتها وبنيتها وكتابتها وان جميع لغات العائلة الآرية مع حروفها المكتوبة اخذت من السومرية . وقد وضع ويديل جدولا قارن فيه بين السومرية والهيروغليفية واضاف اليها كلمات انكليزية التي لها أصل سومري ، والتي ما زالت تستخدم في الانكليزية المعاصرة ، سنجد بعض الكلمات ما زالت مستخدمة في الكوردية مما يدل على العلاقة الوثيقة بين الكوردية والسومرية . مثلا : يد في السومرية (دا أو تا) وفي الهيروغليفية (دا ، دات ، تات) وفي الانكليزية المعاصرة (هاند) وفي الكوردية (ده س أو دس) وهي من نفس الجذر السومري (دا) ، وكذلك كلمة خنجر السومرية وتلفظ (داج أو داغ) وفي الهيروغليفية (داس) وفي الانكليزية (داجر) وفي الكوردية (داس) تطلق على المنجل ، ونشير هنا الى ما ذكره د- فوزي رشيد في دراسته المعنونة (المسألة السومرية) في جريدة الجمهورية 13- 9- 1984 : ان العراق هو الموطن الحقيقي للسومريين .

من الفصل السادس

يذكر في كتاب الاثار الكاملة لتوفيق وهبي إعداد رفيق صالح عن توفيق وهبي : من الغريب ان الارمن كانوا يسمون قوم الماد ب (مار) التي في اللغات الايرانية تعني الحيـــّة . ولقد ورد في كتاب (كارمانك ارتخشير پاپكان) المؤلف حوالي قرن 6 م وكان فيها عنوان ملك الكورد (كوران شاه مادي) أي (ملك الكورد المادي) يفهم من هذا ان كلمتي الماد والكورد كانتا في ذلك الزمن تسميتين لقوم واحد . وربما كان اسم المعدان الذي يطلق على المجموعة البشرية التي تسكن الاهوار الجنوبية في العراق هو جمع كلمة ماد واصل هذا الاسم الكوردي هو مادان حيث تم قلب الحرف أ الى الحرف ع في كلمة معدان . ويذكر د- جمال رشيد ان كلمة جاموس محرفة من اسم گاميش الكوردية . وان الجاموس (الگاميش) يظهر على الكثير من النقوش السومرية التي وصلتنا التي يقال انها دجنت في الالف ال4 ق- م . وبالنسبة الى استخدام الكورد للغات والابجديات الاخرى فان الاب غارتزوني المـــُرسل الدومنيكي الايطالي قرن 17 يذكر في هذا الجانب : استعمال اللغة الكوردية انما هو كلغة محكية وليس كلغة ادب ، ويستخدم الكورد في كتاباتهم اللغة الفارسية الادبية التي لايفهمها سوى علمائهم المسلمين اما المسيحيون الذين بينهم فيستعملون الخط الكرشوني إذ يكتب النساطرة باللغة الكلدانية (السريانية الشرقية) والارثودوكس بالسريانية الغربية والارمن بالارمنية ، معنى هذا يقول زين ان الكورد يستخدمون في كتاباتهم الكرشونية والكلدانية والارمينية بالاضافة الى الفارسية . وعن عبد الله ابن المقفع ان اللغات الفارسية هي 5 ومنها برقم 2 : الدرية لغة اهل المدائن وبها كان يتكلم من بباب الملك وتكلم بها اهل خراسان والمشرق واهل بلخ . وبرقم 1- الفهلوية منسوبة الى فهلة اسم يقع على 5 من البلدان هي : اصفهان ، همدان ، ماه ، نهاوند ، آذربيجان ، {هامش في الكتاب : عن ياقوت الحموي في معجم البلدان : ماه ســَبذان فتحها المسلمون بعد فتح حلوان ، وبلغ خبره سعد بن ابي وقاص وهو في المدائن فانفذ جيشا الى اميره ضرار بن الخطاب الفهري 16 هـ فقاتلهم وملك الناحية ، مائها يخرج من البندنيجين (مندلي حاليا)} . 
شفق نيوز