الرئيسية » مقالات » أنزه من هيئة النزاهة حكايات أبي زاهد

أنزه من هيئة النزاهة حكايات أبي زاهد

لعبة الانتخابات العراقية بما رافقها من إشكالات عديدة باعتراف الكثير من الجهات العراقية أو غير العراقية أصبحت بقدرة قادر نزيهة وشفافة ولا مثيل لها في العالم ،هذا ما تقوله السفارة الأمريكية وإذا قالت السفارة أنها نزيهة فالويل كل الويل لمن يقول خلاف ذلك لأن السفارة كما يعلم الجميع هي المهندس للسياسة العراقية ،وهي التي تسيرها من وراء ستار وإذا قالت السفارة قال العراق بكتله وأحزابه وشخصياته الوطنية والدينية لأن احترام المرجعية الأمريكية من الثوابت التي لا يأتيها الباطل من خلفها أو أمامها وأن كره الكافرون ،وهنيئا لشعبنا العراقي بقياداته الوطنية التي أثبتت وطنيتها من خلال جريها وراء السفير وما يقوله السفير ورحم الله الرصافي عندما يقول :

                    المستشار هو الذي شرب الطلا                      فعلام يا هذا الوزير تعربد

ولا أدري لماذا يعربد هذا أو ذاك من قادتنا الميامين ويطعنون بمفوضية الانتخابات ونزاهتها الوطنية والقومية والأممية وهي التي أشرفت على أعظم انتخابات نيابية في العراق وأظهرت للعالم أجمع عمق المأساة العراقية في أن يلعب بمقدراتها أناس من هذا الطراز ،لهم توجهاتهم المعروفة وطرقهم المكشوفة في تمرير البعير من سم الخياط ولا ينفع معهم الصياح والعياط وليطرق رأسه بالحائط كل من تسول له نفسه الطعن بهذه المفوضية النزيهة التي ستكلفها الأمم المتحدة بإجراء انتخابات وطنية في ساحل العاج ودار فور والبيت المسحور لأنها معروفة بالشفافية والقدرات الذهنية على ابتداع أحسن الوسائل في التزوير والتبديل والتغيير ،وهنيئا للعراق حكومة وشعبا بنصره المؤزر في الانتخابات التشريعية التي ستنتج لنا حكومة ليس لها مثيل في تأريخ العراق الحديث…قاطعني سوادي الناطور قائلا:عمي يا مستقلة يا مستغله الطبخة انطبخت بره وراح ياكلوها العراقيين ،وهاي الزلم التشوفه متذابحه تضحك على الوادم وتلعب بعقولها وباجر يكعدون سوه أخوه وحبايب وما بيناتهم شي واللي يكوله السفير الجماعة موافقين عليه وهاي بوزات يقشمرون بيها الوادم لأن استادهم واحد ،ومرجعهم واحد وهاي تمثيلية يمثلوها ويضحكون على الوادم بيها ،وللأسف الوادم أكلة الجراب وصارللوادم اسنين تركض والعشه خباز حتى بطاقتها التموينية ما سلمت عليها أكلها الوزير وشلع لعمامه بلندن وربعه تستروا على بوكته الغشمة انتخبوهم لن الطيور على اشكالها تقع وكيف ما تكونون يولا عليكم والف مبروك بولاتنه الحلوين اللي أكلوا اللحم وردوا عالكراعين.

أدناه نص تصريح السفير الأمريكي المنشور في جريدة الصباح العراقية.

بغداد – الصباح

نفى فراين وجود أي تدخل اميركي في اظهار نتائج الانتخابات، متسائلا عن «كيفية تمكن الولايات المتحدة من التأثير في النتائج، خصوصا مع وجود ضمانات كثيرة تحول دون اي تلاعب في العملية الانتخابية من ابرزها وجود اجراءات واضحة للناخبين والاحزاب، كما ان اجهزة الحاسوب في المفوضية التي يتم ادخال المعلومات فيها تخضع لتدقيق واسع يحول دون تغيير النتائج». واشار الى ان التقارير الواردة تؤكد عدم حصول عمليات تزوير او خروقات واسعة»، معترفاً بوجود خروقات بسيطة في بعض المناطق الا انها لاتؤثر في النتائج، خصوصا مع وجود مراقبين من مختلف الدول»، بحسب تعبيره، منوها بان» الانتخابات كانت نزيهة بدرجة كبيرة مقارنة مع اي انتخابات جرت في الدول العربية وعلى العراقيين ان يفخروا بهذه الانتخابات الحرة والنزيهة».