الرئيسية » اخبار كوردستانية » محمود عثمان: خانقين كوردستانية وقرار المالكي يأتي إثر التوتر مع اربيل

محمود عثمان: خانقين كوردستانية وقرار المالكي يأتي إثر التوتر مع اربيل





أكد ائتلاف الكتل الكوردستانية، الخميس، على أن قضاء خانقين منطقة كوردستانية وأن قرار نوري المالكي بإنزال العلم الكوردستاني من الأبنية الرسمية في القضاء يأتي في خضم التوتر الموجود بين الإقليم والحكومة الاتحادية.




وقال النائب المستقل في ائتلاف الكتل الكوردستانية محمود عثمان في حديث لـ”شفق نيوز“، إن “قرار القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي إنزال العلم الكوردستاني من الأبنية الرسمية في قضاء خانقين يأتي في خضم التوتر الموجود بين الإقليم والحكومة الاتحادية”، مشيرا الى ان  “القرار يأتي قبل مجيء وفد حكومة إقليم كوردستان الى بغداد”.



وكان رئيس مجلس محافظة ديالى سيد طالب محمد قال في تصريح لـ”شفق نيوز” ، ان القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي امر السلطات المحلية في قضاء خانقين بانزال العلم الكوردستاني من المباني الحكومية الرسمية في القضاء، في حين أعلن قائممقام قضاء خانقين، أنه رفض طلباً لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يقضي بإنزال علم كوردستان عن جميع المباني الحكومية في القضاء.



وأضاف عثمان ان “خانقين منطقة كوردستانية فلن يؤثر اذا رفع العلمان الكوردستاني والعراقي سوية”، مشددا القول على ان “ذلك جزء من التوتر الذي كان قائما بين الطرفين قبل مجيء وفد حكومي من اقليم كوردستان الى بغداد، وكان يفترض عدم اللجوء الى هكذا اجراء بعد مجيء الوفد”.



وأكد عثمان أن “الأوضاع الآن بين الطرفين هادئة والأجواء ايجابية، وان القضايا ستحل بالحوار بين الجانبين”.



تجدر الإشارة الى ان المتحدث بإسم حكومة إقليم كوردستان كاوه محمود أعرب في تصريح له عن دعم “حكومة الإقليم قرار قائممقامية خانقين فيما يخص الإبقاء على علم كوردستان مرفوعاً فوق المباني الحكومية في القضاء، مشيراً إلى أنه عمل لا يخالف الدستور العراقي الفيدرالي الدائم.



ويأتي طلب المالكي بإنزال علم كوردستان عن المباني الحكومية في خانقين عقب زيارة وفد كوردي رفيع المستوى الى بغداد ولقاء الأطراف السياسية والمسؤولين فيها بضمنهم المالكي نفسه، كما أنه يأتي قبل زيارة مرتقبة من المقرر أن يقوم بها وفد حكومي يترأسه برهم احمد صالح الى بغداد لبحث المشكلات العالقة بين أرٍبيل وبغداد وسبل حلها.



يذكر ان منطقة خانقين تعد من المناطق المتنازع عليها بين بغداد واربيل حسب الدستور العراقي في مادته الثانية والاربعين بعد المئة، تسكنها اغلبية كوردية ويعيش فيها العرب والتركمان بنسب متفاوتة.



ص ز