الرئيسية » اخبار كوردستانية » صائغ في كلار يعرض كنزا من مقتنيات أثرية وفلكلورية تقدر بمليار دولار!

صائغ في كلار يعرض كنزا من مقتنيات أثرية وفلكلورية تقدر بمليار دولار!

على مدى ثلاثة ايام متتالية وتحت شعار (من اجل احياء التراث الكردي في كرميان) نظم مواطن من كلار معروف بشغفه وحبه العميقين بالتراث والفلكلور الكردي عرضا لمقتنيات اثرية وفلكلورية تحكي ماضي الزمن الغابر وتعبر عن الاصالة الكردية المتجذرة في منطقته منذ آلاف السنين يقدر ثمنها بمليار دولار وحيث يعود تاريخ العديد منها لأكثر من ألفي عام.

اقيم المعرض للفترة من 29-31|3|2010 بوسط مدينة كلار وبالتعاون مع مديرية آثار كرميان وقسم اعلام مركز تنظيمات كلار للاتحاد الوطني الكردستاني.
وقال الصائغ صالح حاجي حمه فرج وهو صاحب تلك اللقيات الثرية بقيمتها الاثرية والمادية، انه وبحكم عمله كصائغ، وولعه بمعرفة ماضي موطنه، عمل ومنذ ثمانينيات القرن الماضي وخاصة بعد عمليات الانفال السيئة السمعة والتي احرقت الاخضر واليابس واستهدفت النسل والحرث. عمل على جمع وشراء كل ما يتعلق بتاريخ منطقة كرميان من مقتنيات اثرية وتراثية وشعبية بماله الخاص، واضاف انه تمكن خلال هذه الفترة من جمع زهاء ثلاثة آلاف قطعة توثق تاريخ المنطقة وحياة شعبنا الكردي، وقال:”رغم انها لاتقدر بثمن إلا انها تساوي مليار دولار امريكي.. اذ يضم المعرض قطعا يعود تاريخها الى 2800 عام ومسكوكات تعود الى العهود الساسانية والعهد الروماني والفرهادي واسكندر المقدوني والعباسي..
والى جانب المسكوكات احتوت خزينة صالح سعيد التي تعود لعهود وازمان عديدة، مئات القطع الاثرية القيمة المصنوعة من الذهب والفضة والنحاس والمعادن الثمينة وتحفيات والفخار التي تحتاج الى دراسة وتنقيب بشكل علمي من قبل خبراء الآثار والشؤون الفلكلورية والشعبية لمعرفة تاريخها وكيفية صنعها بصورة دقيقة وحفظها بطريقة علمية واكاديمية كي يستدل من خلالها على تاريخ المنطقة من كل الجوانب الحياتية والتاريخية .. الخ..
وكان من بين القطع اواني وادوات منزلية وزراعية وادوات الحرث والزينة والنسج والازياء والآلات الموسيقية والترفيهية واداوات الصيد بمختلف انواعه والفروسية ووصلت تلك القطع الى صور نادرة لشخصيات بارزة وزعماء عراقيين وكرد..
ومن المؤسف بأن المعرض الذي احتوى مقتنيات ثمينة جدا، مقتنيات هي كنزنا وتاريخنا حضارتنا، ورغم اقامته في قاعة إلا انه نظم بشكل عشوائي وغير علمي وفي مكان غير ملائم من حيث الحجم والشروط المناسبة وحسب الفترات الزمنية او نوع القطعه لهكذا عرض، وبهذا الصدد ناشد صالح حاجي الجهات المعنية بتخصيص بناية خاصة للمعرض وتخصيص خبراء وموظفي الآثار والتراث الشعبي له لأنه وحسب قوله ملك للمنطقة وملك للكرد ككل ولأن كل قطعة فيه تحمل مقاطع هامة من تاريخ شعبنا الكردي..
ومن جهته قال مدير مديرية آثار كرميان ان حكومة اقليم كردستان ادخلت مشروع بناء متحف خاص بمنطقة كرميان بالقرب من قلعة شيروانية الاثرية ضمن ميزانة عام 2010 وسوف ينقل كل محتويات المعرض اليه مشيدا باهتمام فخامة مام جلال بتراث المنطقة ومبادرته باعمار قلعة شيروانة الاثرية عام 1997 كما اهاب بجميع المواطنين بجلب كل ما يتعلق بالتراث وفولكلور المنطقة لوضعها في المتحف المزمع اقامته هذا العام..
هذا وتخلل المعرض اغاني من تراث كرميان والقاء كلمات بالمناسبة.. ومن الجدير بالذكر ان العديد من المواطنين جاؤوا الى المعرض من مدن خانقين وكفري ومناطق اخرى في كرميان وقد ارتدوا الزي الكردي الشعبي حاملين بنادق البرنو والمسدس والاسلحة القيمة وكل ما يتعلق بالأدوات التي كانت تسعمل للصيد والدفاع عن النفس، وتنافس الكل على اخذ صور تذكارية سواء بجاب التحفيات التي ابهرت الحضور الواسع للمعرض او مع صاحب المعرض الصائغ صالح حاجي حمه فرج الذي اقترن اسمه في كرميان بالتراث الكردي حتى غدا ذاته قطعة اثرية قيمة تستحق ان توضع في ارقى ركن بالمتحف الكردي على شكل الشمع..