الرئيسية » مقالات » تأملات سياسية فى الأحوال المصرية 2010

تأملات سياسية فى الأحوال المصرية 2010

يجمع كثير من المراقبين أن عام 2010 هو الأكثر سخونة فى الحياة السياسية المصرية وهو عام فاصل غالبا فى تاريخ الحياة السياسية ذلك أن كثيرا من الناس ينتظرون أن يقول القدر كلمته فى حاكمهم وهم وإن كانوا يستبطئون أعمار رئيسهم إلا أن كثيرا منهم يترقبون إحداثا جساما بعد موته لكن هل يتمنى المصريون موت كبير القوم حقا؟

ادخل على موقع أى صحيفة مستقلة/ تفاعلية واستطلع آراء القراء فيها بل سل الناس بم كانوا يدعون ربهم حين مرض رئيسهم؟ بل تابع النكات التى يطلقها المصريون عن طول حياة رئيسهم وما بها من أمنيات يظنها الناس –يأسا- أنها بعيدة المنال حينئذ سوف تدرك – يقينا- الإجابة الحقيقية، وهذا الأمر يقودنا لتساؤل ربما لا يبدو بريئا خلاصته: لماذا يصدق المصريون شائعات موت الرئيس؟ الحق أن القهر لم يدع للناس خيارات يغيرون بها من حياتهم إلا نداء ربهم أن يخلصهم من جبروت الطغاة…بل حدا هذا الواقع الكئيب ببعض القوم إلى تفضيل حكم العسكر عن مشروع التوريث باعتباره امتدادا لهذا القهر والظلم وتبوء طبقة من رجال الأعمال الذين يجتهدون فى البحث عما فى جيوب الفقراء من أموال محدودة لسرقتها عبر الفواتير الظالمة والارتفاع الحاد فى الأسعار وغير ذلك مما يكتوى بناره الناس ليل نهار فهل يثق الناس فى العسكر؟ أم أن الأمر لا يعدو كونه هربا من التوريث وما يحمله من نتائج متوقعة؟

مصر فى حاجة إلى قيادة قادرة لا مريضة

الحق أن مصر فى حاجة إلى قيادة قادرة وفاعلة وتشعر بنبض الجماهير لا قيادة بلغت بها الشيخوخة مبلغها حتى صار يتحكم فيها الصبية والنساء وكثير من المنافقين، إن كبر السن وشدة المرض وضعف العقل مفردات لا تستقيم معها قيادة البلاد ويخشى الغُيُر- الغيورون- أن تدخل البلاد فيما يشبه أو يطابق حالة تونس سابقا(مرض بورقيبة وطمع المحيطين) لكن السؤال المشروع حقا هو مع تعدد الدعوات للتغيير وكثرة حركاتها واحتجاجاتها كم من دعوة للتغيير خلت من جماهير فاعلة؟ وهل ينجح تغيير بلا جماهير فاعلة؟ جماهيرنا غضبى لكنها – حتى الآن – ساكنة قد يفجر بعضهم غضبه فى نفسه اكتئابا أو انتحارا أو يأسا وتشاؤما أو انعزالا وانسحابا لكن المنطق يستوجب تحريك الكتل الصامتة بتبنى مصالح الفقراء والدفع بها للتغيير، وباعتماد معركة الخبز والتعليم سلاحا نواجه به الطغاة والمنافقين.

لا يكفى أن تتحدث النخبة إلى نفسها ولا يكفى أن ترتاح الضمائر بالنزول إلى الشارع بين فينة وأخرى ولا يليق بالعقلاء ألا يطرقوا الحديد وهو تحت النار…إنما العقل السليم يوجب تحريك الجماهير لتنضم إلى دعاة التغيير رغم أنف المنافقين والجهلاء الذين لا يعقلون شيئا أو أولئك الذين لا يحركهم إلا الخوف والجبن فتراهم ينتقدون دعوات التغيير بدعاوى متهافتة لا يليق بالفاقهين أن يلتفتوا إلى هؤلاء المثبطين لئلا يشغلهم الدفاع عن مواقفهم عن حقيقة دعوتهم.

إن استغلال الحركات الاحتجاجية والإضرابات التى مبعثها تدنى الأجور لخليق أن يخلق تيارا عاما يدعو للتغيير، وإن غياب استثمار ذلك لهو نقص فى العقل لا يليق بدعاة التغيير.


خاتمة وملاحظات

لست أدرى أيكون السؤال: متى يسامح المصريون الرئيس الدكتاتورى رغم بشاعة القمع؟ أم يكون السؤال : هل يمكن للمصريين أن يسامحوا رئيسهم رغم بشاعة ما اقترفه فى حق الوطن عبر إهداره لقيمة المواطن، وتأخيره لدور مصر، وإمراضه لشعبها وإفقاره لهم، وغير ذلك مما هو معروف؟

قد تختلف الإجابة بين الناس حين يفسح الرئيس عن بعض الحريات ويلغى بنفسه مشروع التوريث ويستريح من حكم البلاد ويعتقد كثير من الناس أن ذلك من حكم الاستحالة فتاريخ الرجل لا يشى بذلك لكن على أى حال فإن الاحتمال قائم لا سيما بعد مرضه.

وسؤالنا الأخير: متى يعقل البلهاء أن عدالة الأجور مدعاة لوأد الإضرابات؟ وإذا لم يدرك ذلك القائمون على قيادة البلاد أفلا استثمر ذلك الداعون إلى التغيير؟!

سيد يوسف