الرئيسية » مقالات » علاوي من بيروت (دليل تخلي الشيعة عن الطائفية.. موافقتهم على المصالحة مع البعث)

علاوي من بيروت (دليل تخلي الشيعة عن الطائفية.. موافقتهم على المصالحة مع البعث)

تصريحات اياد علاوي (البريطاني الجنسية.. ومن ام لبنانية.. وتقيم عائلته المتجنسة بالبريطانية بالمملكة المتحدة..).. الذي صرح بها من بيروت ونقلتها وسائل اعلامية .. وضع النقاط على الحروف لاهداف الجهة التي يمثلها..

حيث كشف علاوي نقاط خطيرة.. نقلها مصدر خبري.. نصه (تاييد المالكي لخطوة تحظر مئات المرشحين لوجود صلة لهم بحزب البعث المحظور ومنهم العديد من السنة واثار انتقادات من جانب علاوي الذي قال ان موقف المالكي أظهر مناهضته للمصالحة).. وهذه الفقرة تكشف ربط علاوي بين (البعث والسنة).. واعتبر اجتثاث البعث (ضد المصالحة.. ودليل طائفية الشيعة)..

وقال علاوي (ان المالكي أظهر حتى الان أنه مصر على تأييد هذه الخطوة وقام بتعيين مسؤولين ينتمون للطائفة الشيعية ولحزبه ايضا.)..

تكشف هذه الفقرة رفض علاوي تعيين مسؤوليين شيعة بالدولة العراقية.. ينتمون لقوائم شيعية.. الا اذا صرحوا ووافقوا على (السماح للبعثيين بالدخول للعملية السياسية والوزارات العراقية بصفتهم البعثية)..

وقال علاوي (انه مستعد لتشكيل تحالفات بما في ذلك المالكي اذا ما تخلى الاخير عن الطائفية وقبل المصالحة).. وهذه الفقرة تكشف ربط علاوي بين المصالحة والطائفية.. .. ..

http://alhakaek.com/news.php?action=view&id=8349  

نتوصل من ذلك حقائق مخيفة نؤكدها مرة ثانية:

1. يربط علاوي بين (المصالحة والطائفية).. بمعنى (موافقة الشيعة على عودة البعث) هي دليل تخلي الشيعة عن الطائفية في نظره.. ونظر قائمته السنية..

2. يعتبر علاوي.. تعيين شيعة كمسؤوليين بالعراق (طائفية).. لذلك رفض علاوي تعيين مسؤولين من قبل المالكي ينتمون للمذهب الشيعي.. ليكشف (لماذا انتخب العرب السنة باغلبيتهم قائمة المطلك الهاشمي النجيفي..) لانسلاخ علاوي عن شيعة العراق..

وهنا يثار تساؤلات.. :

1. قائمة نوري المالكي.. تضم جعفر الصدر.. الذي (رفض اجتثاث البعثيين.. وطالب بمشاركتهم بالعملية السياسية).. وصرح بذلك لقناة السومرية الفضائية في اول ظهور اعلامي له..

2. قائمة نوري المالكي.. تضم عزت الشابندر.. (الذي صرح بانه التقى مع يونس الاحمد وبعثيين اخريين..).. وكشف بان (المالكي لم يعترض على اللقاء بعد ان علم به)..

ومن جهة ثانية.. قائمة (البعثو- سنية).. قائمة (المطلك – الهاشمي – النجيفي) التي تطرح واجهتها (علاوي) كضد نوعي.. بمواجهة الشيعة.. هذه القائمة تدافع عن البعثيين.. ولا تعتبر نفسها لديها أي خصوم مع البعث..

لنتوصل.. بان الجهات الاقليمية والدولية .. رجحت كفة علاوي بشكل هائل للسببين التاليين:

1. القاعدة الشعبية للشريحة التي انتخبت نوري المالكي بالوسط والجنوب هم الشيعة…. .. تمثل عقبة كبرى امام ما يسمى (المصالحة) التي يرفعها نوري المالكي.. في حين القاعدة الشعبية لعلاوي هم المثلث السني والبعثيين انفسهم.. وهؤلاء حاضنة لتمرير البعث..

2. المالكي اندفع بشكل كبير بالمصالحة قبل سنتين.. وادت لتجميد قانون المسالة والعدالة لاشهر.. لتمرير المصالحة.. بامر من حكومة المالكي.. وادت حسب المصادر البرلمانية لاعادة ثلاثين الف بعثي للاجهزة الامنية والعسكرية والمدنية.. ولكن واجهة المالكي عقبتين:

– قرب مدة الانتخابات.. وتراجع شعبية المالكي مع المعلومات عن المصالحة مع البعث.. فسارع المالكي لتفعيل المسالة والعدالة قبل الانتخابات. للحصول على كسب شعبي..

– ارتفاع نسبة التفجيرات ذات الخطر النوعي كتفجيرات الوزارات ببغداد.. والتي كشفت دور المعادين من البعثيين والاجهزة الامنية السابقة عبر المصالحة.. بهذه التفجيرات..

لذلك المحيط العربي السني والجوار الذي يدعم عودة البعثيين وحكم الاقلية السنية . وترجيح كفتهم بالعراق عبر (المصالحة).. كشف فشل المالكي بما يسمى (المصالحة)..

فرجح كفة القائمة (البعثو – سنية) بواجهتها علاوي.. لتمرير ذلك.. بالانتخابات 2010 بكل قوة..

ووصول علاوي.. سوف يقلب السحر على الساحر.. ويفجر مخاوف شيعة العراق:

1. المخاوف من عودة البعث.. و ترجيح كفة السنة على الشيعة سياسيا.. حتى لو ايد ال الحكيم وال الصدر. .. انتخاب علاوي رئيس للوزراء او دخلوا بحكومة معه .. فلن تذهب هذه المخاوف. وخاصة ان الحكيم والصدر.. يتوحدان ضد بروز وبقاء المالكي كرئيس وزراء بعد ان سحب البساط من تحتيهما شعبيا بانتخابات مجالس المحافظات و الانتخابات البرلمانية الاخيرة.. واعتبر ال الحكيم وال الصدر.. ذلك دق ناقوس الخطر على العوائل الدينية الكلاسيكية التي اوصولها غير عراقية التي تقيم بالنجف وكربلاء.. بان يبرز شخص سياسي شيعي من عشائر عراقية ويتجاوز شعبيتيهما…

2. تشريع تدخل المحيط العربي السني .. ومنها التدخل العسكري وما كشفه اسامة الباز مستشار الرئيس المصري عن قوات مصرية “سنية” للعراق.. يكشف مدى خطورة المرحلة المقبلة على العراق كوطن وشيعة العراق كمجموعة اثنية..

3. تهميش شيعة العراق سياسيا.. من خلال (رئاسة الجمهورية.. من حصة القائمة الكوردية.. ورئاسة البرلمان للقائمة سنية.. ورئاسة الوزراء .. لقائمة علاوي البعثي الهوى وقائمته السنية التي انتخبت من المثلث السني بشكل اساس).. فاين حصة شيعة العراق من الرئاسات الثلاث اذن ؟؟؟

من ذلك كله.. يؤكد ضرورة تمسك شيعة العراق بفيدرالية الوسط والجنوب الموحدة..كوسيلة وحيدة لمواجهة مخاطر المحيط العربي السني ومؤامراته ومخططات عودة البعث وحكم الاقلية السنية عبر علاوي كجسر لهؤلاء..

معلومات مهمة.. (جماعات سنية.. تعتبر علاوي كالزبيدي .. يتقرب للسنة بانسلاخه عن الشيعة):

1. علاوي معظم وقته خارج العراق.. ومن اصل 400 جلسة برلمانية.. بالاربع سنوات الماضية لم يحضر علاوي غير (15) جلسة معظمها قضاها بمقهى البرلمان.. حسب المصادر البرلمانية نفسها..

2. معظم تصرحيات علاوي.. هي خارج العراق.. وتستقبله جهات رسمية بالدول المحيط العربي السني التي لا تخفي تأيدها لقائمة المثلث السني (البعثو –سنية.. ).. وتكشف عداءها ضد شيعة العراق.. مع الاخذ بنظر الاعتبار بانه من ام لبنانية.. وزوجته لبنانية مسيحية.. وجنسيته بريطانية.. وعائلته تقيم ببريطانيا ومتجنسية بالبريطانية..

3. يعرض علاوي على حقيقته اعلاميا (كشخص علماني).. ونشرت جماعات سنية مؤيدة لقائمة علاوي ما نصه ( ليس ذنب علاوي بان ابوييه شيعيين).. فهو شخص غير مرتبط شيعيا سياسيا .. وزوجته الاولى مسيحية.. وانتماءه بعثي .. وهو (كمحمد حمزة الزبيدي) يتقرب للسنة.. بانسلاخه عن شيعيته وتشيعه.. وهو (الضد النوعي) ضد شيعة العراق.. وجسر لعودة حكم السنة والبعث للسلطة..
………….

وأخيرا يتأكد لشيعة ولجميع القوى الشيعية العراقية.. بان مشروع الدفاع عن شيعة العراق (استراتيجية الدرع والردع)…. وهو بعشرين نقطة هو خلاص لشيعة العراق وضمانة لحمايتهم وقبر للمخططات الاقليمية التي تحاك ضدهم…. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق، والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474  

تقي جاسم صادق