الرئيسية » مقالات » أزمة العراق مع (المكون السني) عدم (ولاءهم) للعراق ومساعيهم لجعله جزء من (المحيط العربي السني)ـ

أزمة العراق مع (المكون السني) عدم (ولاءهم) للعراق ومساعيهم لجعله جزء من (المحيط العربي السني)ـ

يطلق عليه (المحيط العربي السني) لكون كل رؤساءه من (العرب السنة) وشعوبه سنة.. عكس العراق
………

الازمة العراقية.. اساسها منذ تاسيس الدولة العراقية لحد يومنا هذا.. هي تطلعات وتوجهات السنة العرب العراقيين للخارج الاقليمي .. وصراع اجندات خارجية اقليمية تريد كل منها جر العراق لها كمنطقة نفوذ.. ..

فكل الانقلابات العسكرية التي قام بها العرب السنة العراقيين.. المتمثلين بـ. (الضباط السنة).. كانت تدور حول كيفية الغاء العراق كدولة وجعله) (اقليم، جزء، قُطر) من دول خارجية اقليمية .. كمصر (الجمهورية المتحدة) والاردن (الاتحاد الهاشمي)…. وغيرها..

فانقلابات عام 1963 وعام 1968.. اهدافها كانت الغاء وجود العراق وجعله جزء (اقليم) تابع لما يسمى (الوحدة العربية و الامة العربية والوطن العربي والاتحاد العربي ).. لمواجهة (الوطن العراقي.. والامة العراقية والوحدة العراقية)….

وكذلك محاولة القوى السنية العربية بالعراق.. لفرض لون طائفة وقومية دون اخرى على العراقيين.. في بلد متعدد القوميات والمذاهب والاديان والتنوعات الاثنية.. كالعراق..

لذلك يصرح طارق الهاشمي عن (رئيس عربي ) للعراق ويقصد من (المكون السني).. ويعتمد على عقلية سنية.. تروج بأن ( العراق جزء من ما يسمى الامة العربية ورؤساء الدول التي تسمى عربية هم من العرب السنة)..

اي لا رأي .. للشعب العراقي بمن يكون رئيسه.. بل يعتمد الهاشمي على الخارج الاقليمي في تحديد الداخل العراقي ..

واليوم نرى السنة العرب يتوحدون حول قائمة علاوي.. (القائمة البعثو سنية).. ويصرحون عن (تشريع التدخل المحيط العربي السني وراس حربته مصر والسعودية بالعراق).. والاخطر يتحدثون عن (مليء الفراغ بعد الانسحاب الامريكي .. من قبل القوى الاقليمية السنية .. وتمرير تدخل عسكري مصري (سني) بالعراق .

بالمحصلة ان السنة العرب العراقيين.. هم ازمة العراق.. والخطر الذي يهدد ارض الرافدين.. ومصدر ازمتهم

ولو كانون السنة العرب العراقيين يطالبون.. بحقوقهم ضمن الاطر العراقية.. لما كان هناك اي مشكلة معهم.. ولكنهم رضوا لانفسهم ان يكونون توابع..للغرباء المصريين والسوريين والاردنيين والسعوديين وغيرهم.. على حساب العراق ..

وليعلم سنة العراق.. بان شيعة العراق لم يعتزون بقائد اجتمعوا على حبه .. كما اجتمعوا على الزعيم الوطني عبد الكريم قاسم رحمه الله..

فالم يسألون انفسهم لماذا ؟؟

الم يكن قاسم وطنيا عراقيا .. رفض التدخلات والنفوذ المصري والايراني ومشتقاتهما معا..

فلماذا لا تكونون وطنيين كقاسم ..

وردا على من يتهم شيعة العراق (بانهم عملاء لايران).. نرد عليهم:

1. لم يدعو يوما أي شيعي عراقي.. بجعل العراق (اقليم، او قُطر، ولاية) تابعة لايران.. كما دعى الخونة من القوميين العرب والطائفيين السنة لجعل العراق (اقليم، جزء) من دول اجنبية اقليمية سنية .. كتوابع لمصر او الاردن..

2. لم يدعو أي شيعي عراقي ..لالغاء وجود العراق كدولة معترف بها بالامم ا لمتحدة .. والمجتمع الدولي.. كما طالب القوميين العرب والبعثيين والسنة.. بالغاء العراق كدولة واعتبارها (مشروع استعماري).. وجعله (اقليم، جزء) من وطن وهمي غير موجود سابقا ولا مستقبلا ولاحاضرا يدعى (الوطن العربي)..

وأخيرا يتأكد لشيعة ولجميع القوى الشيعية العراقية.. بانهم وان كانوا اكثرية بالعراق.. ولكنهم (اقلية بالمحيط العربي السني والجوار).. والمعادلة هذه.. جعلت شيعة العراق تحت قمقم الطغيان السني.. ودكتاتوريات الزعامات السنية.. ومطرقة الجماعات السنية المسلحة..

ولا خلاص لشيعة العراق من كل ذلك الا بتبني مشروع الدفاع عن شيعة العراق (استراتيجية الدرع والردع)…. وهو بعشرين نقطة وهو خلاص لشيعة العراق وضمانة لحمايتهم.. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق، والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474  

,….

ومضــــــــات/

ازمة العراق مع (المكون السني) .. لمطالبتهم بان (يكون العراق) مستعمرة (مصرية سعودية)ـ


أزمة العراق تتمثل بـ (المكون العربي السني)..وتوجهاته (للمحيط العربي السني) على حساب العراق

ازمة العراق مع (المكون السني العربي) ..لمطالبهم بجعل العراق (ضيعة) للمحيط العربي السني