الرئيسية » مقالات » انتصار عراقي في مؤتمر القمة العربي

انتصار عراقي في مؤتمر القمة العربي

تبارك الحركة الشعبية لاجتثاث البعث المجهود الكبيرالذي بذله الوفد العراقي المشارك في القمة العربية التي انهت اعمالها مؤخرا في مدينة سيرت الليبية,تلك الجهود التي حققت انتصارا للدبلماسية العراقية في منع ليبيا من تحقيق اي حضور للبعثيين,الذين استضافهم القذافي لاجل افتتاح تمثال يرمز الى المجرم المقبور صدام حسين بالتزامن مع فعاليات المؤتمر .

وانها لمن دواعي الفخر والاعتزاز ان يقوم السيد وزير الخارجية بقلب المعادلات التي كانت تحاك للعراق في كواليس المؤتمر,وهذا انما يدل على كفاءة السيد هوشيار زيباري والقدرة السياسية التي يتميز بها ,بحيث انه شكل لوبي مساند للعراق داخل المؤتمر اجبر الدول العربية على اعلان مساندتها لبلدنا ومباركة مسيرته الديمقراطية .

واننا في الوقت الذي نشد على ايدي وزير الخارجية السيد هوشيار زيباري ونغبطه على هذا الانتصار الكبير الذي حققه للعراق,نوجه رسالة الى قياداتنا السياسية ونحثهم على مضاعفة الجهود لأعادة بلدنا الى موقعه المحوري في السياسة الاقليمية والدولية .

ولايفوتنا من توجيه رسالة شكر لجميع البلدان العربية التي ساندت الموقف العراقي وبالخصوص سمو امير دولة الكويت والشيخ محمد الصباح وزير الخارجية لوقفتهم المشرفة في الضغط على ليبيا للتخلي عن اقامت تمثال المقبور صدام والانتصار لشهداء العراق ودماءهم الطاهرة .

نحن أمة لاتنسى شهداءها …. اجتثاث البعث رسالتنا الى الانسانية

الحركة الشعبية لاجتثاث البعث

29 / 3 / 2010 بغداد