الرئيسية » بيستون » تعقيباً على مقالة إنصاف الفيليين – مهمة وطنية

تعقيباً على مقالة إنصاف الفيليين – مهمة وطنية

تعقيباً على مقالة الأستاذ الفاضل / عبد الهادي مهدي – نائب رئيس تحرير جريدة الإتحاد التي بعنوان : { إنصاف الفيليين – مهمة وطنية } / ضمن الزاوية اليومية ” قلم اليوم ” ، حقيقة الأخ الكريم مشكوراً على همته العليا في طرح قضية وطنية عادلة تحتاج إلى تأييد ودعم ومساندة جميع سلطات الدولة وجهودها ، ونؤكد بأن الحكومة العراقية ورئيس الوزراء لهما دور مهم جداً وأساسي ومفصلي لا يمكن إنكاره مطلقاً ، وبأمانة تأريخية … التوضيح ذلك ، كما يأتي : ـ

1. أن الحكومة العراقية قد أصدرت بيان رسمي بشأن جريمة الإبادة الجماعية للكرد الفيليين حسب قرار مجلس الوزراء رقم (426) لسنة 2010 المُتخذ في الجلسة (48) الإعتيادية المُنعقدة بتأريخ 8/12/2010 ، والذي نص على ما يأتي : ـ

§ أولاً : – يرحب مجلس الوزراء بقرار المحكمة الجنائية العراقية العليا الصادر بتأريخ 29/11/2010 ، والقاضي بإعتبار قضية إبادة وتهجير الكرد الفيليين جريمة من جرائم الإبادة الجماعية بكل المقاييس ، معززاً لما أقره مجلس النواب وأكده مجلس الرئاسة بقراره رقم (26) لسنة 2008 المنشور في جريدة الوقائع العراقية العدد : (4087) والمؤرخ في 22/9/2008 .

§ ثانياً : – يتعهد مجلس الوزراء بإزالة كافة الآثار السيئة التي نتجت عن القرارات الجائرة التي أصدرها النظام البائد بحق أبناء الشعب العراقي من الكرد الفيليين { كإسقاط الجنسية العراقية ومصادرة الأموال المنقولة وغير المنقولة والحقوق المغتصبة الأخرى } .

2. لقد تم نشر القرار أعلاه في جريدة الوقائع العراقية * { الجريدة الرسمية للدولة العراقية } / العدد : _ (4171) والمؤرخ في 27/12/2010 باللغتين العربية والكردية والمرافق طياً مع عدد من المقالات المُتعلقة بالموضوع .

3. أن الحكومة العراقية قد إتخذت القرار وبمبادرة من دولة رئيس الوزراء لكونه عرض الموضوع بمبادرة شخصية شريفة منه وبشكل طارىء خلال جلسة الإجتماع المذكور آنفاً ، وبالتالي يستحق كل الثناء والتقدير ، وعليه فأن القرار صدر من الجهة التنفيذية العليا للدولة ، وهنا بحاجة إلى آليات تفعيل لوضع القرار موضع التنفيذ ، وخاصةً أن مجلس الوزراء تعهد بإزالة كافة الآثار السيئة التي نتجت عن القرارات الجائرة التي أصدرها النظام البائد بحق الكرد الفيليين ، فهذه الفقرة مهمة جداً وتترتب عليها القيام بالكثير من الأعمال من أجل رفع المظلومية بالكامل عن هذا المكون العراقي الأصيل ، وتشريع قانون لإعادة إعتبارهم أسوةً بالقانون رقم (39) لسنة 2007 المُتعلق بإنصاف الشهداء والمُضطهدين المنتمين إلى حزب الدعوة الإسلامية ، وقرار مجلس النواب رقم (26) لسنة 2008 الذي أعتبر الجرائم المرتكبة في إقليم كردستان من جرائم الإبادة الجماعية .

4. تم إقامة حملة تضامنية على موقع الحوار المتمدن وصل عدد الموقعين عليها أكثر من (1750) ، وتمنى تأييدها بنشرها وتعميمها وتوقيعها ، وعلى عنوام الرابط الإلكتروني الآتي : ـ

http://www.ahewar.org/camp/i.asp?id=253&code=arabic&ref=1#new  

5. لقد قمنا بنشر شكر وتقدير إلى الهيئات الموقرة : { رئاسة الجمهورية والمحكمة الجنائية العراقية العليا والحكومة العراقية بشأن جريمة الإبادة الجماعية للكرد الفيليين } ، والمنشورة على عدد من المواقع الإلكترونية ومنها الآتي : ـ

 http://www.pukmedia.co/genocide/12126-2011-01-13-13-03-21

http://www.faylee.dk/arabicnewsdetails.aspx?id=542  

http://www.zowaa.org/nws/ns7/n130111-1.htm  

http://www.albadeal.com/2010-11-24-00-35-27/974-2011-01-13-00-53-14 .html

{ [ ( « ” قرارات المحكمة الجنائية العراقية العليا وبيان الحكومة العراقية بشأن جريمة الإبادة الجماعية للكرد الفيليين ” » ) ] }

طياً قرارات المحكمة الجنائية العراقية العليا وبيان الحكومة العراقية بشأن جريمة الإبادة الجماعية للكرد الفيليين ، حيث تم نشر قرار مجلس الوزراء رقم (426) لسنة 2010 المُتخذ في الجلسة (48) الإعتيادية المُنعقدة بتأريخ 8/12/2010 ، وذلك في جريدة الوقائع العراقية * { الجريدة الرسمية للدولة العراقية } / العدد : _ (4171) والمؤرخ في 27/12/2010 باللغتين العربية والكردية .

ننتهز هذه الفرصة لتقديم أسمى آيات الشكر وعظيم الإمنتان إلى ” الحكومة العراقية والمحكمة الجنائية العراقية العليا الموقرتين ” ، وإلى ” مقام دولة رئيس الوزراء خاصةً ” ، لكونه عرض الموضوع بمبادرة شخصية شريفة منه وبشكل طارىء خلال جلسة الإجتماع المذكور آنفاً ، وخلال وقت حرج لا يوجد فيه ممثل حقيقي للكرد الفيليين أثر إستبعادهم عن العملية السياسية والتنافس الإنتخابي والتمثيل البرلماني والتشكيلة الوزارية والمناصب الحكومية نتيجة الإقصاء المتعمد والتهميش الممارس من قبل الكتل السياسية والحزبية وتسببها بتشتيت الصوت الفيلي عن سبق إصرار وترصد ، وبالتالي لا يسعنا إلا أن نُحيي هذه الوقفة الشجاعة الجسورة المقدامة الجريئة بكل معانيها الصادقة ومفاهيمها المخلصة وإعتباراتها القيمة في سبيل نصرة قضية وطنية عراقية عادلة وإنصاف مظلومية الكرد الفيليين بصفتهم من مكونات الشعب المذكورة في ديباجة الدستور العراقي ، والتي كادت تضمحل بالنسيان والإهمال والتقصير لولا حكم المحكمة الجنائية العراقية العليا وتصنيفها جريمة دولية من جرائم الإبادة الجماعية وتأكيد دولة رئيس الوزراء والبيان الرسمي للحكومة العراقية في الثامن من كانون الأول / 2010 والذي يعد قراراً تأريخياً يعكس وجه العراق الجديد ويُثمِّن الموقف المشرف للحكومة ورئيسها وللقضاء العراقي العادل … بعيداً عن سنوات الظلم والطغيان في ظل نظام القمع والإرهاب المقبور ، وهذا يتطلب قيام الرئاسات الثلاث وجميع مؤسسات الدولة بالعمل من إجل تشريع قانون إعادة الإعتبار إلى الكرد الفيليين وتعويضهم مادياً ومعنوياً وإنهاء مشاكلهم العالقة بشكل حاسم وبات … بصفتها قضية يترتب عليها إلتزامات نافذة على المستوى الوطني والدولي .