الرئيسية » بيستون » لمن صوت الكورد الفيليه في انحاء العراق

لمن صوت الكورد الفيليه في انحاء العراق

حقا ان يوم السادس والعشرين من اذار هو يوم ليس ككل الايام وليس يوم مفرح للكورد الفيليه كيف ولماذا لانه عندما تستمع الي النتائج الانتخابات لمجلس النواب 2010وان لم تسمع فهاك النتائج للاقليات

لنتائج النهائية للإنتخابات التشريعية العراقية ومن بينها نتائج مقاعد الأقليات والتي كانت على الشكل التالي:
(حركة اليزيدين للإصلاح) برئاسة أمين جاجو 1 مقعد
(الشبك )1 مقعد عن قائمة التحالف الكوردستاني
(المسيحيون) …. كتلة الرافدين 3 مقاعد برئاسة يونادم كنا
مجلس الكلدان الأشوري) 2 مقعد
(الصابئة )1 مقعد برئاسة خالد أمين رومي

لا اعلم لماذا هذا التفكك للكورد الفيليه فتاره تجد عشره ينظمون تحت لواء الاتحاد الكردستاني لماذا ليس مرشح واحد أليس الاجدر ان يكون المرشح واحدا لكي لاتهدر اصواتنا وتجد عشره اخرون ينظمون تحت الائتلاف العراقي الم يكن مره ثانيه اقولها الاجدر ان يكون المرشح واحدا ممثلا للكورد الفيليه و عشره اخرون مع دوله القانون وليس واحدا وتكون المأساه لا يفوز احد واخرون مع اتحاد الشعب وهكذا في كل مره لا يفوز احد لا اعلم الدليل الوحيد لهذا التفرق ليس خوف علي مصالح الكورد الفيليه وانما كل يبحث عن الكرسي لنفسه والا اذا كنا نحب مصالح الكورد الفيليه تمر منذ السقوط من عام 2003 سبع سنوات ولم نستطع ان يكون لنا ولو مكونا ليس سياسيا ليكن التجمع يااخوتي منظمه اجتماعيه وتضم تحتها كل مكونات الكورد الفيليه في بغداد مثلا ونرشح واحدا نعمل لاجل ان يحصل علي مقعد كما فعلت الاقليات الاخري

كفاكم تراكضا ولهاثا وراء المناصب فالقضيه اكبر من هذا انه مصير شعب دفع من دماء الشهداء ما لم يدفعه الاخرون والا لماذا تذهب دماء شهدائنا هدرا واين تكمن مصلحتنا في التفرق والتشتت

وهناك سوأل يحير الجميع لماذا لم نحصل علي مقعد ولو اجتمعنا لكنا نحصل علي ثلاثه مقاعد فان اعداد الكورد الفيليه ليس بقليل لماذا لا نستفيد من كل هذه الدروس وستحاسبكم كل الاجيال القادمه لانكم لم تفعلو شيءا للكورد الفيليه يامن تسمون انفسكم قادتنا وتتحدثون باسمائنا !!