الرئيسية » نشاطات الفيلية » الكورد الفيلييون في مشارق الارض ومغاربها يسلمون مذكرة بمطالب اهلهم للسفارات العراقية

الكورد الفيلييون في مشارق الارض ومغاربها يسلمون مذكرة بمطالب اهلهم للسفارات العراقية









01/11/2010








معرض صور للمغيبين العراقيين من الكرد الفيليين
-في خطوة أولى من نوعها بدأ الكورد الفيلييون في مشارق الارض ومغاربها وكذلك في اقصى شمال الكرة الارضية وجنوبها بتسليم مذكرة موحدة بمطاليبهم موجهة الى الرئاسات العراقية الثلاث ، اليوم الإثنين 1/11/2010.

المذكرة الأولى سلمت في أستراليا كونها تسبق كل بلدان العالم في التوقيت وستتلوها تسليم المذكرات الى السفارات في كل من أيران والسويد والمانيا وهولندا والدنمارك وايطاليا والنمسا وجمهورية الجيك وفرنسا وبريطانيا وامريكا.

كما بدأ بارسال المذكرة الى ما يقرب من 70 من السفارات والسلك الدبلوماسي العراقي في الخارج عبر بريدهم الالكتروني. ممن لم يتمكن الكورد الفيلييون من الحصول على مواعيد منها لتسليم المذكرة باليد في الموعد المحدد.

المذكرة تطالب الرئاسات العراقية الثلاث رئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء ومجلس النواب بالإسراع في الاستجابة لـ 11 مطلباً مشروعاً.

الكورد الفيلييون هم احد اهم المكونات العراقية التي تعرضت للابادة الجماعية والتهجير ضمن حملة مبرمجة في ظل النظام القمعي الفاشي السابق تلك الجرائم تنظر فيها المحكمة الجنائية العراقية العليا والذي من المتوقع ان تصدر فيها الاحكام قريباً.

يوكد الكورد الفيلييون على ان الحكومات العراقية لما بعد سقوط الصنم لم تسعى الى اعادة حقوقهم المشروعة واولها اعادة مواطنتهم واملاكهم واموالهم التي نهبت من قبل الدولة العراقية ولم يتم البحث الجدي للكشف عن مصير الاف من ابنائهم الذين غيبوا ولم يعثر لهم على أثر, رغم ان مَن مسكوا بزمام الحكم في العراق وبشكل اساسي هم من الطائفة الشيعية والكورد بينما كان سبب ابادتهم وتهجيرهم تعود الى كونهم كورداً من المذهب الجعفري.







مخيم في إيران للمهجرين العراقيين من الكرد الفيلية
مذكرة بمطالب المواطنين العراقيين من الكرد الفيليين


السيدات والسادة الكرام
تحية طيبة
لاشك انكم تعرفون جيدا ، حجم الجريمة التي ارتكبت بحقنا نحن الكرد الفيليون ، على ايدي عصابات النظام الفاشي الشمولي، من تهجير واعتقال، مصادرة للوثائق الثبوتية والدراسية والاموال المنقولة وغير المنقولة ، والتي توجها نظام القتلة ، بتغييب الالاف من بناتنا وابنائنا منذ ما يقارب الثلاثة عقود ولليوم . هذه الجرائم التي كان يجب ان تاخذ حقها، في ايجاد الحلول المناسبة لها بعد هبوب رياح التغيير وسقوط النظام الدموي. ولكننا لا زلنا نراها ولليوم ورغم مرور ما يقارب سبعة اعوام من بناء الدولة العراقية الجديدة، عصية على الحل. ولا زالت الدولة العراقية بسلطاتها الثلاث ومؤسساتها التشريعية، غير قادرة على اعادة الحق الى نصابه.
من خلال هذه المذكرة ، نتقدم اليكم نحن ممثلي الكرد الفيليين ، بمطالب شريحتنا طالبين منكم ، باعتباركم الجهة المسؤولة عن السلطات التشريعية والتنفيذية في البلد، ايجاد الحلول الكفيلة بغلق هذا الملف نهائيا ، في موعد ذو سقف زمني محدد ، ليس لانها مطالب مشروعة وعادلة فحسب ، بل ولان هذه المطالب هي من روح الدستور ووحيه، والذي صوت الكرد الفيليون حالهم حال باقي مكونات شعبنا عليه، والذي جاء في ديباجته ( ومستنطقين عذابات القمع القومي في مجازر حلبجة وبارزان والانفال والكورد الفيليين ) . وان عدم حل قضايا الكرد الفيليين العادلة الى تاريخنا اليوم ، يعتبر مخالفة صريحة للمواد 14 و 18 – الفقرات اولا وثانيا وثالثا أ من باب الحقوق. ان حل المطالب الكردية (الفيلية) لا تحتاج الى معجزات، قدر احتياجها الى الارادة الحقيقية من لدنكم في تشريع القوانين ، وايجاد الاليات المناسبة لتنفيذها . وتتلخص مطالبنا :

1.     بما ان قضايانا نتجت عن قرارات سياسية اتخذها النظام السابق على اعلى مستويات السلطة لذا تكون اعادة مواطنتنا العراقية وبقية حقوقنا لا تتم سوى بإصدار مجلس النواب تشريعا يلغي به قرار مجلس قيادة الثورة المنحل رقم 666 الصادر في 7/5/1980 الذي أسقط بموجبه جنسيتنا العراقية وابعدنا عن وطننا العراق.

2.     على مجلس النواب العراقي ، باعتباره اعلى سلطة تشريعية في البلد . تشريع القوانين الكفيلة باعادة الجنسية العراقية الى الكرد الفيليين ، والتي صادرها النظام الدموي السابق . ومنها تشريع قانون جديد للجنسية تعتبر التبعية العراقية هي اساس المواطنة ( ليس العثمانية والفارسية لانهما جنسيات دول كانت قد احتلت العراق ) ، ويساوي بين العراقيين في الحقوق والواجبات .

3.     اعادة وثائقنا الثبوتية وبقية مستمسكاتنا الرسمية التي جردتنا منها السلطات الرسمية قبل القائنا عند الحدود واتخاذ اجراءات عملية لإعادتها الى اصحابها داخل العراق وخارجه دون شروط تعجيزية.
ووضع نهاية للتمييز، المكشوف والمبطن في تلك الوثائق،وعند التعامل، خاصة عند مراجعة مديرية الجنسية وغيرها من دوائر الدولة داخل العراق وخارجه. وان يتم متابعة تنفيذ القرارات التي اصدرت سابقاً بشأن استعادة تلك الوثائق والمستمسكات ومحاسبة المقصرين في تنفيذها.

4.     رد الاعتبار لضحايا وشهداء الكرد الفيليين، خاصة المحجوزين المغيبين، بقرار من قبل مجلس النواب على غرار القرارين المتعلقين بضحايا اقليم كردستان وضحايا حزب الدعوة.

5.     تقديم ما يتوفر لدى السلطات الرسمية من معلومات حول مصير شهدائنا من المحجوزين المغيبين (الذين هم “أكثر من 20000 ” شهيد حسب تصريح مصدر عراقي رسمي هو دولة رئيس الوزراء) وعن مكان رفاتهم.

6.     أن تقوم وزارة المالية والمؤسسات التابعة لها بإعادة ممتلكاتنا المنقولة وغير المنقولة المصادرة والتي كانت مسجلة باسمها ثم قامت ببيعها، أو أن تقوم بتعويضنا عنها وعن حقوق استخدامها بأسعار عادلة. وان يتم الاعتراف بأن الطرف الآخر في هذه القضية هو الحكومة العراقية المتمثلة بوزارة المالية. وان يتم الانتهاء من هذه الملفات ضمن سقف زمني معقول.

7.     تخصيص عدد من المقاعد في مجلس النواب وفي مجالس المحافظات التي يسكنها الكرد الفيلييون ضمن نظام “الكوتا”، اسوة ومساواتا بالإخوة المسيحين والصابئة والكرد الايزيديين والكرد الشبك، كي نستطيع ان نأخذ مكاننا في العملية السياسية ونساهم في ترسيخ النظام الديمقراطي.

8.     عدم حرماننا من المشاركة في التعداد السكاني بفرض شروط تعجيزية تتعلق بالوثائق الثبوتية، كما جرى في الانتخابات السابقة، مع علم الجهات المختصة باننا قد تم تجريدنا من جميع هذه الوثائق قبل ابعادنا عن وطننا من قبل النظام السابق.

9.     ادخال مادة اللغة الكردية (اللهجة الفيلية) في المراحل الدراسية المختلفة وخاصة في مناطق تواجدهم ورعاية الثقافة الكردية الفيلية حفاظا عليها من الضياع، إذ أنها جزء من الثقافة الكردية والعراقية وإغناء لهما.

10.     ايلاء اهتمام خاص الى مدن ومناطق الكرد الفيليين واعادة اعمارها واعادة الحياة لتلك التي تحولت الى مدن للاشباح مثل زرباطية وجصان ومندلي وغيرها.

11.     وضع حل جذري ونهائي لقضية مخيمات اللاجئين في ايران وفق برنامج مرحلي الاول فوري يحسن من اوضاعهم ويسد من احتياجاتهم الحالية من مختلف النواحي ( سكن – صحة – تعليم … الخ ). واخر يضمن عودتهم للوطن ويمنحهم حقوقاً وتعويضات تتلائم مع ما عانوه طوال ثلاث عقود، تمهيداً لاغلاق تلك المخيمات نهائياً.

وتقبلوا فائق احترامنا

الكرد الفيلييون في المهاجر
1/11/2010