الرئيسية » نشاطات الفيلية » السفير عادل مراد: الاحزاب الكوردية مازالت تقصي الكورد الفيليين عن المناصب

السفير عادل مراد: الاحزاب الكوردية مازالت تقصي الكورد الفيليين عن المناصب



كشف سفير وزارة الخارجية المنسب لرئاسة الجمهورية، الاثنين، عن ان الاحزاب الكوردية “مازالت” تمارس سياسة “الاقصاء” للكورد الفيليين عن المسؤوليات والمناصب، مبيناً ان هناك عدداً كبيراً من اصحاب الشهادات العليا من الكورد الفيليين لاينتمون للأحزاب، لكنهم عاطلون عن العمل.

وقال السفير عادل مراد لـ”شفق نيوز”، ان “الاحزاب الكوردية مازالت تمارس سياسة الاقصاء للكورد الفيليين عن المسؤوليات والمناصب لانهم غير حزبيين”.

واكد رئيس اقليم كوردستان مسعود بارازاني، في وقت سابق، على أن عدّ قضية الكورد الفيليين ابادة جماعية مدخلاً لتعويضهم عن كل الاضرار التي لحقت بهم على المدى الطويل.

واوضح مراد ان “العملية السياسية منذ عام 2003 والى اليوم شهدت ترشيح غير الكفوئين لمناصب مهمة لانهم ينتمون لهذا الحزب او ذاك”، متسائلاً “كيف يمكن ترشيح شخص اختصاصه حفر أبار المياه ليكون وكيل وزير النفط؟”.

وبين أن “هناك عدداً كبيراً من اصحاب الشهادات، بدرجة بروفسور ودكتوراه من الكورد الفيليين لاينتمون للأحزاب، ولكنهم عاطلون عن العمل سواء في اقليم كوردستان أم المركز”.

وكان مجلس النواب العراقي قد صوت في جلسته الـ16 من الفصل التشريعي السابق على عد قضية الكورد الفيليين ابادة جماعية وفق قرار المحكمة العراقية بهذا الجانب.

وتعرض الآلاف من الكورد الفيليين الى عمليات تهجير من قبل النظام العراقي السابق بدأت بتاريخ الـ 4 من نيسان عام 1980، حيث تم تهجيرهم الى ايران بعد مصادرة ممتلكاتهم المنقولة وغير المنقولة، ووثائقهم الثبوتية كالجنسية وشهادة الجنسية العراقية بحجة ان اصولهم تعود الى ايران، ما اضطر البعض منهم الى تغيير اسمائهم حفاظا على حياتهم وعوائلهم من القتل والتهجير.


المصدر: شفق نيوز، 3/10/2011