الرئيسية » اخبار كوردستانية » مسؤول حكومي: محاولات انتزاع الكورد الفيليين من قوميتهم ستبوء بالفشل

مسؤول حكومي: محاولات انتزاع الكورد الفيليين من قوميتهم ستبوء بالفشل



اكد وكيل وزارة الثقافة الاتحادية، الاثنين، على أن المحاولات التي تهدف الى “انتزاع” الكورد الفيليين من قوميتهم الكوردية ستبوء بالفشل، ولن يكتب لها النجاح، داعياً الكورد الفيليين الى وحدة الصف لتحقيق مطالبهم المشروعة.

وقال فوزي الأتروشي لـ”شفق نيوز”، إن “المحاولات التي تهدف الى انتزاع الكورد الفيليين من قوميتهم الكوردية ستبوء بالفشل، ولن يكتب النجاح للذين يريدون تفتيت الأمة الكوردية”.

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي قال في وقت سابق، في كلمة له خلال حضوره الذكرى الثانية لتأسيس المؤتمر الوطني العام للكورد الفيليين أمس الأول السبت إنه يجب أن يكون للكورد الفيليين هوية مستقلة بهم، ولا بد من خيمة تجمعهم لتبريز هذا المكون من بين المكونات التي تتقاتل على الشراكة وتهمشهم.

واضاف الاتروشي أن “النظام السابق استهدف الكورد الفيليين وهجرهم واعدمهم لانهم كانوا يمثلون طليعة الحركة الكوردية في بغداد وباقي محافظات الوسط والجنوب”.

ودعا وكيل وزارة الثقافة “الكورد الفيليين الى وحدة الصف لتحقيق المطالب المشروعة واستعادة حقوقهم التي صادرها النظام السابق”.

وعدّ ممثل الكورد الفيليين في برلمان اقليم كوردستان علي حسين الفيلي، في وقت سابق، التصريحات التي اطلقها رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي بشأن الكورد الفيليين ومطالبته أن “يجتمعوا تحت خيمة معينة واحدة وان تكون لهم هوية مستقلة كباقي مكونات الشعب العراقي”، بمثابة اطلاق رصاصة على مشاريع التقارب بين وجهات النظر المختلفة وكل مساعي ازالة الفوارق بين مكونات المجتمع العراقي.

فييما اعلن رئيس المؤتمر الوطني العام للكورد الفيليين اليوم الاثنين لـ”شفق نيوز”، عن رفضه “المزايدات” السياسية التي تمارس ضد الكورد الفيليين، وأكد على أن الشريحة الفيلية تعتز برمزها الملا مصطفى بارزاني، رأى أن المؤتمر الوطني ليس الخيمة الوحيدة للكورد الفيليين

وتعرض الآلاف من الكورد الفيليين الى عمليات تهجير من قبل النظام العراقي السابق بدأت بتاريخ الـ 4 من نيسان عام 1980، حيث تم تهجيرهم الى ايران بعد مصادرة ممتلكاتهم المنقولة وغير المنقولة، ووثائقهم الثبوتية كالجنسية وشهادة الجنسية العراقية بحجة ان اصولهم تعود الى ايران، ما اضطر البعض منهم الى تغيير اسمائهم حفاظا على حياتهم وعوائلهم من القتل والتهجير.


المصدر: شفق نيوز، 3/10/2011