الرئيسية » جمعية الكورد الفيلية - شمال بريطانيا » جمعية الكورد الفيليين في شمال بريطانية تشكر وتتابع

جمعية الكورد الفيليين في شمال بريطانية تشكر وتتابع

 نتابع منذ فترة خبر تشكيل هيئة تابعة لمكتب رئيس الجمهورية مام جلال تهتم وتتابع قضية الكورد الفيليين وانه انيط رئاسة تلك الهيئة الى الأخ المناضل عادل مراد الذي لعب دوراً بارزاً في الحركة التحررية الكوردية وكان قائداً طلابياً حيث ترأس منظمة (اتحاد طلبة كوردستان) لسنوات في فترة نضال شعبنا الكوردي العصيبة ثم التحق بالثورة الكوردية عام 1974 ، وكان احد الاربعة المؤسسين للاتحاد الوطني الكوردستاني (يه كه تي) في الاول من حزيران عام 1975 واحد قادتها البارزين ثم شغل منصب نائب الطالباني في مجلس الحكم بعد سقوط النظام الدكتاتوري الصدامي الدموي …ثم عين سفير العراق في رومانيا لسنوات مما يؤهله وعن جدارة ان منحت لهذه الهيئة الصلاحيات والامكانيات المطلوبة ان تحقق شيئاً فعلياً وعلى ارض الواقع لتغيير حال الفيليين ذلك الجزء الحي والحساس من الشعب الكوردي والعراقي الذي قدم الكثير من التضحيات لشعبه ووطنه دون ان يحقق لنفسه اي شئ ولا حتى ان يسترجع البعض من حقوقه . اذ نحن في جمعية الكورد الفيليين في شمال بريطانيا نشكر سيادة مام جلال على مبادرته القيمة هذه وندعوه الاسراع في تنفيذ القرار وتطبيقه على ارض الواقع لان القرار التأريخي بحاجة الى تطبيق من قبل الحكومة العراقية ومجلس الوزراء ومجلس النواب والوزارات العراقية المعنية وبشكل خاص وزارة الداخلية المعادية لتطلعات الكورد الفيليين المحرومين من حقوقهم العادلة … ونثمن اختياره الصائب لشخص رئيس الهيئة حيث يحضى بتقدير كبير من اهله الكورد الفيليين، مما سيسهل عمل هذه الهيئة التي تتطلب مساعدة الجميع في تنفيذ مهامها. كما نشكر سيادة المناضل رئيس الاقليم البارزاني لما اولى من اهتمام بقضية الفيليين وندعوه الى اقامة دعوات لرجال القانون والدستور المهنيين ومن الامم المتحدة والاتحاد الاوربي لمناقشة جريمة الجينوسايد والنتائج المترتبة على تلك الجريمة الشنعاء ..واقامة السمينرات في اقليم كوردستان ودعوة الخبراء لبحث هذه الجريمة وكيفية تعويض المظلومين وشكر خاص الى معالي رئيس الوزراء نوري المالكي الذي كان له الدور المشرف في اصدار قرار ما جرى للكورد الفيليين من جرائم قتل وابادة جماعية حقيقية ,,ودعمه الكامل , قرار المحكمة الجنائية العراقية العليا الصادر بتاريخ 29/11/2010 والقاضي باعتبار قضية الكورد الفيليين جريمةمن جرائم الابادة الجماعية بكل المقاييس الدولية الجنائية (جينوسايد) وشكر خاص للمرجعيات الدينية وفي مقدمتهم المرجع الديني الأعلى سماحة آية الله الظمى السيد علي السيستاني الذي اكد على مظلومية الفيلية امام مام جلال قبل شهرفي النجف الاشرف وكذلك كل العاملين في المحكمة الجنائية العليا وفي مقدمتهم هيئة المحكمة الخاصة التي نظرت في قضية الفيليين واقرت ان ما حدث ضدهم هي جريمة ابادة جماعية ضد جنس بشري وكذلك جريمة ضد الانسانية مما قد يسهل طريقنا لاستعادة كامل الحقوق.

جمعية الكورد الفيليين في شمال بريطانيا  

الجمعة 4 شباط 2011