الرئيسية » مقالات » الادب الخاكي والزيتوني….ادب فرق الاعدام الصداميه 4

الادب الخاكي والزيتوني….ادب فرق الاعدام الصداميه 4

تاريخ الشعوب لايصنعه غير الابناء النجباء الشرفاء الذين يسطرون ملاحم الاباء والشهامة ،
لا الذين يساهمون بافعالهم النكراء في تشويه التاريخ وتجييره باسم وأفعال شخص واحد هو الديكتاتور .
في العراق كان الديكتاتور سعيد الحظ ..
كان يمتلك جيوشا من المداحين الشعراء والروائيين والقاصين والكتاب الذين سخروا أقلامهم للشر وبث السموم بنشر افكار تسيئ للعراق وتاريخه ورجاله الخالدين .
لم يكتفوا بمدح وتمجيد الطاغية المخبول ،
بل انهم فعلوا الادهى والأمربتحويل الهزائم المشينة الى نصر مؤزر !! في كتاباتهم
مئات الآلاف من الأرواح البريئة زهقت في قادسيته الملعونة
مئات الآلاف من الشباب تركوا البلاد هاربين من الظلم والمطاردة
مئات الآلاف ماتوا في حرب الكويت
مئات الآلاف اعدمهم الطاغية بعد انتفاضة آذار الخالدة عام 1991
مئات الآلاف دفنوا في المقابر الجماعية
الملايين من الشرفاء عاشوا في الخوف والرعب
فقط المطبلين والمداحين هم اصحاب الحظوة عند القائد الضرورة !!
فقط هم من عاثوا في افكار العراقيين فسادا وسموما من اجل ماذا ؟؟
هل كانوا ينظرون للطاغية وعصابته بانه البطل المنقذ و حامي الحمى ؟؟
هل كانوا يعتقدون بان القائد الفذ !! هو حامي شرف العراقيات ؟؟
او لأنهم جلاوزة مجرمون ساهموا بقتل العراقيين بقصائدهم وأقلامهم المريضة ؟؟
بم يختلف اذن هؤلاء المداحون عن أعضاء عصابة الدم او ما كان يسمى أعضاء القيادة القطرية للبعث الشوفيني امثال :
محسن خضر الخفاجي
عكلة عبد صكر
علي حسن المجيد
عادل عبد الله مهدي
هدى صالح مهدي عماش
رشيد طعان كاظم
مزبان خضر هادي
كامل ياسين رشيد
عبد الغني عبد الغفور
محمد يونس الاحمد
مزهر مطني عواد
عزيز صالح النومان
يحيى عبد الله العبودي
عبد الباقي عبد الكريم السعدون
سمير عبد العزيز النجم
فاضل محمود غريب
نايف شنداخ ثامر
سيف الدين المشهداني
غازي حمود العبيدي
محمد زمام عبد الرزاق
راضي حسن سلمان
سعد عبد المجيد الفيصل
عبد المطلب خليل المشهداني
قائد حسين العوادي
خميس سرحان المحمدي
يساندهم أعضاء القومية البعثيين الذين كانوا يتقاضون من ثروة العراق آلاف الدولارات شهريا رواتبا لخدماتهم في تمزيق الأمة وبعثرة الشرف العزيز أمثال :
الياس فرح
عبد المجيد الرافعي
قاسم سلام
بدر الدين مدثر
بم يختلف أشباه الأدباء والكتاب عن أولئك البعثيين الذين خدموا سيدهم رئيس عصابة القتل والاغتصاب والحروب والابادات ؟؟
هل يتفضل احد من الذين كتبوا ومدحوا بإعطاء تبرير عن أسباب شذوذه وتورطه بمدح الطاغوت المجرم ؟؟
والمصيبة انهم لم يكتفوا بتاريخم الأسود بل أنهم وبصلافة اشتغلوا محررين معروفين في بعض الصحف المعروفة كالصباح أمثال فليح وداي مجذاب الذي كان متعهدا دائميا بكتابة عمود جريدة الثورة البائسة المسمى يوميات الثورة وقد جاء في احدها وتحديدا بتاريخ 20/3/2002
مانصه:
( لعله لايدري هذا الرئيس الاميركي المأزوم وهو لا يدري حتما إن للعراق ميثاقا في
عهودنا لا تفصمها تهديدات او طبول او قرقعات حرب مهما كانت ادواتها شديدة قاسية .
فالعهد صنو للشهادة والشهادة
حق للدفاع عن عن الارض والعرض والمال
وهو لايدري ان بين أي مواطن في العراق وبين الوطن
والقائد المؤمن صدام حسين ميثاق ارض اسمها العراق .
أبدا لم يقدر هذا المأزوم بوش ان يعرف ان الوطن دم وطين كما نعرفه نحن في العراق
ورأيناه أروع ما نرى في عيون العراقي الكبير قائدنا الهمام صدام حسين )
اما رؤساء تحرير صحف النظام فكانوا أكثر الطبالين رقصا على وقع كلماتهم المعسولة الموجهة الى قائد الجمع المؤمن !!
فهذا نصر الله الداودي رئيس تحرير جريدة العراق يرسل برقية في الى سيده بمناسبة الذكرى الثامنة عشر لصدور الجريدة :
( ان جريدة العراق وعلى امتداد الاعوام الثمانية عشر التي مرت منذ تأسيسها كانت وستبقى تسترشد بهدي كلماتكم وتوجيهاتكم الحكيمة والسديدة إلى حملة الأقلام الشريفة التي تؤكد دوما أهمية التعبير عن أماني وطموحات
وأحلام أبناء الرافدين عربا وأكرادا .
عهدا منا على ان تظل فوهات أقلامنا كفوهات البنادق في محاربة أعداء شعبنا ووطننا وان نبقى نحن أسرة جريدة العراق أبدا مشاريع دائمة للاستشهاد دفاعا عن العراق العظيم وقائده المفدى صدام حسين مهندس الحكم الذاتي ، ذلك عهد الرجال الصادقين المؤمنين بالمسيرة الظافرة لثورة 17/30 تموز المجيدة وذلك قسمهم ) .
هكذا كان حال رؤساء تحرير الصحف العراقية في عهد الظلمات ، عهد استلاب الحريات ، استلاب الكلمة الشريفة .
ومما يؤلم حقا بان البعض ذهب في غيه وطمعه بنيل الدنانير اكثر من غيره ، عندما قام نفر من الأدباء بكتابة الأعمدة السياسية تقديرا وتمجيدا لسيدهم طاغية العصر أمثال :
نجمان ياسين
امجد توفيق
عبد الأمير المجر
خضير عبد الأمير
محمد راضي جعفر
علي عودة الحافظ
احمد عبد المجيد
هاتف الثلج
ونقتطع جزء من عمود القاص امجد توفيق المنشور ضمن ( يوميات الثورة ) في جريدة البعث المندثر :
( في منتصف آب بعد منتصف نهاره
كان نخيل العراق العظيم مثقلا برطبه
الذهبي وهو يتوهج تحت شمس آب القوية الفتية
النافذة ، وكان رجال العراق ونساؤه وأطفاله
مثقلين بالعواطف الملتهبة
والغضب النبيل والإحساس الصادق
بالمشاركة المخلصة لنضال أشقائهم في فلسطين
مسيرات مليونية .. خرجت تلبية لنداء القائد العظيم صدام حسين .
خرجوا تلبية لنداء قائدهم ورمز عزهم ورجولتهم صدام حسين .
في منتصف آب وسمت الشمس العراقية
وجوه محبي القائد فزادتهم القا ورجولة )
ووفي مقال اخر يصف فليح وداي مجذاب الطاغية بأنه ( معلم الوطن الاول ) .
نحن لا نعلم مدى الإصرار على اعتبار مدمر العراق الأول بأنه أهل لتلك المدائح والأوصاف ؟ ونترك الجواب للشعب وممثيله في البرلمان المطالب بإعادة البسمة لأطفال الشهداء والذين غيبهم صدام في غياهب المعتقلات .
وندرج في هذه الحلقة أسماء أخرى من المداحين والمطبلين والذين نشروا أفكار البعث المندثر :
عبد الواحد حرجان
رشيد نصيف جاسم
يحيى النجار
انمار عبد الستار
عبد الكريم العطية
علي جاسم الزيدي
عامر تكليف الحار
مهند جاسم الاسدي
انعام فاضل العزي
جواد البهادلي
عزيز طالب البصري
اثمار عبد الأمير
نوري عبد الله زامل
كلشان البياتي
عبد الرزاق البديري
وفاء ياس احمد الدوري
طارق الجبوري
حسين الفلاحي
عبد الرزاق السعدي
احمد فتح الله
شاكر عباس
كريم العوادي
د. نجم عبد العبيدي
د. وليد رشيد الالوسي
فؤاد محمد السهل
محمد علي ناصر
فوزي القاسم
هادي الغريب
رياض عدنان الامير
سمير حردان
عبد المنعم تايه
محمد رشيد الدوري
سعدون جبار التميمي
وائل عبد المجيد
شاكر الناصري
احمد الجنابي
غازي كيطان حمد
طالب سهيل علي
جبار بجاي
عبد الرزاق المطلبي
كاظم علوان البدري
رافد ابراهيم
غالب محمد الجراح
داخل عبد العباس
احمد نمر الحلبوسي
عادل بهنام فارس
ضياء خير الله
باسم شريف المحاويلي
عبد القادر الجبوري
قاسم البديري
بشرى الحديدي
ماجد عودة
داود الغنام
كامل المعيدي
فيصل عبد المرسومي
كاظم عبد السادة
—————————————
—————————————-
العراق