الرئيسية » مقالات » نعم سُلب مقعد المجلس القومي الكلداني ومنح للحركة الديمقراطية الآشورية

نعم سُلب مقعد المجلس القومي الكلداني ومنح للحركة الديمقراطية الآشورية

نحن مع المنطق والعقل ومع لغة الديمقراطية ونحترم الى ابعد الحدود خيار الناخب إن كان مع ما يوافق توجهاتنا او يخالفها ، فالعملية الديمقراطية هي السلاح الفعال بيد المواطن ليفرض رأيه ويختار الشخصيات التي يريدها ان تمثله في البرلمان العراقي للسنين الأربعة القادمة ، وفي مجال الكوتا المسيحية لسنا مع او ضد الأشخاص الذين يصلون الى قبة البرلمان فلهم احتراماتنا وتقديرنا وسنحكم عليهم بما ينجزوه من مكاسب لعموم شعبنا ، وعليهم ان يكونوا أمناء لاماني شعبنا المسيحي من الكلدان والسريان والآشوريين دون تفرقة ودون تفضيل الأنتماء الحزبي على المقاييس الأخرى .

لقد قدمنا تهنة الى القوائم الفائزة بأخوة وبروح رياضية لكن الفائزين في المجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري وفي الحركة الديمقراطية الآشورية لم يكلفوا أنفسهم حتى بنشر التهنئة في مواقعم الآشورية ، ويبدو من هذا السلوك الغريب البعيد عن اخلاقية احترام الرأي الآخر ، بانهم يصرون بانهم فوق مستوانا وإنهم من اسيادنا ونحن الرعية لا نستحق حتى ان نقدم لهم تهنئة ، لانهم ببساطة يتصورون انهم أسيادنا العظماء .

المهم نولج في باب المنطق والأرقام وقليل من الرياضيات .

لقد كان قرار المفوضية العليا للانتخابات بأن من لا يحصل على القاسم الأنتخابي يسقط حقه في المنافسة ومهما كانت اصواته قريبة من الفوز ليذهب الى الجحيم فليس له نصيب في الفوز ، إنما الفوز من نصيب المنتصرين الذين نزلت عليهم النعم من السماء دون معانات ، ويبدو ان اكثر المتضررين من هذا القرار المجحف كانت قوائمنا الكلدانية التي طار منها المقعد ونزل من السماء نعمة في حضن الحركة الديمقراطية الآشورية .

الآن نخوض قليلاً في عالم الأرقام التي لا تقبل الأجتهاد والتخمين ونستفيد من الجدول المنشور على موقع عنكاوا كوم :

العدد الأجمالي للاصوات في الكوتا المسيحية ( 73315 ) صوت .

القاسم الأنتخابي = 14663 صوت

اولاً :

المجلس الشعبي حصل على = 21882 صوت ولو طرحنا من إجمالي اصوات المجلس الشعبي القاسم الإنتخابي لفضل له : 21882 – 14663 = 7219 صوت ، وهذا العدد اعلى من مستويات القوائم الأخرى فكان من نصيبه المقعد الثاني في الكوتا المسيحية وهذا حق يستحقه لا مناص منه .

ثانياً :

الحركة الديمقراطية الآشورية حصلت على اصوات الناخبين مجملها = 28095 صوتاً

سنطرح منها القاسم الأنتخابي : 28095 – 14663 = 14432 صوتاً وهذا يؤهلها للحصول على مقعد ثان وهذا حق لا مناص منه ايضاً ، ويكون رصيده بعد ذلك اقل من صفر بمقدار 231 من الأصوات .

فيكون المقعد الثالث قد منح للحكركة الديمقراطية بمثابة (( مكرمة )) بدون تعب وبرصيد اقل من الصفر بـ 231 من الأصوات كما مر .

وأرجو ان لا يفهم القارئ الكريم انني اتهم الحركة الديمقراطية الآشورية بهذا الإجحاف الذي لحق بشعبنا الكلداني ، انما اتهم به المفوضية العليا للانتخابات التي سنت مثل هذا القانون الجائر ، والأرقام تبين مدى الظلم الذي لحق بشعبنا الكلداني وممثليه الحقيقيين .

بعد توزيع المقاعد على القوائم الفائزة حسب استحقاقاتها ، ينبغي ان يكون المقعد الخامس من نصيب المجلس القومي الكلداني الذي حصل على اعلى رصيد بعد ان اخذت القوائم الفائزة حصتها بشكل عادل ، فليس من المعقول ان يمنح المقعد لقائمة يحمل رصيدها اقل من الصفر بمقدار 231 صوتاً ، بينما يحرم 6608 ناخب كلداني في قائمة المجلس القومي الكلداني ممن يمثلهم وإذا جمعنا معها القائمة الكلدانية الأخرى وهي قائمة اور سيكون من نصيب قوائم شعبنا الكلداني = 12155 صوت .

وهكذا ذهبت تلك الأصوات ادراج الرياح ، فتكون القوائم الكلدانيـــــة قد طبخت والحركة الديمقراطية الآشورية قد أكلت وشعبنا الكلداني قد خرج من المولد بلا حمص .

فعلى الجهات المختصة ان تصلح هذا الخطأ الفاضح وعلى المجلس القومي الكلداني ان يقدم شكواه لكي يأخذ حقه الذي سلب منه تحت مظلة القانون .

حبيب تومي / اوسلو في 27 / 03 / 2010