الرئيسية » بيستون » كيف أهان التيار الصدري الكورد الفيلية (حديثي سابق وبياتي لاحق يمثل الفيليين في البرلمان العراقي )

كيف أهان التيار الصدري الكورد الفيلية (حديثي سابق وبياتي لاحق يمثل الفيليين في البرلمان العراقي )

إذا ما كانت القدس عروسة عروبتهم وطالب شاعرنا الكبير مظفر النواب أن يتركوها صوناً للعرضِ دامية ، فاتركوا أهلنا الفيلية في ثنايا نزف جرحهم اليومي ولا تجعلوا من حثالات الليل الفاشي وزعاطيط عصابات البعث ممثليه في البرلمان العراقي ، اتركوهم بلا نائب في البرلمان صونا للعرض ، فبرلماننا مغتصب بمجتث دخل قبته وانتم واقفون تستمعون لتمزق غشاء صوتها.
خيمة برلماننا ،أوتادها، مسمار أميركي وآخر للمتحاصصين وثالثتها لأحزاب وتيارات تتنافس على كسب المجرمين و صبيان البعث الذين فهموا لعبة الأحزاب وقواعد ديمقراطيتها الحلزونية ، فها يجلس صبي مع أولي الأمر ، و آخر يمثلنا في البرلمان، وفي الليل يجتمعون ليشتموا شهداءنا الذين رحلوا والذين مازالوا في الانتظار ، بعض صبيان الأمس وممثلينا اللاحقين يزايدون على البيشمركة وآخرون يختفون خلف عمامة مستوردة وسبحة ملوثة بكاس الخمر في زمن بعثي ، فصار حامله ملتحيا لا يعرف غير البسملة والحديث عن الثقلين بعد أن كان خبيرا في شؤون كتابة التقارير والهمس في آذان القتلة عن الضحية المقبلة وعن المُبتز الجديد.
اتركوهم بلا نائب فهم أنقى من أن يمثلهم نائب كان تاريخه جزء من ملفات مركز شرطة الجزائر وما خفي وما سيعلن كان أعظم ، إن تمكن احدهم من أن يخترق وبالعراقي الفصيح ( أن يقشمر ) التيار الصدري بأنه صدري بعد أن صال وجال في صدر القناة زمن البعث فلا يحق لهذا التيار أن يفرضه ممثلا عن الفيليين ،إن استطاع احدهم أن يضحك على ذقون قادة التيار و يقنعهم بان عشائر الحديثة والبيات هم من عشائر الكورد الفليلية فلا يحق لتيار وان كان صدري ان يجعل من الحديثي السابق والبياتي اللاحق ممثلا عن الملكشاهية والسفرونية والكوردلية وعلي شيروان والدراونية والجراخونية ، لن يتمكن التيار الصدري أن يفرض هكذا نائب ممثلا عن الفيليين ، لأنهم انقياء في انتمائهم القومي ، أتقياء في تشيعهم و صابرين رغم ألطف الذي يلاحقهم و يعيشونها واقعة لا تنتهي ، لأنهم فيليون، مكابرين على جرحهم التاريخي وتهميش انتهى بترشيح صدري كانت الإهانة كلها . إهانة لشريحة لم تغير وتستبدل الهوية التي تجمع الهويات كما تفعل نساء الليل بتغيير الاسم بعد انتهاء كل فاحشة ، والفاحشة ليست بعيدة عن بعض السياسة ، وبعض بعض السياسة قريبة من الجريمة والتجارة وخاصة مع من يبدأ نشاطه بتغيير الانتماء القومي والعائلي كما فعل البعض بعد أن اختار التكرتة فصار تكريتيا في زمن ابن العوجة أو اختار الحديثة كنية وان كان كورديا فيلياً كما حدث مع عضو البرلمان العراقي عن التيار الصدري السيد عبد الستار البياتي ، الحديثي سابقا و البياتي حاليا ومن يدري قد يعلن عن نفسه موسويا وسليل العترة الطاهرة والمطهرة . يجلس مع صالح المطلك والعاني وبقية شلة البعث وصبيانه وعباءة تياره لن يعفيه عن ماضيه فهل يمتلك شجاعة المطلك الذي اعتذر ويعتذر عن أهله الفيلية الذي كتب عنهم التقارير ولعب دور الوسيط بين سيده مدير امن الشعب حسن العامري وأبناء جلدته ليبتزهم ويتقاسم معه الغنيمة .
بعد تعيين التيار الصدري للسيد عبد الستار ( الحديثي – البياتي )اتصلت بأحد إخوتنا من الكورد الفيلية فقلت له :- ( ها عمي شنو القضية بياتي يمثلكم في البرلمان؟ … شنهي السالفة يعني انتم اللي تفتخر بكم الثقافة والفكر والسياسية لم تجدوا غير السيد البياتي وبعدين شنو القضية ليش لم توضحوا الأمر لقادة التيار وهل هم يعرفون ان البياتي ما يصير يكون فيلي وهل ستطالبون انتم الفيلية بان يعتذر السيد النائب ستار ابو صماخ عن ماضيه ويعيد الأموال التي ابتزها من أبناء جلدته ويوضح ليش كانت الصولة على مركز شرطة الجزائر والإصرار على حرق ملفاتها) وفي ختام حديثي قلت له:- ( ما هو الرابط بين العربي حامد البياتي والتركماني عباس البياتي والسيد عبد الستار البياتي ؟ ) سكت صاحبي وقال ( والعباس أبو فاضل يعرف التيار عن السيد عبد الستار واللي يموت ضحك إنهم طالبوا ضحاياه بالدليل ) وقلت له ولتياره إن أوضح لنا ممثل تيارهم كيف وشلون هو بياتي وفيلي ويعتذر عن اللي ابتزهم وأعاد لهم الأموال ويعطي السيد النائب ضمانة مكتوبة بأنه لم ولن يتعرض لمن يقدم الشكوى وبشرط أن يكون الأمر حصرا بين السيد مقتدى الصدر وضحاياه لان إخوتنا الفيلية أكدوا ولهم الحق بأنه ممكن وكلش ممكن أن يكون البرلماني إرهابي والدايني مو بعيد، يعني أرادوا ضمانات لان الحصانة البرلمانية صارت سالفة جديدة وحجة مضاعفة لمن يخاف أن يعلن عن سوابق السيد عبد الستار البياتي والذي نملك الكثير عنه إن أراد التيار أن يطلع عليه ولكن لنا شروط لأنه وبالفيلي الفصيح أصبحنا نحن الفيلية لا نثق بأحد ولا نستبعد أن يقوم ائتلاف آخر خلال الساعات المقبلة أن يرشح إحداهن ممثلة عنا ولا نعرف حينها إن كانت المحروسة التي رشحت نفسها وتسابق المراهقين على صورتها المحسنة بالفوتوشوب كونها جميلة البرلمان المقبل و المحجبة على الطريقة الإيرانية في دعايتها الانتخابية في إيران بأي صورة ستقدم نفسها.
ليرشحوها أو يرشحوه ، لتظهر شقراء أو محجبة ، ليكن صاحب بدعة لا نعتبرها ظلاله إن قال ان عشيرة الكودرز فخذ بياتي بشرط أن يستغل الفرصة والقدر الذي وضعه في هذا المكان ويكشف عن ماضيه ويمتلك شجاعة العراقي الشجاع الأستاذ مثال الالوسي وحينها يضع أبناء جلدتك اليد على الجرح لان قلوب الفيلية كبيرة وتتسع حتى لمن أساء إليه ولكن بشرط أن تقول انك فيلي من عشيرة الكودرز لان الانتماء للفيلية ليست معيبة مع تقديرنا لأهالنا في حديثة وكل بياتي.

24/12/2010